في عشق العزف المنفرد .. كتاب أميركي يستعرض مباهج الحياة لأربعينية بلا شريك حياة أو أطفال

الاثنين 13 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – لميس السيد :

بغض النظر عن الإنجازات، يبقى مشروع الزواج والأطفال هو أكبر ما يمكن المرء إنجازه من وجهة نظر المجتمع الأميركي، حسبما ذكرت الكاتبة الأميركية، “غلينيس ماكنيكول”، في حديثها لصحيفة (نيويورك تايمز) الأميركية، عن كتابها (لن يقول لك أحدًا هذا)، الذي يتحدث عن مميزات العيش دون قيود الحياة الزوجية والأطفال.

الإجابة الخاطئة..

غالبًا ما يعتبر غير المتزوج، شخصًا به خلل شخصي ما، ويحسب له المجتمع حسابات مختلفة عن المتزوجين أو العائلين، ولكن ذلك ما نفته تمامًا الكاتبة، التي على وشك التحول إلى سن الأربعين، حيث قالت الصحيفة الأميركية أنها “تبدو كاتبة براقة تميل للسفر وتكوين الصداقات، تستقر في مدينة بروكلين الأميركية، تعيش بعيدًا عن الزخارف التقليدية لحياة البالغين – شريك حياة وأطفال – ولكن ذلك لا يمنع أنها تشعر بالقلق من أن العالم سيبدأ بقياسها بما لا تملكه، بعدما بدأ عدد الأشخاص الذين يخرجون من مدار حياتها لتأسيس الحياة الزوجية وإنجاب الأطفال، في التزايد مقارنة بالأشخاص الذين يدخلون حياتها لإقامة صداقة معها، ما جعلها تشعر أنها أصبحت متروكة دائمًا في الصفوف الخلفية”.

وعلى الرغم من أن “ماكينكول” أصبحت الإجابة الخاطئة لسؤال: “ما الذي يجعل حياة المرأة تستحق العيش ؟”.. إلا أن ظروفها كإمرأة مسؤولة عن أمها التي تعاني مرض الشلل الرعاش المزمن وتراعي أختها المنفصلة عن زوجها مؤخرًا وتؤازر صديقة فقدت جنينها قبل أن تراه.

بنية تحتية لحياة لها مشاكلها..

أكدت “ماكينكول”، في حديثها للصحيفة الأميركية، على أنها لا تريد أن تتقي شعورًا قد لا يحدث في المستقبل، وهو الشعور بالندم على عدم امتلاكها أطفال في حياتها، لأنها بالفعل تتلقى شحنة من الأبوة والأمومة والدفء والوهج مع أطفال أختها الصغار، دون أن تكون مضطرة إلى أن تكون غارقة في التفاصيل اليومية لتربية الأطفال وتقيدها بخطة تنفذها كل يوم، لذا كان لديها طفل مسؤول منها.

أوضحت الكاتبة الأميركية، من خلال كتابها، الذي أصدر حديثًا في منتصف تموز/يوليو الماضي، أن الزواج ليس ضمانة للسعادة، ولكنه يؤسس بنية تحتية جديدة للحياة، تضمن للمرء ألا يكون وحيدًا، ولكن عليه أن يواجه من خلالها مخاوف ومعتقدات كبيرة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.