الجمعة 22 أكتوبر 2021
28 C
بغداد

    البريق المتبقي

    19

    جمالية التعبير وغزارة الصور في ديوان ” البريق المتبقي ”

    تزخرمجموعة ” البريق المتبقي ” للشاعرة المغربية فاطمة الشيري بزخم شعري ينضح بفيض يجمع بين الإيقاع والمجاز لخلق صور تتنامى دلالاتها ن وتتضاعف إيحاءاتها عبر توالد بامتدادات إبداعية تفتح آفاقا موسومة بالجمالية والعمق تستلزم الصبر والأناة للغوص في سراديب معانيها ، ومخر عباب لغتها المتوهجة بدرر المجاز ، وأيقونات الرمز والتلميح.
    فالمجموعة غنية بكثافة نوعية يصعب الإلمام بتجلياتها ، ومقاربة تمظهراتها لتداخل وانصهار مكوناتها اللغوية والدلالية والإيقاعية.
    فاللغة تمتح من معجم يزاوج بين ما هو تراثي ( يراع ،هيام ، الأطلال ، عباب ، الدياجي، الغسق ، الشفق ، شقائق النعمان …) ، وما هو حديث ( نافذة ، رصيف ، عمود النور ، زقاق…) لرسم نصوص بتشكلات ترشح جمالية وعمقا ونضارة في إيقاع داخلي تتجانس حروفه وتتناغم : ” غادرتك وغادرت نفسي وفاء للوجد.” ص 33، وخارجي : ” هفا الفؤاد شوقا / داعب النبض عشقا ” ص 80 ، والمزج بينهما في تشكيلة رهيفة الجرس ، عميقة الوقع : ” يا عصفورا ظل يزقزق في قفص من ورق حتى احترق ” ص90 ، قد ترقى إلى مستوى الانصهار والاندغام : ” ضم الفنجان حضني لحضنه فطهر الدمع بالعناق ” ص : 82 ليقحمنا في اتحاد بنَفَس صوفي يجسد مقام الحلول لدى شيوخ المتصوفة وأساطينها بتحويرشعري يؤسس لعشق وجودي طرفاه الشاعرة والبن وما يوحدهما من طقوس تواصل مسكون بتوق جواني يمور لذة ونشوة ووجدا ليتخذ أشكالا جمالية وتعبيرية : ” عانقت وهما راقص الروح بوحا ” ص15، فالبحث عن نسغ روحي يشيع البهجة في ألياف الفؤاد مجتثا رواسب التوجس والريبة الرابضة في أعماقها يبدو حلما خادعا في بوحه وإسراره ، ما يفتأ يتحول إلى سكون باهت النور ، خافت الإشعاع : ” جمد نور الروح في العراء” ص 73.
    وتتضمن نصوص المجموعة موضوعات تضفي عليها طابع الغنى والتنوع مثل الثنائيات الضدية : ” دفأت الصقيع باللهيب” ص 49 في استعمال مجازي ينم عن قدرة إبداعية بحمولات ذات امتدادات متجددة الانفتاح والاستشراف : ” فأحترق صقيعا ” ص 88 حيث ترتسم صورة تلتئم فيها الأضداد ، وتتآخى : ” تهاوت حروف القصيد بين الشك واليقين ” ص 50 لتتآلف في صياغة سؤال معلق على أفق التأويل والاحتمال : ” أترتق الواقع بالخيال؟ ” ص 17 ، تتنوع مقصدياته ، وتتعدد مراميه : ” متى تختفي الحدود ؟ ” ص 13 في ارتباطه بزمن فضفاض ، وانخراطه في سياق تعبير مجازي عبر صورة ترشح جمالية وإيحاء : ” من يرتق عري العيون من العبث؟ ” ص 26 ، ليتوالى مجترحا استعصاء التوقعات : ” أتنهار الجبال في وجه العواصف ؟ أم يصمد الغبار عند هبوب الرياح ؟ ” ص 55 ، ثم ما يلبث أن يتلون بصبغة توجس ، رغم روعة وبهاء شعريتها ، تقود إلى وهم يذبل معه زخم الأماني ، وتذبل نضارتها : ” هل حدائق أسئلتي عرشت على شبابيك الوهم ؟ ” ص 55. وتحضر في قصائد الديوان شخصيات ذات حمولات تاريخية وعقدية وأسطورية كأيوب : ” أستجدي من أيوب صبرا ” ص: 10 الذي يجسد أرقى مقامات تحمل آلام المرض ومضاعفاته بعدة روحية تستمد قوتها من إيمان راسخ وعميق بقدر الخالق وقضائه ، وحكمته في ابتلاء عباده واختبارهم . وسيزيف : ” تسأل سيزيف عن صخرته ” ص 64 سؤال حول عبثية تمتلك تجلياتها في مختلف مناحي حياة ضاجة بالصدف والمتناقضات تفرغ فيها جهود كثيرة من محتواها فتطمس أهدافها وغاياتها مما يولد إحساسا باليأس والأسى : ” انغمست في السواد” ص 9 تدلهم فيه إشراقة الحلم ، وتخبو شرارة وميضها حين يخذلها التاريخ ويزج بها في دياجير عبثه : ” التاريخ بيد العبث ” ص13 . وتنفتح النصوص على مظاهر الكون مخاتلة متحايلة باستدراجها داخل صلب امتداداتها عبر بوح شعري بمسوح مجازية تطفح جمالية وبهاء في مخاطبة البحر : ” يا بحر أثخن الرذاذ جراحي ” ص 36 من خلال تصريف معاناة تتفاقم جروحها ، وتتضاعف آلامها مع رسم صورة باذخة الصنع قطباها الصخر والدهر : ” يسائلني الدهر عن صخور لثمت خدي ” ص 37 ،

