بديعة صادق.. أبدعت منذ الطفولة وتميزت بحلاوة الصوت

الاثنين 05 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

 

خاص: إعداد- سماح عادل

“بديعة صادق” مطربة مصرية، اشتهرت في فترة الأربعينيات والخمسينيات في القرن العشرين.

حياتها..

ولدت “بديعة صادق” في مدينة “ملوى” بمحافظة المنيا بصعيد مصر في 1923، اسمها “بديعة محمد صادق”، كان والدها المدير الفني لفرقة “فوزي منيب”، لميلاد “بديعة صادق” قصة طريفة، حيث أن الأسرة كلها كانت تجوب الصعيد مع “سيرك توفيق” الذي كان صاحبه “توفيق” صديقا لوالدها، وفي الصعيد وتحديدا في مدينة “ملوي” بدأت “فهيمة إبراهيم” المخاض في ابنتها وولدتها في استراحة السيرك. لهذا ولكثرة ترحالهم كانت “بديعة صادق “غير مقيدة بشهادة ميلاد “ساقطة قيد” ولكن تم تقدير عمرها فيما بعد.

وكانت والدتها تصاحب والدها في رحلاته الفنية، ولذلك عملت في الفن. رقصت “بديعة” وهي في سن 4 سنوات ثم تركت الرقص إلى الغناء، المرحلة الفنية في حياة “بديعة صادق” بدأت في سن مبكرة جدا ، حيث قادت الظروف و الصدف أن تظهر مع فرقة “فوزي منيب” وهي طفلة، فقد مثلت في مسرحية فرعونية و قامت بدور بنت الفرعون مع “فؤاد منيب” و “ظافر منيب” ، و كانت تظهر أيضا في الفواصل لتغني و ترقص ، وقد لاقت نجاحا كبيرا. استمر ذلك حتى حدث أن قام أحد المحامين برفع قضية علي “فهيمة إبراهيم” و”محمد صادق” بتهمة تشغيل قاصر في الفن والرقص وإثارة الغرائز، فتطوع أحد متابعي “فرقة منيب” وهو المحامي الكبير وقتها الأستاذ “أحمد رشدي” بتبني القضية وترافع عنهما وترافع الأب والأم عن نفسيهما وكانت قضية رأي عام وقتها حتى حصلوا علي البراءة.

بعدها تركت “بديعة” المسرح وعادت طفلة عادية إلا أنها مرضت مرضا شديدا و قدر الطبيب أن السبب هو سوء حالتها النفسية وطلب من أهلها السماح لها بالعودة للمسرح. و استمر ذلك حتى التحقت بفرقة “بديعة مصابني” في مراهقتها والتحق معها أخوها “كمال صادق” كمنولوجيست بالفرقة واستمرت فيها لسنوات.

وتولاها “زكريا أحمد”، وعلمها الغناء، وأسمعها من النغمات الكثير،  وعملت وتجولت مع فرق استعراضية أخرى في جميع أنحاء الوطن العربي، مثل فرقة “علي الكسار” وفرقة بدأها “حسين المليجى” أصبحت مع الوقت “فرقة بديعة صادق”.

تزوجت “بديعة صادق” من الفنان “عبد الغني النجدي”، وكان يكتب الاسكتشات والمسرحيات لفرقة “بديعة”، ولها منه ابن واحد “خالد” يعيش في استراليا الآن، وانفصلت عن “النجدي” ثم تزوجت من الموسيقار “أحمد علي” حوالي عام 1952 وأنجبت منه خمسة أبناء هم “أحمد وطاهر وبديعة وناصر وإسماعيل”.

عملت “بديعة صادق” بالإذاعة مطربة، وكانت تقدم وصلتين كل شهر حتى أعجب بصوتها “محمد عبد الوهاب” فقدمها معه في فيلمه “يوم سعيد”، وغنت لحن “ما أحلاها عيشة الفلاح”، فلجأت “أسمهان” إلى القضاء لأنها صاحبة الأغنية الأصلية، فاضطر “محمد عبد الوهاب” إلى تقديم الأغنية على اسطوانة في الفيلم، بصوت “أسمهان” وبطريقة الدوبلاج تغني “بديعة.

كما عملت “بديعة صادق” في السينما وغنت، بصوتها وصورتها في فيلم “تحت السلاح” 1940، وغنت بصوتها فقط في فيلم “سي عمر” 1941 وفيلم “ليلة الحظ “1945 وفي الفيلم الخامس “ابن الشرق”، غنت بصوتها وصورتها 1947، وعملت وغنت في مسرحية “العشرة الطيبة” فشاركت الغناء “عبد الغنى السيد” و”شهر زاد”.

قدمت “بديعة صادق” جميع الألوان الغنائية من الأدوار والطقاطيق والقصائد والأوبريتات مثل (الدندورمة ومسعود الحطاب وعاشقة النيل) والأغنيات الوطنية والعاطفية، ولها روائع في الأعمال الشعبية مثل أغنية الأفراح “يا محلي جمالك يا عروسة” وتعد تلك الأغنية من أشهر أغنياتها بالإذاعة، وهي من تأليف الأستاذ “أحمد جودة السحار” ومن تلحين “أحمد علي”، وغنت من ألحان “عزت الجاهلي” و”عبد العظيم محمد” و”عبد الحليم نويرة” و”رياض البندك” و”محمد صادق”.

قبل هجرتها الكويت عام 1962 بأيام سجلت بصوتها أدوار قديمة مثل “قدك المياس” و”العفو يا سيد الملاح” كمواد دراسية لطلبة معهد الموسيقي، كما صورت للتليفزيون جلسة تخت أدت فيها بعض الأدوار القديمة بمصاحبة كورس “صالح عبد الحي” وكان هذا آخر ما غنته في مصر قبل سفرها.

سافرت “بديعة صادق” في أواخر الستينات إلى الكويت حيث عمل زوجها في إذاعة دولة الكويت، وغنت هناك. ولها أخت شقيقة تغني هي “كوكب صادق”، والدة الممثلة “إسعاد يونس”، وقد ابتعدت “بديعة صادق” عن الساحة الفنية، واعتزلت وعمرها 70 عاما في بداية الثمانينات، وعادت إلي مصر في بداية التسعينات من القرن الماضي.

من الأفلام التي شاركت فيها: (عبيد المال 1953- ابن الشرق 1947 -خاتم سليمان  1947- ليلة الحظ 1945- سي عمر 1941 شاركت بصوتها- يوم سعيد 1940- تحت السلاح 1940- وراء الستار 1937 – الريف الحزين 1948).

ومن أغانيها: (هلت دموع العين- يا محلا جمالك يا عروسه- محلاها عيشة الفلاح- الجواب – بدون موسيقى- الله أكبر- الدندورمة مع سعاد مكاوي وإبراهيم حمودة- حب ايه- اشغل قلبك بغرام تانى- الزفة من فيلم خاتم سليمان- دور العفو يا سيد الملاح- بعد الخصام بدون موسيقى- يا منصفا في الوري المظلوم من ظالم من أوبريت عاشقة الليل- شباك الحبايب أهو نور وانفتح- الربيع- شهر السجود- بعد كل ده التقيك كده- مبروك يا أمى- سلو الكاعب الحسناء).

وفاتها..

توفيت “بديعة صادق” في 7 يناير 2010.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.