أربيل تناور بغداد.. لن نسلمكم قيمة النفط إلا بتسليم كركوك

الثلاثاء 25 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

بند رئيسي واضح حددته حكومة أربيل واشترطته للتفاوض بشأن حصة النفط المستحقة لصالح بغداد.

وهو ما كشفته تقارير إعلامية نقلا عن من وصفته بمصدر مطلع، الثلاثاء 25 حزيران / يونيو 2019، أكد أن حكومة كردستان اشترطت على رئيس الوزراء عادل عبد المهدي سحب القوات الأمنية من محافظة كركوك مقابل تسليم حصة مالية من حصيلة بيع 250 ألف برميل نفط إلى بغداد.

اشترط الإقليم الذي يتزعمه مسعود بارزاني ويترأسه ولده نيجيرفان بارزاني على حكومة عبد المهدي سحب قوات الجيش والشرطة الاتحادية والفرقة الخاصة من محافظة كركوك أولا قبل أي تحرك وبعدها تبدأ مجموعة من الحوارات السياسية.

التقارير قالت إن عبد المهدي متردد في اتخاذ أي خطوات من شأنها التصعيد خوفا من مواجهة بارزاني الذي يدرك أنه لن يتخلى عن النفط بسهولة.

فضلا عن أن عبد المهدي يتخوف من المساس بالسلم المجتمعي، في وقت يعلم أن بارزاني غير معني بالحفاظ على أموال العراقيين وواردات النفط، بقدر ما يهتم بما يخص الأكراد والإقليم.

المصادر بينت أن هناك تحركات سياسية لاستقطاع مبالغ مالية من حصة الإقليم لعدم التزامه ببنود الموازنة ورفضه تسليم 250 ألف برميل من النفط يوميا طوال الفترة السابقة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.