مع كتابات.. بسام أبو شاويش: الكتابة عن النضال الفلسطيني تفيد الأجيال الجديدة

الاثنين 04 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

 

خاص: حاورته- سماح عادل

“بسام أبو شاويش” كاتب فلسطيني مقيم في غزة، صدر  له: رواية (أنا آتيك به) ومجموعة قصصية بعنوان “زمن الكاتويشا” ورواية “ولو بعد حين”.

** في رواية “ولو بعد حين” لما حكيت عن الشخصية “ديفيد أهارون” وكيف أن أسرته قتلت بطريقة وحشية على يد جنود النازية… ألم تفكر في أن هذا الحكي قد يجلب تعاطف القراء مع اليهود الذين احتلوا فلسطين؟

– بداية لابد من التأكيد أننا كفلسطينيين دفعنا ثمنا فادحا نتيجة لجريمة النازية بحق اليهود. ولكن هذا لا يعني أننا نؤيد تلك الجريمة، ليست لدي أي خشية من تعاطف القراء مع ديفيد وعائلته وتعاطفي كإنسان لا يمكن أن يتأثر بلون أو عرق.. ليست لدي أي عقد تجاه هذا الأمر.

** في رواية “ولو بعد حين” حكيت عن الصهاينة المنضمين إلى المحفل الماسوني، هل هذه معلومات تستند على حقائق تاريخية أم من خيال الكاتب؟

– فيما يتعلق بالماسونية فالمعلومات الواردة في الرواية حقيقية جدا.. قرأت الكثير عن هذا الموضوع وثمة شبه إجماع أن اليهود يقفون خلف الماسونية العالمية وكل ما يتبعها من منظمات مشابهة ذات طابع سري..

** هل اليهود الفقراء هم من هاجروا إلى فلسطين المحتلة واكتفى اليهود الأغنياء بمساندة قضيتهم، على حد زعمهم، بالأموال وبطرق أخرى غير الذهاب في منطقة حروب وصراعات؟

– بخصوص الهجرة اليهودية إلى فلسطين فمعظم من هاجر في بداية المشروع الصهيوني كانوا من الفقراء والمغامرين، أما الأثرياء فكانوا غالبا يفضلون أمريكا والغرب والإحصائيات تؤكد هذا الأمر.

** لما كتبت من فترة الأربعينات وقت احتلال فلسطين وحتى الثمانينات لما لم تكمل الحكي إلى الوقت الحالي؟

– لدي رواية جاهزة تتناول المراحل اللاحقة للفترة التي تناولتها في.. ولو بعيد حين.. ستصدر قريبا وقد اخترت لها عنوان.. بورتريه قديم…

** هل استعنت بكتب أو مصادر قبل كتابتك لرواية “ولو بعد حين”؟

– ليس بالمعني الحرفي..أعتقد أنني اتكأت خلال كتابتي للرواية على مخزون كبير من القراءات والتاريخ الشفوي.

** هل تحاول في أدبك التأريخ لحركة النضال الفلسطيني ضد المحتل؟

– بالتأكيد.. أحاول أن تستفيد الأجيال الجديدة من التجارب السابقة وأن تستخلص العبر لعلها تتلافى الأخطاء التي وقع فيها السابقون.

** من الكتاب الذين استطاعوا الكتابة ببراعة عن النضال الفلسطيني في رأيك؟

– أفضل من كتب عن فلسطين غسان كنفاني وربما سحر خليفة وغريب عسقلاني

** نهاية الرواية احتفت بالانتقام من “ديفيد اهارون”.. هل القصاص واجب في رأيك؟

– أخيرا فيما يتعلق بالقصاص اعتقد أن العدالة كي تتحقق لابد من القصاص.. كل الشرائع أكدت على هذا الأمر.. لكن هذا لا يعني أنني أدعو إلى الانتقام بشكل عام.. نحن قد نسامح لكننا لا نستطيع أن ننسى.



الانتقال السريع

النشرة البريدية