استهداف رابع لمعسكرات الفصائل التابعة لإيران في العراق

الأربعاء 21 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

للمرة الرابعة خلال نحو 50 يوما يتم استهداف معسكرات تابعة لفصائل الحشد الشعبي في العراق من قبل طيران مجهول.

وهو ما ألمحت إليه وسائل إعلام ناطقة باللغة العربية مع الساعات الأولى من الأربعاء 21 أغسطس / آب 2019، إذ أكدت اندلاع حرائق ضخمة في مخازن عسكرية مساء الثلاثاء لفصائل تابعة للحشد الشعبي بالقرب من قاعدة بلد العسكرية الجوية في محافظة صلاح الدين العراقية.

التسريبات الأولية قالت إن مقذوفات ضخمة تطايرت لى المناطق المحيطة بهذه المخازن، حتى إن بعضها امتد لبضع كيلو مترات بما في ذلك أسوار قاعدة بلد العسكرية.

شهود عيان أكدوا أن انفجارات هائلة حدثت في موقع قريب من القاعدة الجوية، للدرجة التي ظن فيها سكان المنطقة بأن هزة أرضية قد ضربت مناطقهم ثم سرعان ما شاهدوا ألسنة النيران تتصاعد وتلتهم إحدى مقار فصيل “جند الإمام علي”، الذي يُعتبر المقر الرئيس لعتادها العسكري.

ووفق الشهود فقد سارعت الحكومة إلى إرسال فرق الدفاع المدني من العاصمة بغداد التي تبعد نحو 80 كيلومترا للمساعدة في عمليات الإطفاء بعد فشل الفرق المحلية في إخماد النيران التي صاحبها أصوات تفجيرات عالية رجح الشهود أنها ربما تعود إلى صواريخ استراتيجية كانت مخزنة داخل هذا المعسكر.

اللافت أن مصادر عراقية قالت إن القوات الأمريكية المتمركزة في قاعدة بلد الجوية أخلت مواقعها الاعتيادية وتحصنت بملاجيء خاصة داخل القاعدة نفسها.

وتعد كتائب “جند الأمام علي” أحد أبرز الفصائل المسلحة التابعة لإيران في العراق ويمثلها في مجلس النواب النائب أحمد الأسدي الذي شغل منصب الناطق الرسمي باسم هيئة الحشد الشعبي والناطق الرسمي الحالي باسم ائتلاف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري، وتشكل إلى جانب عصائب أهل الحق ومنظمة بدر أبرز أذرع إيران في العراق.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.