“قصة عرش العراق”.. رواية جديدة للروائي عبد الكريم العبيدي

الاثنين 10 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

 

كتابات: العراق

 

صدرت عن “دار ملهمون للنشر والتوزيع” في العاصمة الإماراتية دبي، رواية جديدة للروائي العراقي عبد الكريم العبيدي بعنوان: (قصة عرش العراق).

تقع الرواية في 216 صفحة من القطع الكبير، ومما جاء على غلاف الرواية الأخير: “هي لعبة مدفوعة بالضرورة إلى استذكار نهايات متلاحقة، رغم أنها لا تنتمي إلى اليأس، ولم يزعم التشاؤم أنها من عوانسه، لكنها تشبه “قوانة”، موت معاد يتنقل بنا بين نهايات شرسة ومتعاقبة. لا يوجد مهرب من نهايات العروش في هذا البلد، تدهورت أحواله بشدة، ومن المحال أن تعود كما كانت. أوه… لا يهم الآن مَن منّا المُحِق، كلانا متعادلان في اللعبة، وسيتمّ بمقتضى هذا الأمر تسوية وضعية البداية، حسنا بأي استذكار سنلهو؟ وأيّ واقعة سنختار؟ لا جدوى من أي مُستَهَل. النهاية هي التي ستختار بدايتها، وهي التي ستلتحم بها، وهي التي ستشيع جنازتها إلى المصير الأخير. في البلد الميّت، نلاقي الكثير من الجثث، أكواماً من النهايات المحتومة والمرسومة، المبكرة والمتأخرة. لا شيء اسمه بداية، هه، أيّ بداية؟ العراق ركب الزحليقة”.

وقال الروائي عبد الكريم العبيدي، في أول تصريح له عن خبر صدور روايته الجديدة، أن “قصة عرش العراق، هي الرواية الخامسة لي، وتتحدث عن عرش العراق الدموي الصاخب، منذ نشأته في فندق سمير أميس على ضفاف النيل، في العاصمة المصرية القاهرة عام 1921 الذي انعقد فيه مؤتمر إنشاء عروش لحكام عرب في المنطقة، مع استمرار الولاء لبريطانيا، وأصبحت تسمى في حقل السياسة والإستراتيجية باسم الشرق الأوسط. وتنتهي في أعوام ما بعد الغزو الأمريكي للعراق الذي حصل في التاسع من إبريل- نيسان عام 2003، وما جرى فيها من اقتتال طائفي وتهجير وقتل على الهوية.

 

كما تتوغل الرواية في حقبتي الملكية وما تلاها من انقلابات عسكرية دموية في عهد ما يعرف بالـ “جمهوري”، وما حصل للملوك “فيصل الأول، غازي، فيصل الثاني، عبد الإله، والشخصيات السياسية الأجنبية والعراقية والرؤساء من كبار الضباط وغيرهم من نهايات دموية ومؤامرات وسحل وتمثيل بجثثهم، من قبل قادة وأتباع الحركات الانقلابية الدموية المتعاقبة على كرسي العرش، وما تخللها من حوادث ومؤامرات واغتيالات وتهجير وموجات نهب”.

وأضاف العبيدي: “تربط الرواية بين كل ما جرى بلعنة الملكة سيمورامات “الحمامة”، سمير أميس، الملكة الآشورية التي حكمت البلاد قبل 800 عام ق.م، كما وتظهر هشاشة الحكم ورجاله الذين تعاقبوا على العرش، والنهاية الصاخبة التي آل إليها بكارثة الغزو الأمريكي للعراق، وما جرى للبلد من خراب ودمار وفتن، أودت بحياة مئات الآلاف من شعبه”.

وبين العبيدي أن “الرواية تبنت أسلوباً فنتازياً وواقعياً ساخراً، يمزج الخيال العلمي بالواقعي والغرائبي، واجترحت وحدات سردية ثنائية متداخلة بين الماضي والحاضر”.

يذكر أن الروائي عبد الكريم العبيدي كان قد أصدر عدداً من المؤلفات، منها: ضياع في حفر الباطن “رواية”، الذباب والزمرد “رواية”، كم أكره القرن العشرين “رواية”، ثمانية أعوام في باصورا “مجموعة قصصية”، إضافة إلى مسرحية فوبيا، وروايته “اللحية الأمريكية – معزوفة سقوط بغداد” التي حازت على جائزة كتارا للرواية العربية عام 2018.

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية