ارباك في القطاع النفطي..الحكومة تستبعد شركة تركية واكسون تقرر الانسحاب

الأربعاء 07 تشرين ثاني/نوفمبر 2012
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

استبعد مجلس الوزراء العراقي الشركة الوطنية التركية للنفط والغاز (تباو) من عقد لاستكشاف النفط في الجنوب، حسبما افاد مسؤول رفيع في وزارة النفط. وقال عبد المهدي العميدي رئيس دائر العقود والتراخيص للصحافيين “ان مجلس الوزراء قرر استبعاد شركة +تباو+ التركية من الائتلاف الذي فاز بالرقعة الاستكشافية النفطية التاسعة في البصرة”.

وفاز ائتلاف بقيادة “كويت انرجي” (40 بالمئة) بالرقعة الاستكشافية الواقعة في محافظة البصرة على الحدود العراقية الايرانية، وهي رقعة نفطية.
وتقدم الائتلاف الذي يضم شركة “تي بي ايه او” التركية (30 بالمئة) ودراغون اويل (30 بالمئة) الاماراتية باجر بلغ 6,24 مقابل كل برميل.
واوضاف العميدي ان “الوزارة بحاجة الى استحصال موافقة رئاسة الوزراء على الشراكة الجديدة” مشيرا الى ان “القرار منتهي ولم تحصل الموافقة على توقيع العقد”. واشار الى احتمال ان “تقوم شركة كويت انرجي بالحصول على حصة الشركة التركية” مرجحا ان يكون الاتئلاف الجديد بنسبة سبعين بالمئة للكويت انرجي وثلاثين بالمئة ل دراغون اويل الاماراتية”.
وكانت جولة التراخيص الرابعة لحقول النفط والغاز في العراق التي نظمت في بغداد ايار/مايو الماضية اسفرت عن منح اربع رقع استكشافية بين 12 رقعة استكشافية عرضت على شركات عالمية.
مسؤولون: إكسون تخطر العراق بنيتها الانسحاب من حقل غرب القرنة

ومن جهة اخرى قال مسؤولون بقطاع النفط العراقي اليوم الأربعاء إن إكسون موبيل أخطرت بغداد بنيتها بيع حصتها في حقل النفط غرب القرنة 1 وإن العراق سيرد على القرار بحلول الأحد المقبل.
وهذه التصريحات هي أول تأكيد رسمي بأن إكسون تريد الانسحاب من غرب القرنة بعد توقيع اتفاقات تنقيب مع منطقة كردستان العراق شبه المستقلة في شمال البلاد وهي الخطوة التي أدت إلى تفاقم التوترات مع الحكومة المركزية في بغداد.
وقال عبد المهدي العميدي مدير دائرة العقود والتراخيص بوزارة النفط العراقية للصحفيين إن إكسون موبيل بعثت برسالة إلى شركة نفط الجنوب تبدي فيها رغبتها بيع حصتها في حقل غرب القرنة 1.
وقال مسؤول نفطي آخر إن بغداد سترد على الخطاب بحلول يوم الأحد.
وقال العميدي إن العراق يعتزم أيضا استبعاد شركة النفط الوطنية التركية تباو من عقد التنقيب في منطقة الامتياز رقم 9 بجنوب البلاد لكنه لم يذكر سببا للقرار.

 

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.