أفضل 9 أفلام .. من كان السينمائي لعام 2019

الثلاثاء 28 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

يُعد “مهرجان كان السينمائي” حدثًا غنيًا جدًا بالأفلام السينمائية التي تطرقت إلى قضايا اجتماعية وسياسية بحتة، وبنهاية النسخة الثانية والسبعين، التي اُسدلت ستارها منذ يومين، كان من المعترف به عالميًا، إلى حد ما، أن المهرجان أحتفل بأصدقائه الذين توجوا بجوائز المهرجان من قبل. فقد استعاد المهرجان، هذا العام، بريقه الذي أفتقدته العام الماضي؛ بإنتاج أفلام بارزة من تأليف مؤلفين بارزين؛ مثل “وتيرينس ماليك”، و”بيدرو ألمودوفار”، و”كوينتين تارانتينو”، وبالإضافة إلى ذلك، كان هناك العديد من الأصوات الصاعدة، من “سيلين سيكاما”؛ في فيلم (صورة سيدة على النار)، إلى “روبرت إيغرز”؛ من فيلم (المنارة)، مما يشير إلى مستقبل أفضل للسينما.

وفيما يلي؛ نستعرض عددًا من الأفلام التي زينت “مهرجان كان السينمائي” في دورته الثانية والسبعين..

الألم والمجد..

بالنسبة لأولئك الذين يتذكرون الأيام التي اعتُبر فيها “بيدرو ألمودوفار” متمردًا، وليس مؤلفًا إسبانيًا محترمًا، فإن (الألم والمجد) يمثل إزهارًا كاملاً لعملية نضوج استمرت عقودًا. كما أنه بمثابة نوع من الخروج الثاني لمخرج المثليين بشكل علني، حيث يحول الفيلم التركيز من حياته الجنسية إلى الكشف عن جانب آخر من حياته كان سريًا للغاية، حتى الآن، وهو: الطريقة التي يتم بها تعريف الوجود اليومي للمخرج من خلال صراع مستمر ضد الألم، بسبب عدد من الأمراض التي تثقله في جميع الأوقات.

لمعرفة هذه التفاصيل الحميمة حول “Almodóvar”، في هذه المرحلة من حياته المهنية، يضيف نظرة مفاجئة إلى بقية “فيلموغرافيا” له، والتي أصبحت أكثر ثراء من قبل هذا الفيلم. إضافة طبقات أخرى إلى هذا العمل الغامض المتمثل في التأليف الذاتي.

الفيلم بطولة، “أنطونيو بانديراس”، الذي يجسد دور مخرج معذب يتأمل طفولته وعلاقاته الرومانسية ومسيرته المهنية؛ نال عليها “جائزة أفضل ممثل”، في “كان السينمائي”، بينما تلعب “كروز” دور أمه في شبابه.

والفيلم هو سيرة ذاتية للمخرج نفسه، حسب قراءات النقاد للفيلم، فيما كان جواب “ألمودوفار”؛ عندما سأله صحافي، إن كان الفيلم فعلًا سيرته ذاتية: “نعم، ولا تمامًا”، مفضلًا ترك نوع من اللبس لدى الصحافة والجمهور على السواء، الذي يزيد من درجة الفضول لديهما معًا في طرح المزيد من الأسئلة كما في أي عمل إبداعي يتنافى مع الأجوبة القطعية.

طفيلي..

بعد عام واحد فقط من عرض روائع آسيوية؛ (سرقة المتاجر) و(حرق)، لأول مرة في المنافسة في “مهرجان كان”، ظهر المخرج الكوري الجنوبي، “بونغ جون هو”، مع فيلم الإثارة هذا، والذي يتحدث عن الفوارق الاجتماعية في “كوريا الجنوبية”، من خلال معالجة ظروف أسرتين، الأولى غنية والثانية فقيرة.

ونال الفيلم إعجاب جمهور “كان”، الذي صفق طويلًا له بعد إنتهاء عرضه في المهرجان. وقاست الصحافة الفرنسية هذا الإعجاب بذلك، حيث من عادتها أن تخبر مدى تجاوب الجمهور مع الأفلام المعروضة من عمليات التصفيق.

ويجسد الفيلم قصة عائلة من العاطلين عن العمل؛ وعلى رأسها الوالد، “كي-تايك”، (يجسد دوره “سونغ كانغ-هو”، أبرز الممثلين في أفلام “بونغ جون-هو”)، يعيشون في شقة قاتمة وبائسة تحت الأرض بين الصراصير والقوارض. وتتحسن حياة هذه العائلة، المكونة من زوجين وولديهما، عندما يحصل الأبن، “كي-وو”، على عمل كمدرس لغة إنكليزية لفتاة في عائلة برجوازية.

صورة سيدة على النار..

على مدار 72 عام من عمر المهرجان، تم منح جائزة “Palme d’Or”، مرة واحدة فقط، للمخرجة المميزة، “سيلين سكيما”، تأخذ “سكيما” موضوعها الديناميكي بين تأخر فنانة من القرن الثامن عشر، (نوي ميرلانت)، ومساعدتها، (أديل هانيل)، تفحص ما يعنيه أن تجد المرأة نفسها على جانبي العملية الفنية: ممثلة في الرسم، ولكن يتم تضمينها أيضًا في عملية صنعها. حتى وقت قريب، كانت تلك الحرية الخاصة تعتمد دائمًا على إذن من الرجال، الذين فرضوا أيضًا الأسلوب والمواضيع التي تعتبر مناسبة. تتحدى “Sciamma”، بطريقتها الهدامة إلى حد ما، مثل هذه المفاهيم، واللعب وفقًا لقواعد الرجال.

