الأمن يستخدم الرصاص الحي .. قتيلان وإصابة 20 آخرين في تظاهرات “الناصرية” !

الأربعاء 24 شباط/فبراير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

وكالات – كتابات :

تصاعدت الصدامات، في مدينة “الناصرية”، بين قوات الأمن ومتظاهرين، فيما سقط قتيلان من المحتجين وإصابة أكثر من 20 آخرين.

وقالت مصادر لوسائل إعلام عراقية؛ إن متظاهرين تجمعوا قرب مبنى الحكومة المحلية في “ذي قار”، مُصرين على إقالة المحافظ، “ناظم الوائلي”، ونائبيه، ومحاسبة قتلة المتظاهرين.

وحاولت قوات الأمن تفريق التظاهرات، ما تسبب بحدوث صدامات أسفرت عن حدوث إصابات بين صفوف المحتجين.

وقال مصدر؛ إن المتظاهرين قطعوا “جسر النصر”، وسط “الناصرية”.

ودانت “بعثة الأمم المتحدة” في العراق، الثلاثاء، أعمال العنف التي رافقت تظاهرات مدينة “الناصرية”، في محافظة “ذي قار”، جنوبي العراق، الإثنين الماضي.

وهاجم محافظ ذي قار، “ناظم الوائلي”، الثلاثاء، احتجاجات “الناصرية”؛ قائلاً إن ما حصل من احداث أخيرة لا يمت للتظاهرات الحقيقية بصلة، ولا يمثل المتظاهرين السلميين ومطالبهم.

ووصف المحافظ، المحتجين، بأنهم مجموعة من الشبان المغرر بهم من قبل أصحاب المصالح وتجار الدم.

ولم يتطرق “محافظ ذي قار”، إلى الجهة التي قتلت المتظاهرين.

ونقلت مصادر الأنباء؛ عن عمليات كر وفر بين القوات الأمنية والمتظاهرين، في المنطقة المحصورة ما بين: “ساحة الحبوبي” وتقاطع البهو في مدينة “الناصرية”.

وأحرق المتظاهرون الإطارات المستعملة، فيما برزت مشاهد الخراب بشكل واضح في مناطق الاشتباكات.

فيما أفاد مصدر أمني، اليوم الأربعاء، بأن القوات الأمنية استخدمت الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين قرب “جسر النصر”، في “ذي قار”.

وقال المصدر لقناة (دجلة)، إن: “الصدام بين قوات الشغب والمتظاهرين، ما يزال مستمرًا، قرب جسر النصر في مدينة الناصرية”.

وأضاف أن: “القوات الأمنية استخدمت الرصاص الحي، لتفريق المتظاهرين ومنع وصولهم إلى مبنى ديوان المحافظة”.

كما استخدمت قوات الأمن العراقية، الأربعاء، أسلحة مختلفة بينها: إطلاق الرصاص الحي لتفريق متظاهرين في مدينة “الناصرية”، مركز محافظة “ذي قار”، جنوبي البلاد، وفق ما أفاد مراسلين وسائل الإعلام المحلية.

وقال مراسل وكالة (شفق نيوز)، إن: “القوات الأمنية تستخدم الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل أخرى تحتوي مادة الفلفل الحار، لتفريق المتظاهرين وسط مدينة الناصرية وإعادة فتح الجسر المغلق وسط أجواء ممطرة”.

وتجددت الصدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن في “الناصرية”، الأربعاء، مع عودة الاحتجاجات المطالبة بإقالة المحافظ، “ناظم الوائلي”.

وخرج المتظاهرون للشوارع، لليوم الثالث على التوالي، للمطالبة بإقالة المحافظ، وقاموا بإغلاق “جسر النصر”، وسط المدينة، وسط صدامات مع أفراد الأمن.

وكان متظاهران قتلا وأصيب عشرات الأشخاص من المتظاهرين وأفراد الأمن، في صدامات عنيفة بـ”الناصرية”، اليومين الماضيين.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية