الأمن يستخدم القوة المفرطة في مواجهة المتظاهرين وأنباء عن دعم إيراني في الطريق

الخميس 03 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

قالت وسائل إعلام عراقية إن الأمن لا يزال يتعامل بقوة مفرطة مع التظاهرات الغاضبة المستمرة لليوم الثالث على التوالي ليرتفع عدد القتلى إلى أكثر من 20 قتيلا منذ بدء الاحتجاجات.

إذ تسبب التعامل بالرصاص الحي في مقتل متظاهر وجرح اثنين آخرين قرب ساحة الطيران ووسط بغداد، فيما شنت حملة اعتقالات واسعة في القادسية وتم إغلاق الطريق بين البصرة والعمارة.

بينما فرض حظر التجوال في كل مدن محافظة ذي قار اليوم الخميس 3 تشرين الأول / أكتوبر 2019 وكذا محافظة ميسان من الثالثة عصرا إلى حين إشعار آخر، فضلا عن اكتظاظ المستشفيات بعدد كبير من ضحايا المواجهات مع المتظاهرين.

إلى ذلك تصدر هاشتاج انقذوا الشعب العراقي –  #Save_the_Iraqi_people –  منصة التواصل الاجتماعي “تويتر” وشهد تفاعلا كبيرا من العراقيين ووالدول العربية تضامنا مع التظاهرات العراقية التي تطالب بتطهير البلاد من الفساد ومحاسبة الفاسدين واستعادة السيادة العراقية من الهيمنة الإيرانية.

في سياق آخر، نقلت وسائل إعلام غربية عن شهود عيان على الحدود العراقية الإيرانية قولهم إن أرتالا عسكرية تابعة للحرس الثوري الإيراني عبرت الحدود إلى داخل الأراضي العراقية لمرافقة فصائل الحشد الشعبي التابعة لمنظمة بدر التي يتزعمها هادي العامري أحد أبرز رجال إيران في العراق.

بينما دعت وزارة الخارجية الإيرانية مواطنيها إلى تأخير سفرهم للعراق للمشاركة في أربعينية الحسين بسبب الأوضاع الأمنية المتوترة على خلفية التظاهرات، وأغلقت السلطات الإيرانية اليوم معبري خسروي وجذابة الحدوديين مع العراق، بسبب تطور الأوضاع الأمنية.

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.