الجبوري ينهي الجدل : مؤتمر بغداد للسنة ليس معارضا

    في نفي لتقارير عدة تحدثت عن مؤتمر ستعقده قوى وشخصيات سنية معارضة في بغداد منتصف الشهر المقبل فقد أكد رئيس البرلمان سليم الجبوري، اليوم أن المؤتمر ليس للمعارضة والاسماء التي تم الترويج لها عارية عن الصحة .

    وقال الجبوري وهو احد قادة تحالف القوى العراقية السنية في بيان صحفي “ردا على ما نشرته جريدة القدس العربي حول المؤتمر المزمع عقده في بغداد منتصف تموز المقبل، وما اورده الخبر من إفك وتلفيق، ومحاولة لطمس الحقائق وتضليل الرأي العام، والتقليل من شأن الجهود المبذولة في تحقيق مصالح البلد وشعبه ومكوناته”. موضحا ان “وحدة الصف والتعاضد لم تكن يوما عامل ضعف او وهن، وان مواجهة الازمات بروح التكاتف تعد خطوة واسعة على طريق ايجاد الحلول”، مؤكدا ان “من يريد افشال هذا المسعى او تضليل الرأي العام حوله؛ قد وجد نفسه خارج اطار الاهمية، فهذا المؤتمر الجامع ربما يحبط كل مساعيه في اثارة الفتن والتعكز على النعرات لابقاء الحال كما هو عليه، ولاشك انه غير مبال بما يجري لابناء المناطق المحررة منذ نحو 14 سنة مضت”. واضاف ان “رئيس مجلس النواب ومن خلال مسؤوليتيه الوظيفية والاخلاقية يشعر ان من الضروري السعي لتحقيق حالة من الوئام والانسجام بين مكونات الشعب العراقي، بل وحتى بين اطراف المكون الواحد، وذلك لخلق بيئة مناسبة للحوار يستطيع العراقيون من خلالها ايجاد حلول لمشاكلهم وازامتهم وانهاء معاناة الشعب التي استمرت طويلا”. واوضح الى ان “المؤتمر الذي سيعقد في بغداد هو نتاج عمل دؤوب وحصيلة حوارات طويلة، جرى خلالها البحث مع الجهات والشخصيات الفاعلة في كل التفاصيل من اجل الخروج بنتائج يمكن ان تعود على كل المكونات بالخير والفائدة”. واشار الى ان “المؤتمر الذي سيعقد ليس مؤتمرا للمعارضة كما روج له البعض، بل هو فرصة لايجاد خيمة جامعة من اجل تحديد رؤية مستقبلية للمقبل من الايام بين ممثلي المحافظات المحررة ضمن الدولة وانطلاقا من بغداد”، لافتا الى ان “ما تم ترويجه من اسماء بزعم انها هي التي ستحضر دون غيرها هو عار عن الصحة، فالجميع مدعو للحضور وسيتم الشروع بتوجيه دعوات لكل الشخصيات التي لها حضور مؤثر في المشهد العراقي”.  ودعا الجبوري “وسائل الاعلام المختلفة عدم الانجرار وراء مثل هذه الاصوات التي طالما تصرح دون مصدر او صفة، وتحاول من خلال مجهول تسويق بضاعتها التي لن تزيد الرأي العام الا تمزيقا وفتنة”، لافتا الى ان “الاوضاع في العراق بحاجة الى جهود كبيرة وتعاون بين الجميع من اجل وضع حلول ومعالجات لازماتنا التي وصلت الى حد لا يطاق”.

    وكانت تقارير صحافية قالت مؤخرا ان سليم الجبوري الذي يرتبط بعلاقات جيدة بطهران قد حصل على الضوء الأخضر منها لعقد مؤتمر للقيادات السنية في بغداد بهدف تنظيم مشاركتهم في العملية السياسية.

     

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا