الثلاثاء الأسود.. تظاهرات غضب عراقية تسقط 3 قتلى و200 جريحا

الأربعاء 02 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

يوم دام في العراق بمظاهرات بدأت بأعداد قليلة لكنها سرعان ما تحولت إلى طوفان غضب من العراقيين في وجه الحكومة العراقية مع هتافات تطالب بإسقاط الفساد ومحاسبة الفاسدين وعدم التدخل في الجيش وتوفير الخدمات والظائف للعراقيين.

مظاهرات ساحة التحرير سرعان ما تحولت إلى قمع وصل إلى حد استخدام الرصاص الحي والاستعانة بعناصر القناصة ما أسفر عن مقتل 3 متظاهرين وإصابة نحو 200 شخص بينهم 5 صحفيين.

وهو ما استدعى تنديد منظمة العفو الدولية بحالة القمع عبر بيان عاجل لها الثلاثاء 1 تشرين الأول / أكتوبر 2019، طالبت من خلاله السلطات العراقية بضبط النفس واحترام حرية التعبير عن الرأي.

المنظمة قالت إنها تتابع الاحتجاجات الدائرة حالياً في بغداد، مؤكدة أنها نقلت عن شهود عيان سقوط 3 قتلى على الأقل في احتجاجات “الثلاثاء الأسود” خلال مواجهات مع قوات الأمنية.

كما طالبت السلطات العراقية بضبط النفس واحترام حرية التعبير عن الرأي وحرية التجمع وعدم استخدام الأسلحة النارية والعنف المفرط.

بدوره دعا رئيس كتلة الحكمة النيابية المعارض، فالح الساري رئاسة مجلس النواب إلى عقد اجتماع عاجل وطارئ لمناقشة أحداث التظاهرات الجماهيرية في بغداد وعدد من المحافظات وبحث الاستجابة لطلبات المحتجين.

الساري قال إن احتجاجات اليوم قد تستمر لفترة طويلة ما لم تحل الأزمات وتلبية مطالب المتظاهرين وفق توقيتات زمنية، محذرا من استخدام القوة المفرطة أمام التظاهرات السلمية.

فيما نقلت وسائل إعلام غربية عن شهود عيان تأكيدهم تعرض المتظاهرين للعنف بالضرب بالعصي، مع تفريقهم بالغازات المسيلة للدموع، وخراطيم المياه الساخن، مع إطلاق رصاص حي، ما أسفر عن كثير من الضحايا.

وامتدت التظاهرات من العاصمة بغداد إلى مدن محافظات ذي قار، وميسان، والبصرة، وواسط، والديوانية للمطالبة بتغيير الحكومة وإقالة رئيسها عادل عبد المهدي، وهو ما قابلته قوات الأمن بحملة اعتقالات في صفوف المتظاهرين بلغت 41 حالة اعتقال بينها 11 في البصرة و30 في واسط.

وفي تظاهرة ميسان جنوبي العراق رفع المتظاهرون العلم العراقي وصورة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب، تنديدا بتجميد منصبه وإحالته إلى إمرة وزارة الدفاع.

في المقابل، وصف عادل عبد المهدي بعض المتظاهرين بالمعتدين غير السلميين، مؤكدا أنهم رفعوا شعارات يعاقب عليها القانون تهدد النظام العام والسلم الأهلي وتسببوا عمدا بسقوط ضحايا من المتظاهرين الأبرياء ومن القوات الأمنية، لافتا إلى تعرض بعض عناصر القوات الامنية للاعتداء بطعنات بالسكاكين أو حرق بالقنابل اليدوية، بحسب البيان الذي أصدره تعقيبا على الأحداث مثمنا دور القوات الأمنية وقوات الجيش في حفظ الأمن.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.