معالم رؤية تنموية بديلة في العالم العربي

الأحد 15 أيلول/سبتمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يمتد الوطن العربي على قارتين ويقع في مكان مميز جغرافياً، ويعتبر العالم العربي من الدول الكثيفة سكانياً، حيث يزيد متوسط الزيادة السكانية السنوية عن 2.6% الأمر الذي يمكن أن يكون ميزة إلا أن عدم استغلالها جيداً يجعل الأمر ينقلب سلباً على الدول العربية، حيث أن أكثر من ثلث السكان هم من الأطفال دون الخامسة عشرة، وهناك أكثر من عشرة بالمائة فوق الستين، مما يعني أن ما يقارب نصف السكان العرب غير منتجين، وكون معدل البطالة مرتفع بين السكان، فإن كل واحد من العرب يعيل ثلاثة أخرين من الناحية العملية.
تحاول هذه الورقة الحديث عن معالم رؤية تنموية بديلة للعالم العربي من خلال مناقشة النقاط التالية
واقع العالم العربي، غني أم فقير؟
من أين جاء التخلف؟
عناصر القوة والضعف في العالم العربي
من سيقود عملية التنمية؟
ركائز التنمية البديلة
تم تقديم هذه الورقة ضمن فعاليات مؤتمر المجلس العربي المنعقد في اسطنبول للفترة 16-17 آذار 2019



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.