خوانا إيناس دي لا كروز.. اهتمت بالموسيقى والفلسفة والأدب ودافعت عن النساء

    0

     

    خاص: إعداد- سماح عادل

    “خوانا إيناس دي لا كروز” شاعرة وباحثة مكسيكية، كانت باحثةً وطالبةً درست الفكر العلمي والفلسفة والتلحين الموسيقي وشاعرة ذاتية التعليم تتبع المدرسة الباروكية وراهبة في إسبانيا الجديدة. على الرغم من أنها عاشت في العهد الذي كانت تعدّ فيه المكسيك الحالية جزء  من الإمبراطورية الإسبانية، فإنها تعدّ اليوم كاتبة مكسيكية من رواد الأدب المكسيكي في اللغة الإسبانية.

    حياتها..

    وُلدت “خوانا إيناس دي أسباجي وراميرز دي سانتيلانا” في 12 نوفمبر 1651 في “سان ميغيل نيبانتلا”، المكسيك. ولم يكن والداها، القبطان الإسباني “بيدرو مانويل دي أسباج”ي وامرأة الكريول “إيزابيل راميريز”، متزوجين. لم يشارك والدها في حياتها، ولا في تربيتها. نشأت في مزرعة جدها للأم، وتم تعميدها كـ “ابنة الكنيسة”. وكانت تحب التسلل إلى كنيسة “هاسيندا” حيث كان تحب قراءة الكتب المختلفة التي وجدها جدها هناك..

    كانت القراءة في ذلك الوقت أمرا محظورًا على النساء، لذا كان عليها تعليم نفسها. في الثالثة من عمرها، كان تعرف كيفية التكلم والكتابة باللغة اللاتينية. في سن الثامنة، تمكنت بالفعل من كتابة قصائد. في سن الثالثة عشرة، قامت بتدريس اللغة اللاتينية لأطفال آخرين وتعلمت لغة الأزتك في الناهيوتل. باستخدام هذه اللغة، كانت قادرة على تأليف عدة قصائد قصيرة. أدرك نائب الملك “أنطونيو سيباستيان دي توليدو” ذكاء الفتاة. ودعاها لتكون جزء من محكمته ووصيفه الشرف.

    أبدت “خوانا إينيس” عدم اهتمام بالحياة الزوجية. كانت تخشى أن يؤثر على دراستها، لذلك قررت أن تصبح راهبة في عام 1667. على الرغم من أنها قضت عامين مع وسام الكرملين المنفصلين، انتقلت إلى دير “سانتا باولا” لأمر “سان جيرونيمو” في “مكسيكو سيتي”. في دير “سانتا باولا” أعلنت وعودها الدينية وظلت محبوسة في هذا الدير لبقية حياتها.

    الحياة في الدير كانت تحقق الاستقرار ل “خوانا”، مع مكان ثابت للعيش فيه. بالإضافة إلى ذلك أعطاها المزيد من الوقت للدراسة والكتابة. وقد قامت بالتدريس للعديد من الفتيات. في عزلتها الدينية تمكنت “خوانا” من الحصول على واحدة من أكبر مجموعات الكتب في كل أمريكا. كما كان بحوزتها العديد من الآلات الموسيقية والعلمية.

    مع ذلك لم تفقد الاتصال مع كبار المسئولين في إسبانيا الجديدة، وقد سمحت علاقاتها مع الحكام الأسبان ل”خوانا” بالحفاظ على حالة الحرية التي توفرت لها في ذلك الوقت.

    الكتابة..

    اعتاد الواليون في إسبانيا الجديدة زيارتها بشكل متكرر في الدير. وكانوا مسئولين عن نشر أعمالها في أوروبا. وقد أصبحت الشاعرة الرسمية للمحكمة الإسبانية. كان تأثيرها في العالم الخارجي كبيرا، رغم أنها كانت تعيش داخل الدير.

    ويرجع النجاح الذي حققته “خوانا” بسبب إتقانها لشتى الموضوعات والأساليب الغنائية التي تطورت خلال العصر الذهبي الأسباني. هذا التمكن يرجع إلى قدرتها على فهم علم النفس الذي أظهرته في سن مبكرة للغاية. وقد اعتادت بسهولة جميع النماذج الشعرية المتاحة في ذلك الوقت، مثل السوناتات والروايات الرومانسية التي كانت شائعة للغاية في العهد الاستعماري.

    الجانب الآخر المهم لشعر “خوانا” هو الموضوعات التي تناولتها. كان لكلمات شعرها مبادئ دينية وأخلاقية وحتى ساخرة. كان هذا غير عادي للغاية بالنسبة لراهبة في ذلك الوقت؛ وواصلت كتابتها للرسائل الرومانسية رغم أنها كانت مكرسة للحياة الدينية في ديرها.

    نقد..

