أثرياء يبنون ملاجئ تحت الأرض استعداداً لنهاية العالم

السبت 08 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

قام سبعة أشخاص على الأقل من أصحاب المليارات في وادي السليكون، بالاستعداد لأحداث كارثية، من خلال إنشاء ملاجئ تحت الأرض للبقاء على قيد الحياة، وفق ما ذكر موقع “بلومبيرغ”، في تقرير نشره اليوم.

واختار هؤلاء نيوزلندا كوجهة للهروب من كوارث نهاية العالم، سواء كانت حرباً نووية، أو أوبئة، أو عنفاً اجتماعياً قد يستهدف الأثرياء. وقام رجال أعمال في مجال التكنولوجيا بوضع خطط مفصلة للفرار من الولايات المتحدة.

المخابئ التي تم تصنيعها تزن حوالى 150 طناً، وتبلغ كلفتها 11.5 مليون دولار، ومدفونة تحت الأرض على عمق أربعة أمتار، وأشرفت شركة Rising S Company على بنائها.

وقال المدير العام للشركة، غراي لينش، إن نيوزلندا وجهة مثالية للبقاء على قيد الحياة، والتحضيرات لنهاية العالم، فهي بلد لا يناصب العداء لأحد، وليس هدفاً نووياً، إنه مكان يجد فيها الناس الملجأ، بحسب ما صرح به لموقع “بلومبيرغ”.

وقد تم نقل أحدث ملجئين من الولايات المتحدة إلى نيوزيلندا، عبر 19 مقطورة، حيث قسم كل منهما إلى عدة أقسام، وتبلغ مساحة الواحد 92 مترا مربعا. وتم تثبيت واحد في منطقة نورثلاند الوعرة بعد هبوطها في أوكلاند، في حين تم نقل الآخر إلى موقع غير معروف على الساحل الغربي للجزيرة الجنوبية.

وقال رئيس الوزراء النيوزلندي السابق، جون كي، إن بلاده أصبحت معروفة كموقع آمن بعيد للأميركيين الأثرياء للهروب إليه في حالة وقوع كارثة كبيرة. وأضاف أن الكثير من الناس قد أعربوا له عن رغبتهم في امتلاك عقار في نيوزلندا في حال نشبت كوارث في العالم.

وقد جذبت سمعة نيوزلندا كوجهة آمنة، العديد من أصحاب المليارديرات، مثل المؤسس المشارك في باي بال، بيتر تيل، الذي اشترى فيها عقارين، أحدهما مجهز بغرفة طوارئ. ومن بين الأثرياء الذين اشتروا عقارات في نيوزيلندا أيضاً، المخرج السينمائي جيمس كاميرون والملياردير جوليان روبنسون.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.