آسف لقد اشتقنا إليك..

قام المخرج البريطاني، “كين لوتش”، بإنتاج أفلام تتطرق إلى الدراما الاجتماعية في عصرنا. ويعتبر فيلم (آسف لقد اشتقنا إليك)، يستعرض حول ما هو حقًا يحدث في حياة الناس – ليس فقط في “إنكلترا”.

لابيل إيبوك..

هذا الفيلم الكوميدي الفرنسي السائد، للكاتب، “نيكولاس بيدوس”، المختبيء في مرأى من العرض الأول في المنافسة في “كان”، هو الفيلم الذي يتجاهله الصحافيون بشكل روتيني لصالح العناوين الأكثر إشراقًا من المخرجين الدوليين.

يتخيل الفيلم خدمة فاخرة يمكن للأثرياء أن يدفعوا فيها ليغمروا أنفسهم في الماضي، يختار معظمهم شرب أو تناول العشاء مع أشخاص مشهورين – مثل “ماري أنطوانيت” أو “إرنست همنغواي” – ولكن ليس رسام الكاريكاتير، الذي يختار أن يسترجع اليوم الذي قابل فيه زوجته، (فاني أردانت). مع استمرار الأفكار الكوميدية الرومانسية، إنها طريقة متقنة للغاية لتوضيح أسرار الجذب.

جلد الأيل..

مأخوذ عن رواية، حملت نفس الاسم، للكاتب، “روبن مكلينلي”، وهو سابع إصدارات المخرج، ؟”كوينتين دوبيوكس”، ويتناول قصة رجل أصبح مهووسًا بإمتلاك معطف أنيق لمصمم شهير مصنوع من جلد الآيل، وفي سبيل الحصول على هذا المعطف ينفق الرجل كافة مدخراته، بل يضطر لدخول عالم الجريمة أيضًا.

وحسب موقع (فارايتي) الأميركي، فإن مخرج العمل، “كوينتين دوبيوكس”، بدأ مسيرته الفنية بالعمل في مجال الموسيقى والإعلان، قبل أن ينتقل إلى عالم الإخرج، وشارك في أسبوع المخرجين في “مهرجان كان السينمائي”، لأول مرة عام 2013، بفيلمه القصير (Wrong Cops-رونغ كوبس)، ثم كررها عام 2010 بفيلم (Rubber-المطاط) في أسبوع النقاد.

المنارة..

تم استقبال الميزة الثانية التي أخرجها “روبرت إيغرز”، (الساحرة)، في “مهرجان كان” بحماس مدهش لدرجة أن هناك صراخًا صريحًا حول سبب عدم اختياره لافتتاح المسابقة الرسمية. والفيلم عبارة عن دراما تجتاحية ومضطربة، إنه فيلمها الفني القوطي التاريخي المثير للإعجاب.

تم تعيينه، في التسعينيات من القرن التاسع عشر، وتم تصويره باللونين الأبيض والأسود اللامع، وبنسبة أبعاد مذهلة عتيقة الطراز، تدور قصته حول كلب بحري قديم شرير يقوم برعاية المنارة هناك أثناء تدريب مساعده الجديد، (روبرت باتينسون).

ذات مرة .. في هوليوود..

يُعتبر فيلم (حدث ذات مرة في هوليوود)؛ أحد أكثر الأفلام انتظارًا من المتابعين في تاريخ السينما، بعد حصوله على تقييمات عالية من نقاد السينما والمخرجين والمصورين في “مهرجان كان السينمائي”، الذي أختتم فاعلياته في 25 من أيار/مايو الحالي.

تدور أحداث الفيلم لمخرجه، “كوينتن تارنتينو”، سنة 1969، أي أنه يعاصر الحقبة التي بعثت فيها “هوليوود” من جديد وسميت لاحقًا بـ”هوليوود الجديدة”.

يحكي الفيلم قصة الممثل، “ريك دالتون”، الذي يلعب دروه، “ليوناردو كابريو”، وبديله، “كليف بوث”، والذي يمثل الدور، “براد بيت”.

أستوحى “كوينتن تارنتينو”، الذي كتب السيناريو، الشخصيتين من الممثل، “برت رينولدز”، والبديل، “هال نيدهام”، في ذات الحقبة.

حظي (حدث ذات مرة في هوليوود) بالكثير من الاهتمام، بداية من الأسماء التي يضمها، فإضافة لكل من “ديكابريو” و”براد بيت” يضم “آل باتشينو” و”مارغروت روبي”، كما أسند “تارنتينو” الأدوار المساعدة لأسماء بارزة؛ منها “تيم روث”، “كورت راسل”، “مايكل مادسن”، “تيموثي أوليفانت”، “داكوتا فانينغ”، “غيمس مارسدن”، “داميان لويس”، “برت رينولدز”، “لوك بيري”، وآخرون.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.