أيهما أفضل .. “iPad Air” أم “iPad Pro 11” ؟

الجمعة 25 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

“يمكنني استخدام جهاز تابلت (Samsung Galaxy Tab S2) بحجم 9.7 بوصة للتصفح العام ورسائل البريد الإلكتروني وقراءة المجلات الرقمية وبعض عمليات تحرير الصور الأساسية للغاية. يحتوي فقط على 32 غيغابايت من التخزين، لذلك يتم تثبيت بعض التطبيقات على بطاقة SD 128 غيغابايت. ومع ذلك، لم تعد البطارية كما هي، ولم تقم سامسونغ بتحديث إصدار أندرويد، لذلك لا تزال تعمل بنظام Android 7. لهذا أفكر في الحصول على جهاز iPad جديد لأن آبل يبدو أنه يدعم الأجهزة لفترة أطول، ويبدو أن التطبيقات تتناسب بشكل أفضل مع احتياجاتي، ويبدو أنها أكثر أمانًا. بالنسبة لميزانيتي، أيهما أفضل: (iPad Air) أم (iPad Pro 11)”.. هذا هو نص الرسالة التي أرسلتها إحدى قارئات صحيفة (الغارديان) البريطانية، في فقرة (Ask Jack).

وتُعد مشكلتها هي حال العديد من القراء الذين يرغبون في إقتناء “آي باد” يدعم تحديثات لأطول فترة ممكنة..

يتمثل التحدي، الذي يواجهه أي شخص في تصميم جهاز حوسبة – سواء كان ذلك على سطح المكتب أو الكمبيوتر المحمول أو الجهاز اللوحي أو الهاتف الذكي – في إنشاء جهاز متوازن بشكل صحيح لتلبية احتياجات المستخدمين بالسعر الذي يتم تحصيله. هذا ليس علمًا دقيقًا. يعتمد ذلك على تكلفة المكونات الرئيسة مثل المعالج والذاكرة والشاشة والرسومات ووحدات التخزين ونظام التشغيل وما إلى ذلك.

ويقول الخبير التقني، “جاك”، أنه ليس من الصعب قراءة الإتجاهات في سوق التكنولوجيا، وهناك إتجاهان واضحان ينطبقان هنا. أولاً؛ يحتاج الناس إلى مزيد من التخزين للتعامل مع كل من التطبيقات والمحتوى الرقمي الذي أصبح الآن رخيصًا أو مجانيًا، وبفضل سرعات النطاق العريض الأعلى، يمكن تنزيله بسهولة. لم نعد نستمع إلى ملفات “MP3” بسرعة 64 كيلوبت في الثانية، أو نشاهد أفلام بحجم 640 × 480 بكسل، وأحجام الملفات أكبر بكثير من ذي قبل. وكذلك هي صفحات الويب.

ثانيًا؛ لقد انخفضت تكلفة رقائق ذاكرة الفلاش بمعدل سريع، حتى في الوقت الذي تزايدت فيه حجمها. أستطيع أن أتذكر أنني كنت مختلطًا عند شراء بطاقات التخزين مقابل جنيه واحد فقط لكل ميغابايت. اليوم، يمكنني شراء بطاقات 128 غيغابايت بأقل من 20 جنيهًا إسترلينيًا، أي 64 ميغابايت لكل بنس.

في ظل هذه الظروف، يصلح 64 غيغابايت فقط للهواتف الذكية وأجهزة “Chromebook” وأجهزة الكمبيوتر المحمولة من نوع “netbook”.

ووفقًا للصحيفة البريطانية؛ إذا قمت بشراء جهاز (iPad Pro 11) بسعة 64 غيغابايت، فأنت تدفع 12 جنيهًا إسترلينيًا لكل غيغابايت. إذا قمت بشراء إصدار 256 غيغابايت، فإن السعر ينخفض إلى 3.59 جنيهًا إسترلينيًا لكل غيغابايت، ويبلغ سعره 1 تيرابايت فقط 1.29 جنيهًا إسترلينيًا.

باختصار، لا أعتقد أنه يجب عليك أو على أي شخص؛ شراء جهاز (iPad Pro) سعة 64 غيغابايت..