    تعرضت “خوانا” لانتقادات لأعمالها الشعرية والأدبية بقسوة من قبل أسقف “بويبلا” “مانويل فرنانديز دي سانتا كروز”. فقد  كتب الأسقف نصًا ينتقد فيه أنشطتها العلمانية وطلب من الراهبة التركيز بدلاً من ذلك على تطوير عملها الديني.

    الطريف أن الأسقف لم ينتقد محتوى أعمالها. نُشر النص في عام 1890 لانتقاد قلة النشاط الكنسي الذي قامت به “خوانا” لكن الأسقف نفسه أدرك أن أعمالها كانت صحيحة ودقيقة.

    كان الدفاع الذي كتبته “خوانا” رداً على الأسقف أحد أبرز ما كتب في الدفاع عن حقوق المرأة في أمريكا المستعمرة. أخبرت “خوانا” الأسقف، من خلال خطاب، أن النساء يجب أن يتمتعن بالقدرة على تعليم النساء الأخريات بحرية كاملة. وبهذه الطريقة، يتم القضاء على خطر الرجل المسن في الاسترخاء في نفس البيئة مثل الفتيات الصغيرات. هذا يحمي الفتيات، ويلتزم بكتابات القديس بطرس.

    بعد انتقادات الأسقف تلقت “خوانا” توبيخات أخرى من الضباط الإسبان. فقد تعارضت رؤيتها التقدمية مع العصر الذي تعيش فيه، ولم يتفق كثير من الناس من حولها مع أفكارها، خاصة المناصب العليا من الرجال في إسبانيا الجديدة والمكسيك الاستعمارية.

    في عام 1963، توقفت “خوانا” عن الكتابة بشكل علني لتجنب أي نوع من العقاب يمكن أن يقع على الراهبة. كانت “خوانا” تأمل أن تفرض الحكومة نوعًا من الرقابة، لذلك قررت ترك الأدب جانباً. ومع ذلك، لم يكن هناك أي دليل على أن “خوانا” قد توقفت عن الكتابة بشكل نهائي. يُعتقد أنها وافقت على الوفاء بالتكفير عن الذنب الذي فرض عليها. قبل سنوات قليلة من وفاتها، باعت جميع كتبها وممتلكاتها العلمية. ومع ذلك، يعتقد بعض المؤرخين أن هؤلاء قد صادرهم رئيس أساقفة المكسيك. وقد تمت المحافظة على بعض أعمالها، وذلك بفضل نائب الملك الأسباني الجديد، الذي احتفظ بها حتى بعد وفاته..

    بعد التخلي عن الكتابة وبيع جميع ممتلكاتها، عادت “خوانا” إلى اعترافها القديم وجددت تعهداتها الدينية، كما كان عليه الحال في الكنيسة الكاثوليكية.

    أصبح الدير الذي عاشت فيه مركزًا تعليميًا. واعتبرت “خوانا” في الوقت الحالي رمزا وطنيا للولايات المتحدة المكسيكية. حيث يتم استخدام صورتها في ورقة 200 بيزو المكسيكية.

    خصائص شعرها..

    استخدمت “خوانا” القصائد كأداة أدبية للدفاع عن حقوق المرأة طوال حياتها. وقد تم التأكيد على ذلك في العديد من أعمالها، مثل “رجال كذبة”، الذي تتهم فيه الرجال بقيامهم بسلوك غير عقلاني فيما يتعلق بطريقة تعاملهم مع النساء.

    عبرت العديد من قصائدها أيضًا عن المشاعر التي شعرت بها الراهبة شخصيًا. مثل “الحلم”. ومع ذلك، فليست جميع قصائدها ذات طبيعة سير ذاتية. بعض القصائد التي كتبتها، طوال النصف الثاني من القرن السادس عشر، كانت بمثابة وسيلة للتعبير عن خيبة الأمل التي يخلقها الحب، كنتيجة لمشاعر مرت بها.

    الحب هو أكثر متاهة..

    “الحب هو أكثر متاهة” هذا العمل هو قصيدة تحولت إلى مسرحية، تم إصدارها في عام 1689. وقد كتبتها مع “خوان دي جيفارا”. وهو عبارة عن كوميديا ​​تقوم على الأساطير اليونانية. خاصة في قصة البطل “ثيسوس”. كان “ثيسيوس” محاربًا واجه “مينوتور” المتاهة، وفقًا للتاريخ اليوناني. السبب في أن “خوانا” قرر أن يروي قصة شعرية قائمة على “ثيسوس”، هو أنها رأت أن البطل اليوناني هو أفضل تمثيل لبطل باروكي. في هذه القصة- التي تعتبر كوميديا ​– كان “ثيسيوس” ليس فخوراً بقيامه بقتل المينوتور.

