السبت 26 نوفمبر 2022
24 C
بغداد

    إيفين حفرٌ في الذاكرة

    كتاب جورج منصور : إيفين حفرٌ في الذاكرة
    صدر عن دار أهوار بالاشتراك مع دار الرواق للنشر والتوزيع في بغداد، كتاب من أدب السيرة للكاتب والإعلامي والوزير السابق في حكومة اقليم كردستان جورح منصور، بعنوان (إيفين.. حفرٌ في الذاكرة). قام بتصميم الكتاب الدكتور لبيد مالك المطلبي وراجعه سؤدد المفتي. صدر الكتاب بفصلين إثنين وبواقع 384 صفحة من القطع المتوسط مع ملحق للصور.
    عرَّف المؤلف كتابه قائلاً: ” إن هذه ليست رواية ولا حكاية عابرة ولا نسجا من الخيال. إنها سيرة ذاتية واقعية أقرب إلى نفخ في الجمر أو حفر في الذاكرة. إنها سيرة ذاتية واقعية من أجل استذكار أحداث مضت، كانت مفرحة حينا، ومؤلمة ومرعبة أحيانا كثيرة، وإن الشخوص حقيقية…”.
    في التقديم الذي كتبه الكاتب والروائي زهير الجزائري، نقرأ: “ماشدَّني في سيرة (جورج منصور) هو الكابوس. تشاركناه دون عدل: عاشه هو بجسده وأعصابه 240 يوما في سجن (إيفين) و 125 يوما في سجن (قوجان)، وأنا عشته في خيالي. عشته مَجازا وأنا أقرأ التجربة على سريري في لندن بعد أربعة عقود من الحدث…”.ويضيف الجزائري: ” تلمستُ جسدي مرات وأنا أقرأ هذه الشهادة التي تقول لنا نحن القراء على لسان الكاتب: كنتُ هناك. في هذا الجحيم الأرضي، وهذه شهادتي…”. ثم يزيد: “عشتُ مع جورج التجربة لأنه كان وفيا لنفسه ولتجربته، لم يتعال عليها ب (الصمود) فقد وصف لنا مخاوفه وتردداته أمام الألم وقريبا من جدار الإعدام”.
    في الفصل الأول نقرأ العناوين التالية: أبي، هكذا غادرتُ الوطن، مقاومة الحنين، إيفين، خارج جدران السجن، ولادة ريناد، إلى قُم، الهروب الثاني، كَلستان، مغادرة الكمب، إلتئام الشمل، تورنتو.
    وفي الفصل الثاني نجد هذه العناوين: حكايتي مع العراقية، رائحة الموت، عشتار، وتغيرت الأحوال.
    ثم تأتي السيرة الذاتية للمؤلف، وفيها تحصيله الدراسي واللغات التي يتقنها وتجربته الصحفية والإعلامية والمناصب التي تبؤاها والجوائز التي حصل عليها.
    وعن الكتاب كتب القاص والروائي إبراهيم أحمد، يقول: “في هذا الكتاب يأخذنا مؤلفه جورج منصور برحلة عمر لم يعشهُ لذاته ويهنأ بمباهجه ومسراته، بل نذره لقضية كبيرة عامة اقتضت منه الكثير من التضحيات والالآم…”. ويضيف: ” يتميز اسلوب الكاتب بلغة جزلة سلسة وعبارة رشيقة جاذبة مؤثرة ما يجعل كتابه نفحة عذبة لا تُنسى!”.
    وكتب الأديب والروائي علي بدر، قائلاً: “هذه المذكرات كُتبت بريشة فنان ملهم رسم حياة المسيحيين في الربع الأول من القرن الماضي بصورة لا نظير لها في اية وثيقة تاريخية، وقدم شهادة بل درساَ في الخوف والارتجاف أمام تجبر السلطة في بغداد في اول صعودها لتأسيس دولة مناوئة للحياة ومنتهكة لها”. مضيفاً: “هذه واحدة من أكثر السير بلاغة في التعبير عن الأحداث التاريخية العاصفة التي مرت بها منطقة الشرق الأوسط على مدى قرن كامل تقريبا”.