“إندبندنت”: بريطانيا تتجاهل سلام الشرق الأوسط إرضاءً لترامب

الأحد 19 شباط/فبراير 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كتبت – لميس السيد :

بلا شك تظل قضية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي من المشاكل المزمنة المعلقة في آفق مستقبل دول منطقة الشرق الأوسط، والتي تأمل شعوب العالم في الوصول إلى حل لها في ظل حلول ومساعي رئيس أميركي جديد قادم إلي البيت الأبيض، ورغم ذلك يبقي واقع الحال الدولي التنافس على إرضاء الرئيس الجديد هو الهدف الأسمى على حساب سلام الشعوب في الشرق الأوسط.

إنتقد مجموعة من المسؤولين الفلسطينيين والأوروبيين موقف الحكومة البريطانية الحالية بما أعتبروه إطاحة بالسياسة البريطانية القديمة الراسخة تجاه الشرق الأوسط، من أجل أضاء شخص “دونالد ترامب” فقط، وفقاً لما جاء بتقرير نشرته صحيفة “إندبندنت” البريطانية حول موقف بريطانيا المنحاز للرئيس الأميركي الجديد على حساب القضية الفلسطينية.

التحيز لترامب
حيث قام وزير الخارجية البريطاني بالتصويت ضد تمرير قرار مجلس الشؤون الخارجية للإتحاد الأوروبي حول “حل الدولتين” لفض الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

في ذلك الإطار، علق دبلوماسي أوروبي – رفض ذكر اسمه – لصحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية، أن “بريطانيا تغير سياسات عمرها أكثر من عقدين تجاه الشرق الأوسط ومسألة المستوطنات، من أجل إبرام صفقة جيدة مع الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب.. إنهم يغيرون 20 عاماً من التوافق الدولي بشكل جذري”.

وفي تصريح سابق لترامب، جاء ضمن حواره مع صحيفة “ذا تايمز” البريطانية، كان قد أعرب عن تمنيه إستغلال بريطانيا لحق “الفيتو” بمجلس الأمن حول القرارات الحرجة المتعلقة بإسرائيل.

وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، إمتنعت إدارة أوباما عن التصويت لقرار مجلس الأمن يصف المستوطنات الإسرائيلية بـ”غير الشرعية”، حيث علق رئيس الوزراء الإسرائيلي على القرار الأممي بأنه “مخجل”.

كما علق مستشار رئيس السلطة الفلسطينية “محمد اشتية” في ذات السياق، بأنه “من الواضح ان الحكومة البريطانية تستخدم هذه القضية لإنشاء درباً من التواصل مع ترامب، وأعتقد أن هذا بالفعل أمراً غير مناسب”.

جدير بالذكر أن القرار الذي عارضه وزير الخارجية البريطاني “بوريس جونسون” بخصوص فلسطين، كان ذاته ما تم الإتفاق عليه خلال مؤتمر باريس للسلام الذي عقد في نهاية الأسبوع، حيث حضره ممثلو أكثر من سبعين دولة ولم تشارك به المملكة المتحدة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.