إمام النجف يغير قبلته.. العراق يعود إلى موقعه العربي بتقاربه مع السعودية

الجمعة 19 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

فجأة تغيرت القبلة وتبدلت الخطب النارية الطائفية التحريضية على المنابر من الهجوم على السعودية وآل سعود واتهاهمهم برعاية الإرهاب وتصديره، إلى تفاهمات واتفاقات تحقق الرخاء.

وهو ما عبر عنه إمام جمعة النجف صدر الدين القبانجي خلال تعليقه على زيارة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى السعودية، مؤكدا أنها كانت تهدف إلى تحقيق 3 جوانب، على رأسها الجانب الأمني, والجانب الاقتصادي، والجانب السياسي.

القبانجي قال إن التقارب في هذه الجوانب مهم للعراق، وعلى رأسها الجانب السياسي؛ لأن تلك الزيارة من وجهة نظره تعيد العراق إلى موقعه المؤثر في العالم العربي، وتجبر العالم العربي في الوقت نفسه على الاعتراف بموقع العراق بعد الانتصار الذي حققه العراقيون.

إمام النجف لفت إلى أن التوافقات الأمنية على الحدود العراقية السعودية مهمة لأنها بعد أن كانت بوابة لقوافل الإرهابيين القادمة من السعودية، اتفق الجميع اليوم على إنهاء أي تسلل إلى العراق من الطرف السعودي.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.