    واتقاء قوة هبوب العواصف وما يمكن أن تخلفه من تلف وخسائر برسم حروف تغطي بياض الورقة باستخدام الحبر واليراع : ” دثر بياضي بالحبر واليراع من هبوب العواصف ” ص 37 ، واختراق الليل للمخيلة كزمن ذي حمولات طقوسية وإيحائية ملهمة ومحفزة : ” الليل تمطى في كبد مخيلتي” ص 38. وتصور الشاعرة بشكل يفيض وجدا وحدبا حالة نورس عانى من جور الطبيعة : ” يا نورسا كسرت الريح جناحيه ” ص16 متوسلة بنداء مترع لوعة وأسى . نداء يتكرر مع حمامة لجأت لخلق توازن منشود بانتحارها فور تحررها من سجن القفص : ” يا حمامة انتحرت لحظة حلقت خارج القفص ” ص 76 . وإذا كانت الطبيعة بكائناتها ومظاهرها اخترقت نصوص الديوان وبصمتها بطابع تعدد نوعي يستدعي عمق القراءة والتأويل فالصور الشعرية ، في سمتها المجازية والتعبيرية ، أغنت الديوان ، وارتقت به إلى مقام إبداع غني تستلزم مقاربة مكوناته ، والإبحار في غمار أبعاده الجمالية والدلالية أدوات معرفية قوامها عدة نظرية وذوقية وخيالية .لتبقى الصور الشعرية التي تؤثث فضاءات الديوان علامة بارزة تضفي عليه مسحة إبداعية وفنية يصعب سبر أغوارها ، وكشف خباياها نظرا لما يسمها من دفق وغزارة وعمق . ونذكر منها : ” فانبرى الضجر نحيبا ” ص 11 التي تصور كيفية تصريف الملل والقنوط إلى نشيج وبكاء بدقة لا تخلو من نزعة صنعة جمالية تشيع في ثنايا الإضمامة ، وفي : ” الخريطة حفرتني جبا للموت ” ص 14 حيث تتلاءم الخريطة في سعتها وامتداد أطرافها بالجب في محدودية شكله وعمقه للإفضاء إلى موت تتنوع إيحاءاته وأبعاده .
    فالصور تشكل أفقا شعريا تتعدد أشكاله داخل نسق تتوالد معانيه ، وتتجدد مراميه ومقصدياته .
    نخلص أخيرا إلى أن ديوان ” البريق المتبقي” للشاعرة المغربية فاطمة الشيري غني بتشكيلاته اللغوية والمجازية والإيقاعية الموسومة بجمالية تكسبها ميزة فارقة على الخلق والتشكيل.

    عبد النبي بزاز ــ المغرب
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الكتاب : البريق المتبقي( ديوان شعري) .
    ــ الشاعرة : فاطمة الشيري.
    ــ المطبعة : سليكي أخوين ــ طنجة 2020.