إزالة اسم “الخميني” من النجف.. بأمر العراقيين لا قدسية لإيران بعد اليوم

الأحد 03 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

رفضا للتدخلات غير المسبوقة في الشأن العراقي والهيمنة على قرارات البلاد ومقدراته والمساهمة في قتل المتظاهرين قرر العراقيون التمرد علانية ومنع أية مظاهر تتعلق بالتقارب مع إيران.

وهو ما أقدم عليه الثوار عندما قرروا الأحد 3 نوفمبر / تشرين الثاني 2019، مع إعلان إضراب هو الأكبر في تاريخ البلاد، الإطاحة باسم أحد رموز الثورة الإيرانية من شوارع المدينة.

الثوار قالوا إنه بأمر الشعب”تم تغيير اسم “شارع الإمام الخميني” في النجف إلى شارع “شهداء ثورة تشرين”.

وهو ما رحب به النشطاء والمتظاهرون، مؤكدين أنه لا خميني ولا قدسية لأحد بعد اليوم إلا للشعب والعراق.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.