بدلاً من ذلك، أنتظر حتى تصدر “Apple” إصدارات جديدة من (iPad Pro) والتي تبدأ من 128 غيغابايت. قد يحدث هذا في تشرين ثان/نوفمبر المقبل – أو ربما في آذار/مارس 2020.

حالات التخزين..

يجب أن يكون لديك فكرة جيدة عن المساحة التي ستحتاج إليها. لأنه لسوء الحظ، إن الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة فائقة النحافة لا تسمح لك بترقية المعالج. ستكون عالقًا بها لمدة خمس سنوات أو أكثر.

تحتوي الكثير من الأجهزة على فتحات بطاقة “SD”، وهي طريقة رخيصة وملائمة للتخفيف من حدة المشكلات التي تواجه الأجهزة التي ليس لديها ما يكفي من التخزين المدمج. على الرغم من أن مصممي أجهزة “Apple” لم يفلحوا بأيديهم من خلال فتحة “microSD”، إلا أن الشركة تبيع كابل Lightning to SD Card Camera Reader (29 جنيهًا إسترلينيًا)، وهناك طرق أخرى لمعالجة المشكلة.

تتمثل الطريقة المعتمدة من “Apple” في تخزين أكبر قدر ممكن عبر الإنترنت في “iCloud” بدلاً من استخدامه على الجهاز، ودفق محتوى مثل الموسيقى والأفلام بدلاً من تشغيله محليًا. غالبًا ما يعتمد البث على وجود اتصال عريض النطاق أو اتصال قابل للاستخدام، مما قد يؤدي إلى التخزين المؤقت.

البديل هو استخدام التخزين الإضافي. لا تقم بتوصيل محركات أقراص “USB” القياسية بأجهزة (iPad)، ولكن العديد من الشركات تقدم محركات تتناسب مع منافذ “Apple Lightning” أو “USB Type-C”. يمكنك أيضًا شراء محركات الأقراص الصلبة الخارجية التي لديها اتصالات لاسلكية وتطبيقات (iPad)، بحيث يمكنك تخزين البيانات دون إجراء اتصال مادي. ومن الأمثلة على ذلك “WD’s MyCloud”.

في حالة التخزين السحابي، تذكر أنه يمكنك استخدام أي سحابة – “Dropbox” و” Microsoft OneDrive” و”Google One” وغيرها – وليس “iCloud” فقط.

Air v Pro..

جهاز iPad Air 10.5in (2019) يشبه إلى حد كبير جهاز iPad 10.5in iPad (2017)، وهو أسرع فقط، لذلك من الطبيعي أن يتمتع جهاز iPad Pro 11 (2018) بالعديد من المزايا. يتضمن ذلك الشاشة الأكبر قليلاً، والتي تكون أكثر إشراقًا، (600 فولت 500 شمعة)، وتدعم معدل تحديث 120 هرتز، والذي تسميه “Apple ProMotion”. كما أن لديها رقاقة “A12X Bionic” ثنائية النواة، حيث يحتوي “Air” على إصدار A12 أصغر بستة النواة المستخدم في (iPhone XR) و(XS). يشتمل كلاهما على المعالجات المدمجة في حركة “M12″، بالإضافة إلى “المحرك العصبي” ذي ثماني النواة الذي تفتقر إليه شريحة “A10 Fusion” من (iPad).

تدعم القوة الإضافية لجهاز (A12X) مضاعفة معدل تحديث الشاشة من 60 هرتز إلى 120 هرتز، وهو ما يجب أن يحدث فرقًا عند ممارسة الألعاب أو باستخدام “Pencil”، لكنه ليس أداة كسر لمعظم الأغراض. في الواقع، فإن الشريحتين متماثلتان إلى درجة أن المثقفين يتوقعون إصدارات جديدة من (iPad Pro) مع معالجات A13 محسّنة، مثل تلك الموجودة في (iPhone 11) الجديد.

يحتوي (iPad Pro 11) على كاميرا أفضل قليلاً مع “Face ID” لتسجيل الدخول، بينما يستخدم (Air Touch Touch). أخيرًا، يدعم (Pro) قلمًا من الجيل الثاني في حين أن جهاز (Air) يدعم قلم “Apple” الأصلي فقط، على الرغم من أن هذه الرسوم تأتي بتكلفة إضافية. خلاف ذلك، لا يوجد فرق كبير في وضوح الشاشة، (كلاهما 264ppi)، أو الحجم أو الوزن أو عمر البطارية.

مواصفات iPad Air..

شاشة ‏Retina..

شاشة Multi-Touch بإضاءة خلفية LED مقاس ‏10.5 إنش (قطريًا).

وضوح 2224 × 1668 بكثافة 264 بكسل لكل إنش.

شاشة بمجموعة ألوان كبيرة (P3).

شاشة True Tone.

طبقة مضادة للزيوت ومقاومة لبصمات الأصابع.

شاشة مصفحة بالكامل.

طبقة مضادة للإنعكاس.

درجة الإنعكاس ‏1.8‏%.

سطوع بدرجة 500 شمعة/المتر المربع.

تدعم Apple Pencil.

الشريحة..

شريحة A12 Bionic ببنية bit‏-64.

المحرك العصبي Neural Engine.

معالج مشترك M12 مدمج.

الكاميرا..

كاميرا بوضوح 8 ميغابكسل.

فتحة عدسة ƒ/2.4.

عدسة خماسية العناصر.

فلتر Hybrid للأشعة تحت الحمراء.

إضاءة خلفية.

Live Photos.

التقاط مجموعة ألوان كبيرة للصور وLive Photos.

ضبط تلقائي للعدسة.

تصوير بانورامي (لغاية 43 ميغابكسل).

HDR للصور.

ضبط التعريض الضوئي.

نمط التصوير المتتابع.

ضبط العدسة بلمسة واحدة.

نمط التصوير بالمؤقت.

تثبيت تلقائي للصور.

تحديد الموقع الجغرافي للصور.

صور بوضوح 7 ميغابكسل.

فتحة عدسة ‏ƒ/2.2‏.

تسجيل فيديو 1080p HD بمعدل 30 إطاراً في الثانية.

Retina Flash.

التقاط مجموعة ألوان كبيرة للصور وLive Photos.

HDR تلقائي للصور والفيديو.

إضاءة خلفية.

نمط التصوير المتتابع.

ضبط التعريض الضوئي.

نمط التصوير بالمؤقت.

المستشعرات..

‏Touch ID‏.

غيروسكوب ثلاثي المحاور.

مقياس تسارع.

مقياس الضغط الجوي.

مستشعر الإضاءة المحيطة.

البطارية..

بطارية ليثيوم بوليمر مدمجة قابلة للشحن بطاقة 30.2 واط في الساعة.

لغاية 10 ساعات من تصفح الويب على شبكة (Wi-Fi) أو مشاهدة الفيديو أو الإستماع للموسيقى.‏

الشحن من خلال محول طاقة أو كابل ‏USB متصل بجهاز كمبيوتر.

موديلات Wi-Fi + Cellular.

لغاية 9 ساعات من تصفح الويب على شبكة بيانات الهاتف المتحرك.

مواصفات ipad pro..

يأتي الجهاز بإصدارين؛ أحدهما يدعم “Wi-Fi + Cellular with 3G/LTE support” والآخر “Wi-Fi only and no GPS support”.

يأتي الجهاز مع بطارية قوية سعة 10,307 مللي أمبير.

مخرج لتوصيل الجهاز مباشرة بشاشة التليفزيون.

يدعم الجهاز “Apple Pencil” و”Apple Smart Keyboard magnetic dock”.

يأتي الجهاز مع تطبيق لتعديل ملفات الصوت والفيديوهات.

يأتي بكاميرا 8 ميغا بيكسل.

المميزات: 1.12µm pixel size, geo-tagging, touch focus, face/smile detection, HDR (photo/panorama)

الفيديو : [email protected], [email protected], HDR, stereo sound rec.

يدعم شبكات الجيل الثاني والثالث والرابع والخامس.

عيوب قد تواجهها مع الجهاز..

الحجم الكبير للجهاز والذي يسبب مشكلة فى حمله.

سيتوجب عليك الدفع مقابل الحصول على “Apple Pencil” و”Apple Smart Keyboard magnetic dock”.

الجهاز لا يدعم كروت الذاكرة.

الجهاز لا يدعم الراديو.

سعر الجهاز مرتفع جدًا.



الكلمات المفتاحية
iPad Air iPad Pro 11 آبل آي باد

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.