إسرائيل .. تهدد تركيا بالاعتراف بإبادة الشعب الأرمني !

الأربعاء 16 أيار/مايو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – سعد عبدالعزيز :

يبدو أن مسيرات العودة، التي دعت إليها القوى والفصائل الفلسطينية المختلف في قطاع “غزة”، بدأت تترك آثارًا قوية في الساحة الإقليمية، لا سيما بعد قيام السلطات التركية بطرد السفير الإسرائيلي احتجاجًا على المجازر الإسرائيلية واستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين.

فقد أفادت صحيفة (معاريف) العبرية أن وزير التعليم الإسرائيلي اليميني المتطرف، “نفتالي بينت”، انتقد بشدة، أمس الثلاثاء، قرار أنقرة بطرد السفير الإسرائيلي، “إيتان نائيه”، من أراضيها.

ووصف “بينت” الرئيس التركي، “رجب طيب إردوغان”، بأنه متشبع بإرهاب “حماس”، وهدد بإصدار قرار إسرائيلي للاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن. كما هدد أيضًا بالاعتراف بحق أكراد سوريا في إقامة حكم ذاتي لهم والاعتراف بهم.

أكراد سوريا ورقة لتهديد تركيا..

كتب “بينت” في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي، (تويتر): “إن “إردوغان” متشبع بإرهاب حركة “حماس” من رأسه حتى أخمص قدميه. ولقد كان من الخطأ الفادح أن وقعت إسرائيل معه اتفاق تعويض بقيمة عشرات الملايين من الدولارات في أعقاب حادثة السفينة مرمرة. ولقد قلت وقتها إن “إردوغان” سيعود ليلدغنا مرة أخرى، بل إنني قمت بالتصويت ضد ذلك الاتفاق المهين، الذي للأسف نال موافقة المجلس الوزاري الإسرائيلي”.

وأضاف “بينت” قائلاً: “يجب الآن الانتقال من التصريحات الشديدة إلى الإجراءات القوية. وها هي خطة عمل شاملة أطرحها على الكنيست والحكومة والشعب الإسرائيلي تتضمن عدة محاور؛ ألا وهي:

1 . تقدمت إلى رئيس الكنيست، “يوئيل أدلشتاين”، لسن قرار اعتراف رسمي تقر فيه دولة إسرائيل بما إرتكبته “تركيا” من إبادة جماعية للأرمن.

2 . أرسلت لرئيس الحكومة، “بنيامين نتانياهو”، طلبًا لكي يناقش المجلس الوزارى حق الأقلية الكردية في “سوريا” وخارجها في نيل الاعتراف بهم وحصولهم على الحكم الذاتي.

3 . أطالب الشعب الإسرائيلي بالكف عن السفر إلى تركيا على الفور، والقيام برحلات إستجمام قصيرة في “الجليل” و”الجولان”. فالجماهير لها دور أيضًا، ولن تسكت إسرائيل بعد الآن على إمتهان كرامتها وستحمي حدودها ومواطنيها”.

“إردوغان” ضمن محور الإرهاب..

أضافت الصحيفة الإسرائيلية أن عضو الكنيست، “يائير لبيد”، رئيس ومؤسس حزب (هناك مستقبل)، قد أبدى هو الآخر غضبه الشديد من الحكومة التركية بزعامة “إردوغان”، وقال: إنه “لا تصالح مع أناس معادين للسامية ممن هم على شاكلة “إردوغان”، فهو جزء من محور الإرهاب الإسلامي”.

لا عودة للباشوية التركية..

فيما قال وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، “موشيه بوغي يعلون”: “في حقيقة الأمر إن كل شيء وارد مع السلطان “إردوغان”، فهو يجمع الوقاحة والمعايير المزدوجة وأصولية الإخوان المسلمين ودعم الإرهاب. لقد ولت أيام الباشوية التركية بلا رجعة !.. وهناك مصالح قومية لإسرائيل لابد أن تدافع عنها حتى ولو كلفها ذلك الإستغناء عن قضاء إجازة في أنطاليا أو رحلة قصيرة إلى مدينة اسطنبول. سيمكننا فعل ذلك !”.

مسيرات العودة نقلة نوعية..

جدير بالذكر أن المقاومين الفلسطينيين في “قطاع غزة” قد استطاعوا لفت إنتباه العالم إلى شكل جديد من الإبتكار في “المقاومة”، بعدما قاموا بإشعال النيران بعشرات الآلاف من إطارات السيارات قبالة شريط الاحتلال شرق “قطاع غزة”، في مشهد رهيب من الدخان الذي أغلق الأفق، إلى جانب ألواح زجاجية تم نصبها على السواتر الترابية لحجب الرؤية ومنع قوات الاحتلال من التقدم داخل القطاع.

وتشكل “مسيرات العودة” نقلة نوعية في السلوك الشعبي الجمعي الفلسطيني، رغم واقع الانقسام والتشرزم الذي يعيشه الفلسطينيون والعرب جميعًا. وخلال بضعة أسابيع أعاد النضال الشعبي الفلسطيني السلمي القضية الفلسطينية إلى مكانها الطبيعي؛ وجعلها تحتل صدارة القضايا الدولية والعربية رغم المحاولات الأميركية والإسرائيلية منع “مجلس الأمن” إتخاذ إجراءات بحق دولة الاحتلال لخرقها القانون الدولي بإطلاقها النار وقتل المتظاهرين العزل.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.