أربيل تهدد بوقف تصدير النفط مجددا .. وتناقض عراقي تركي حول استئناف الضخ عبر خط جيهان

الثلاثاء 28 آب/أغسطس 2012
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

هددت حكومة كردستان العراق بوقف صادرات النفط مجددا في مطلع سبتمبر أيلول زاعمة أن الحكومة المركزية مازالت تحجم عن صرف مستحقاتها وهي محور الخلاف بينهما بشأن شحنات النفط .. وفيما قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز أن ضخ النفط الخام عبر خط أنابيب ينقل نحو ربع إجمالي صادرات العراق قد استؤنف عبر أنبوب بديل بعدما تسبب حريق في غلق الخط الرئيسي فأن وزارة النفط العراقية اكدت إن الصادرات إلى تركيا مازالت متوقفة اليوم بسبب توقف محطات الضخ التركية.
وقال مسؤول بارز في حكومة كردستان إن حكومة المنطقة تتجه لوقف الصادرات في مطلع سبتمبر لأنها لم تتلق حتى الآن أي بادرة من بغداد بشأن الموافقة على مدفوعات لشركات النفط العاملة في لمنطقة.
وثمة خلاف قديم بين الحكومة المركزية في العراق وحكومة كردستان في الشمال بشأن السيطرة على النفط في المنطقة إذ تصر بغداد على أنها وحدها صاحبة حق تصدير الخام العراقي.
وأوقفت كردستان الصادرات في ابريل نيسان وقالت إن بغداد لم تسدد مستحقات الشركات هناك لكنها استأنفت الشحنات في السابع من الشهر الجاري محذرة من وقف الصادرات مرة أخرى خلال شهر إذا لم يتم سداد المستحقات.
وقال مستشار بارز للحكومة العراقية إن السلطات الكردية لم تقدم ايصالات بنفقات الشركات وإنه ينبغي اجراء مزيد من التدقيق قبل الموافقة على السداد.

ومن جهة اخرى أبلغ وزير الطاقة التركي تانر يلدز رويترز اليوم الثلاثاء أن ضخ النفط الخام عبر خط أنابيب ينقل نحو ربع إجمالي صادرات العراق قد استؤنف عبر أنبوب بديل بعدما تسبب حريق في غلق الخط الرئيسي لكن وزارة النفط العراقية قالت إن الصادرات إلى تركيا مازالت متوقفة اليوم بسبب توقف محطات الضخ التركية.
وقال يلدز “استؤنف تدفق النفط في العاشرة من صباح اليوم عبر هذا (الأنبوب الثاني) وأخمد الحريق في الخط المعطوب الليلة الماضية.” وأضاف يلدز أن الخط الاخر سيعود للعمل في غضون أسبوع بعد الانتهاء من أعمال الإصلاح.
لكن عاصم جهاد المتحدث باسم وزارة النفط في بغداد قال إن العراق لا يستطيع تصدير الخام من حقوله الشمالية ودعا الجانب التركي إلى سرعة إصلاح خط الأنابيب. وقال جهاد “بالرغم من تحويل الضخ إلى الأنبوب البديل لكننا حتى الآن لا نستطيع استئناف الصادرات لأن السلطات التركية أبلغتنا بتوقف محطات ضخ النفط عن العمل بسبب انقطاع التيار الكهربائي.”
وطالب السلطات التركية بسرعة إصلاح المشكلات في محطات ضخ الخام لكي يمكن استئناف التصدير وتفادي مزيد من التعطيلات.
واضطرت تركيا إلى غلق خط كركوك-جيهان الذي ينقل ما يصل إلى 400 ألف برميل يوميا أمس الاثنين بعد حريق ألقي باللوم فيه على متمردين أكراد.
وسبق أن أعلن حزب العمال الكردستاني مسؤوليته عن هجمات متكررة على خط الأنابيب الذي يعتبره “أصلا استراتيجيا” في حملته المسلحة المستمرة منذ 28 عاما ضد الدولة التركية والتي قتل فيها أكثر من 40 ألف شخص.
وتعتبر تركيا حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية وهو نفس موقف الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
وقال يلدز “الهجمات الإرهابية لن تعطل تطور بلادنا .. لن يحولوا بيننا وبين تحقيق طموحاتنا للاستفادة من مصادر الطاقة بالمنطقة.”
وقال وكيل شحن إنه لا يجري اليوم تحميل الناقلات في جيهان حيث مرفأ تصدير إمدادات الخط في الساحل التركي على البحر المتوسط وإن الأمر قد يستغرق أسبوعا أو عشرة أيام قبل أن تعود الأوضاع إلى طبيعتها.

a

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.