    “بيادق منزل” تعتبر هذه الكوميديا ​​واحدة من أهم الأعمال التي كتبت خلال فترة الباروك الإسبانية. وهي تتناول قصة اثنين من الأزواج غير قادرين على الالتقاء على الرغم من الحب. بالإضافة إلى ذلك، تعد أحد الأعمال التي تعبر بشكل أفضل عن حقوق المرأة في الوقت الحالي. البطل هو امرأة مصممة، تدور حولها جميع الأحداث التي تحدث في السرد. يعتقد أن الشخصية الرئيسية في القصة هي “خوانا” نفسها. وهذا يعني أن الراهبة استخدمت هذا العمل الأدبي كوسيلة للتعبير عن إحباطها من خلال الكوميديا.

    تعتبر كوميديا الأخطاء هذه واحدة من أبرز الأعمال الأدبية الإسبانية الأمريكية. أكثر صفات هذه القصة غرابة هي أن الشخصية الأساسية امرأة تملك شخصية قوية وصاحبة قرار تعبر عن رغباتها لراهبة. أدّت بطلة القصة “دونا ليونور” دورها بدقة عالية. غالبًا ما يُعتبر هذا العمل باكورة أعمال “خوانا” وباكورة كل الأدب الجديد ذو الأصول الإسبانية. تعتبر “بيادق المنزل” عملاً نادراً في المسرح الاسباني الأمريكي بسبب عرضها المؤامرات وتمثيلها النظام المعقد للعلاقات الزوجية والتغيرات في الحياة المدنية.

    يتم سرد القصة جيدًا وتستخدم العناصر الأدبية بفعالية كبيرة، بحيث تعتبر واحدة من أفضل الأعمال التي كتبت خلال الفترة الاستعمارية. “بيادق منزل” هو العمل الأكثر تميزا ل”خوانا إينيس دي لا كروز”.

    “الحلم” هي أشمل قصيدة كتبتها “خوانا” تصل إلى ما يقرب من 1000 بيت. إنها تتعلق بفكرة أن الروح تغادر الجسم عند النوم. وتتميز بتقديم ضوء وموضوع بسيط بطريقة معقدة للغاية، فلسفه عن فكر البشر. تعتبر أحد أعمالها الأكثر ارتباطًا بالفلسفة. تتوج رحلة الروح الملحمية في عالم الأحلام بمعركة بين جيوش النهار والليل، قبل أن تعود الروح إلى الجسد وتستيقظ المرأة.

    عدم المساواة..

    وصف “جولي غرير جونسون” في مقال علمي تحت عنوان (فكاهة في المستعمرات الإسبانية في أمريكا: سور خوانا إينيس دي لا كروز) كيف انتقدت “خوانا” العلاقة المقيدة جدا بين الجنسين من خلال أعمالها الكوميدية الطويلة. وعلى الرغم من أن الأعمال الدرامية الأدبية «أصبحت علمانية واتجهت نحو المواضيع الأخلاقية» غالبًا ما ظهرت النساء كشخصيات كوميدية ومثّلن سلوكا سلبيا. اعتُبر السلوك السيئ خطيرًا لكن كان يُعتقد أن عرض ارتكاب الحماقات في سياق دعابة يجعلها أكثر قبولا بالنسبة للمرأة. عززت الفكاهة «سلطة الذكور وحاولت السيطرة على الحياة الجنسية للإناث»، لم تكن “خوانا” متحمسة لذلك وكان هذا الموقف لصالحها في النهاية. وسعت من خلال إدراكها لتأثير الضحك «إلى استخدامه لصالح النساء المستعمرات» قائلة إنّ الفكاهة «لديها القدرة على محو الخلاف أو حتى إسكات المعارضين في الرأي»، وتمكنت من خلال استخدامها للفكاهة من «لفت الانتباه إلى عدم المساواة بين الذكور والإناث تبعا لقيود الأنوثة المفروضة عليهن».

    الموسيقى..

    اهتمت “خوانا” بالعلوم والرياضيات والموسيقى إلى جانب الشعر والفلسفة. مثّلت الموسيقى جانبًا مهمًا من حياتها ليس فقط لأن الموسيقى كانت جزءً  أساسيا من شعر ذلك العصر بل لأنها كرست جزءً  مهمًا من دراساتها لنظرية ضبط الأصوات وحققت نتائج هامة جدا. شاركت “خوانا” في دراسة الموسيقى وكتبت مقالًا بعنوان (الحلزون) سعت من خلاله إلى تبسيط التدوين الموسيقي وحل المشكلات التي عانت منها طرق “فيثاغورس” لضبط النغمات.

    وفاتها..

    في 1695، هاجم الطاعون منطقة المكسيك. مرضت العديد من الراهبات، وكرست “خوانا” نفسها لمساعدتهن على الشفاء. خلال الوقت الذي قدمت فيه المساعدة لبقية أخوات الدير، أصيبت بالمرض. توفت “خوانا” في 17 أبريل 1695 بسبب مرض الطاعون.

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا