أفغانستان .. “طالبان” تلغي وزارة شؤون المرأة وتأمر موظفات “كابول” بالبقاء في المنزل وتظاهرات نسائية تخرج محتجة !

    30

    وكالات – كتابات :

    أمرت سلطات حركة (طالبان) الأفغانية؛ موظفات حكومة مدينة “كابول”؛ بالبقاء في المنزل، مع السماح فقط للنساء اللاتي لا يمكن استبدالهن برجال بالاستمرار في عملهن، وفقًا لرئيس بلدية العاصمة الأفغانية المؤقت، الذي أعلن، اليوم الأحد، القيود الجديدة المفروضة على النساء.

    ويُشكل قرار منع معظم العاملات في المدينة من العودة إلى وظائفهن؛ مؤشرًا جديدًا على فرض حركة (طالبان)، التي سيطرت على العاصمة الشهر الماضي، تفسيرها المتشدد للإسلام على الرغم من الوعود التي قدمتها في وقت سابق بالتسامح.

    وكانت (طالبان) قد حرمت الفتيات والنساء من التعليم وتولي الوظائف العامة، خلال حكمهم “أفغانستان”، في تسعينيات القرن الماضي. وأصدرت حكومة (طالبان) الجديدة، في الأيام الأخيرة، عدة قرارات تنتقص من حقوق الفتيات والنساء، حيث أمرت طالبات المدارس الإعدادية والثانوية؛ بعدم العودة إلى المدرسة في الوقت الحالي، في الوقت الذي استأنف فيه الأولاد، في تلك الصفوف، دراستهم، يوم أمس.

    كما استؤنفت الدارسة في الجامعة، لكنها أبلغت طالبات بأن الدراسات ستتم في أماكن تفصل بين الجنسين من الآن فصاعدًا، وأن عليهن الإلتزام بقواعد اللباس الإسلامي الصارمة.

    بالمقابل؛ دعت منظمة (اليونيسيف)، الحركة؛ للسماح بعودة الفتيات إلى المدارس الثانوية في “أفغانستان”، مشيرةً إلى أنّه من الضروري  أن يواصل المجتمع الدولي دعم الفتيات والأطفال في البلاد.

    وأغلقت حركة (طالبان)، يوم الجمعة، “وزارة شؤون المرأة” واستبدلتها بوزارة: “لنشر الفضيلة ومنع الرذيلة”، وكلفتها بتطبيق الشريعة الإسلامية.

    ونظمت أكثر من إثنتي عشرة امرأة احتجاجًا، اليوم الأحد، خارج الوزارة، ورفعن لافتات تدعو إلى مشاركة المرأة في الحياة العامة.

    وقالت “بصيرة تاونة”، متظاهرة تبلغ من العمر (30 عامًا): “لماذا يحرموننا، (طالبان)، من حقوقنا ؟.. نحن هنا من أجل حقوقنا وحقوق بناتنا”.

    واستمر الاحتجاج لنحو 10 دقائق. وبعد اشتباك لفظي قصير مع رجل، استقلت النساء السيارات وغادرن، فيما كان جنود يراقبون المظاهرة من سيارتين عن قرب، بحسب (أسوشيتد برس).

    وكان مقاتلو (طالبان) قد قاموا بتفريق العديد من الاحتجاجات النسائية بالقوة، خلال الأشهر الماضية.

    وقد تجمعت مجموعة من الناشطات الأفغانيات، أمام مبنى “وزارة شؤون المرأة”، السابقة، بـ”كابول”، (التي ألغتها طالبان)، مطالبات بممارسة حقوقهن، بحسب ما أفادت به قناة (طلوع نيوز) التلفزيونية المحلية.

    وقالت القناة على حسابها في (تويتر): “تجمعت ناشطات حقوق المرأة، أمام وزارة شؤون المرأة السابقة في كابل، التي لم تُدرج في قائمة الوزارات التي أعلنتها حكومة (طالبان) المؤقتة”.

    وأفادت وسائل إعلام أفغانية، في وقت سابق، أن حركة (طالبان) ألغت “وزارة شؤون المرأة”، في “أفغانستان” واستبدلت بها: “وزارة الدعوة والإرشاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”.

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا