الحرس الثوري يقر بقصفه مواقع معارضين لطهران بشمال العراق

الأحد 09 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

قالت وكالة فارس الإيرانية للأنباء إن الحرس الثوري الإيراني هو المسؤول عن استهداف مواقع لمسلحين أكراد السبت في الأراضي العراقية، وهو ما أسفر عن مقتل 11 من كوادر الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني.

ونقلت الوكالة بيانا للحرس الثوري أفاد بأن الحرس الثوري أطلق سبعة صواريخ “دكت مقر اجتماع قادة إحدى الزمر الإرهابية المعادية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في إقليم كردستان العراق” وفق تعبيره.

وأضاف الحرس الثوري: “في عملية ناجحة، استهدفت الوحدة الجوية التابعة للحرس ووحدة طائرات مسيرة تابعة للجيش اجتماعا لجماعة إجرامية ومركزا تدريبيا إرهابيا بسبعة صواريخ أرض أرض قصيرة المدى” ببحسب قوله.

وكان مسؤولون أكراد عراقيون قالوا السبت إن إيران هاجمت قاعدة جماعة كردية إيرانية معارضة مسلحة في شمال العراق ما أدى إلى مقتل 11 شخصا على الأقل وإصابة عشرات آخرين.

بدورها، أبدت الخارجية العراقية الأحد، رفضها للقصف الصاروخي الإيراني، واعتبرت ذلك “خرقا لسيادة البلاد”.
وفي بيان لها قالت الوزارة، إنها “تعبر عن رفضها للقصف الذي استهدف قضاء كويسنجق التابع لمحافظة أربيل والذي أدى إلى سقوط عدد من الضحايا والجرحى”.
ولم يشر بيان الوزارة صراحة إلى وقوف إيران وراء الهجوم، لكنه أشار إلى “حرص العراق على أمن جيرانه ورفضه لاستخدام أراضيه لتهديد أمن تلك الدول”، معبرة “رفضها القاطع لخرق السيادة العراقية من خلال قصف أي هدف داخل أراضيها دون تنسيق مسبق مع الجهات العراقية لتجنيب المدنيين آثار تلك العمليات”.

يشار الى ان مقرات تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني المعارض ومخيم للاجئين الكورد الإيرانيين قرب قضاء كويه قد تعرضت امس السبت لعارات جوية وقصف مدفعي إيراني بعشرات صواريخ لكاتيوشا استهدفت مقرات للحزب ما ادى الى مقتل 14 شخصا وإصابة 39 آخرين .



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.