السبت 2 يوليو 2022
28 C
بغداد

    اعتزال “فالكاو” .. أفضل لاعب في كرة القدم داخل الصالات

    كتبت – آية حسين علي :

    يعتزل لاعب كرة القدم الخماسية، البرازيلي “أليساندرو روسا فييرا”، اللعب دولياً مع منتخب راقصي السامبا، بعد 20 عاماً من اللعب.

    الفوز في 25 مباراة متتالية

    يعتبر روسا الملقب بـ”فالكاو”، أفضل لاعب كرة القدم داخل الصالات في العالم، بدأ مسيرته مع نادي “كورينثيانز” البرازيلي لكرة القدم عام 1992.

    وفي 2008، تمكن فالكاو من الفوز مع منتخب بلاده “البرازيل” بكأس العالم، ليعترف به الاتحاد الدولي لكرة القدم كأفضل لاعب داخل الصالات في العالم، وأحرز الفوز في 25 مباراة متتالية.

    كما خاض آخر مباراة دولية له في مدينة “ريو دي غانيرو” البرازيلية أمام منافسه المنتخب الكولومبي، وانتهت المباراة (3 – 2) لصالح راقصي السامبا.

    اعلان الاعتزال عبر المواقع الاجتماعية

    وأعلن اللاعب الاعتزال عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أكد أن هذه المباراة الودية ستكون “الأخيرة” له رسميًا مع منتخب البرازيل، لكنه سيخوض معه “مباراة الوداع” بعد ذلك، وستكون بالنصف الثاني من 2017.

    يقول الهداف، الذي سيبلغ من العمر 40 عاماً خلال حزيران/يونيو المقبل، عقب المباراة: “كان ارتباطي مع المنتخب البرازيلي بمثابة زواج ناجح.. أتمنى أن أكون قد تركت إرثاً ذا أهمية.. وأنا سعيد لأنني تمكنت من إدخال البهجة على نفوس أجيال مختلفة”.

    الفوز مرتين بالكرة الذهبية

    وعلى مدار مسيرته، فاز فالكاو مرتين بالكرات الذهبية من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” في 2004 و2008.

    كما حصل 4 مرات على لقب “أفضل لاعب كرة صالة” في 2004 و2006 و2011 و2012.

    وسجل فالكاو منذ بدء مشواره مع البرازيل في 1998، 385 هدفاً، ما يجعله أهم هداف في التاريخ على مستوى المنتخبات في الرياضات التي ينظمها “فيفا” سواء على مستوى كرة القدم، وكرة القدم الخماسية، وكرة القدم الشاطئية.

    ومن بين الــ25 لقباً التي حصل عليها فالكاو خلال مشواره مع منتخب بلاده، يبرز اثنين هما؛ “مونديال البرازيل 2008″، و”تايلند 2012”.

    وفي مونديال كرة الصالات كولومبيا 2016، تمكنت إيران “بطلة آسيا” من إقصاء البرازيل حاملة اللقب من ثامن نهائي كأس العالم، بالفوز عليها بركلات الترجيح 3 – 2 بعد تعادلهما 4 – 4 في الوقتين الأصلي والإضافي، رغم أن فالكاو لعب دور البطولة في مشهد لن ينسى.

    مشهد لا ينسى

    وفي مشهد خالد بعد نهاية المباراة، حمل لاعبو إيران الأسطورة “فالكاو” وقدموا له وداعًا مشرفًا رغم حرمانه من أن يصبح أول لاعب في التاريخ يحرز اللقب ثلاث مرات.

    خلال 2005، نظراً للنجاحات التي حققها في المباريات التي خاضها، تعاقد فالكاو مع نادي “ساو باولو” البرازيلي لكرة القدم، ليبدأ اللعب على العشب.

    لكنه بعد المشاركة في 6 مباريات ضمن تشكيل “ساو باولو” لم يستطيع التأقلم مع طريقة التدريب ورجع في نفس العام إلى مجاله في لعب كرة الصالات.

    وتحول فالكاو إلى واحد من الشخصيات المشهورة في العالم بفضل الفيديوهات التي تبرز مهاراته في اللعب بالكرة، ونشرت على موقع مشاركة الفيديوهات “يوتيوب”، بعضها حصلت على أكثر من 18 مليون مشاهدة على شبكة الإنترنت.

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا