الاحزاب الكردية تبحث عودتها الى كركوك والتركمان والعرب يرفضون

الثلاثاء 11 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كركوك /نينا/ اعلن مصدر كردي، عن توصل الاتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الى اتفاق يقضي بتطبيع الاوضاع في محافظة كركوك، مبينا انه تم ترشيح شخصية جديدة ليتولى منصب المحافظ.
وقال المصدر إن “اللجنة المشتركة ستتولى مهام تفعيل عمل مجلس محافظة كركوك والذي يشكل الكرد غالبية الاعضاء فيه”. مشيرا الى ان “اللجنة ستناقش الملف الامني مع بغداد خلال المرحلة المقبلة مع الحكومة الجديدة”.
واضاف، ان “اللجنة اتفقت على ان يكون من الاولويات اختيار محافظ جديد لكركوك وهو من حصة الاتحاد الوطني الكردستاني”، لافتا الى ان “هناك اجماعا
داخل الاتحاد الوطني على ترشيح عضو المكتب السياسي للحزب رزكار علي لمنصب المحافظ”.
وبين ان “اللجنة ترأسها خالد شواني عضو المجلس القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني ومحمد كمال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني”.
وسيطرت القوات الأمنية على كركوك ومناطق متنازع عليها عديدة، في 16 من تشرين الأول العام الماضي، ضمن عملية “فرض الامن” في المحافظة، في اعقاب استفتاء استقلال اقليم كردستان.
وافاد مصدر سياسي كردي عن عقد اجتماع للاحزاب الكردية شمال شرق كركوك وهذا الاجتماع لاول مرة بمشاركة الحزب الديمقراطي الكردستاني وتم بحث عدة محاور منها منصب المحافظ والانتخابات في المحافظة والاجتماع عقد في ناحية قرة هنجير شمال شرقي كركوك طريق السليمانية.
ورفضت الاحزاب العربية والتركمانية عقد الاجتماع خارج سيطرة القوات الاتحادية ..
واكد مصدر سياسي عربي ان تركمان وعرب كركوك يرفضون عودة اعضاء مجلس المحافظة الذين صوتوا ودعموا الانفصال عن العراق ونظموا الاستفتاء ورفعوا علم كردستان ودعموا تهميش العرب والتركمان وتهديهم قراهم 116قرية وناحية من قبل البيشمركة وغيبوا واعتقلوا اكثر من خمسة الالاف من مواطني كركوك العرب والتركمان .
وقال ان العرب والتركمان لن يسمحوا بالتفريط بخطة فرض القانون وعراقية كركوك وان تغير الواقع الحالي سيدفع كركوك لاقتتال مواطنيها .
وقال مصدر تركماني ان اجتماع ممثلي الاحزاب الكردية كافة في ناحية قرة هنجير – التابعة لمحافظة كركوك ولكنها خارج خطة فرض القانون ، والاجتماع شارك فيه ممثلو الحزب الديمقراطي الكردستاني لأول مرة منذ فرض القانون ، وكان محور الاجتماع هو الاتفاق على خطة تتضمن تفعيل مجلس محافظة كركوك المعطل منذ فرض القانون لأجل انتخاب محافظ جديد لكركوك ، واستغلال حالة الضعف السياسي في بغداد لاستعادة محافظة كركوك سياسيا من خلال فرض امر واقع سياسي جديد عبر تنشيط مجلس المحافظة ، والاتفاق على فتح مراكز تصويت لانتخابات الاقليم في ناحية قرة هنجير لأجل تصويت المواطنين الاكراد من أهالي محافظة كركوك في انتخابات برلمان الاقليم التي ستجري يوم ٣٠ / ٩/ ٢٠١٨ ..ونحن نرفض اية خطوة تمس واقع كركوك وسيطرة الدولة عليها ولايمكن قبول مجتمعاتنا لعودة الامور الى الوراء .



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.