الاحتجاجات تتصاعد.. واحتراق طفلة داخل سيارة نتيجة المواجهات في بغداد

الأربعاء 02 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

لليوم الثاني على التوالي تتصاعد الأحداث في العراق ويتوافد المتظاهرون بأعداد كبيرة إلى وسط العاصمة بغداد مرة أخرى.

‎ بسبب اطلاق النار من قبل مكافحة الشغب استشهاد طفلة في تظاهرات الزعفرانية بعد احتراقها داخل السيارة التي كانت تقلها فيديو صادم للام!!

Gepostet von ‎من بغداد‎ am Mittwoch, 2. Oktober 2019

 

فيما أفادت وسائل إعلام روسية باحتراق سيارة في منطقة الزعفرانية جنوب بغداد خلال التظاهرات المستمرة، اليوم الأربعاء 2 تشرين الأول / أكتوبر 2019، ما أسفر عن مقتل طفلة تصادف وجودها داخل السيارة وسط انهيار تام لوالدتها التي لم تستطع أن تطفيء النيران.

في الأثناء، احتشد المتظاهرون وسط بغداد مؤكدين على مطالبهم بمحاسبة الفاسدين والثار ممن اعتدى عليهم بالأمس.

الحراك المستمر أجبر وزير الداخلية ياسين الياسري على إقالة قائد شرطة ذي قار اللواء حسن الزيدي لوقوع اعتداءات من قبل الشرطة على المتظاهرين الغاضبين أسفرت عن مقتل متظاهر وإصابة آخرين، دون اتخاذ قرارات مماثلة مع قيادات شرطية أخرى في محافظات شهدت موجات غضب قوية.

لكن مصادر أخرى قالت إن إقالة قائد شرطة ذي قار تأتي بعد فشله في منع اقتراب المتظاهرين من مبنى محافظة ذي قار  الذي احترق بشكل كامل.

بينما طالب تيار الحكمة الذي يتزعمه عمار الحكيم بإقالة قائد عمليات بغداد وتعيين عبد الوهاب الساعدي بدلا منه بعد احتدام المواجهات وتعرض الكثير من المتظاهرين للاعتداءات.

بدورها، قالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان خلال مؤتمر صحفي لها اليوم، إنها تراقب التظاهرات التي تجري في بغداد وعدد من المحافظات، مؤكدة أنها سلمية وذات طابع مدني، رغم ذلك شهدت عددا من الانتهاكات بسبب عدم وجود الاحتياطات الأمنية لحماية المتظاهرين.

وسجلت المفوضية اعتقال عدد من المتظاهرين دون مذكرات ضبط، فيما لفتت إلى أنها رصدت قيام جهات مجهولة بالاعتداء على المتظاهرين والقوات الأمنية.

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.