متاعب القولون والحموضة: كيف تروضهما ؟

الثلاثاء 02 تشرين أول/أكتوبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تأليف: ايمن الحسيني
الناشر: مكتبة ابن سينا
سنة النشر:2004
نبذة من الكتاب
هل تتصور أن حوالي خُمس سكان العالم يعاني من متاعب القولون العصبي.. وأن حوالي المليار منهم يعاني من متاعب الحموضة؟!
لقد دخلنا حقاً عصراً صارت فيه متاعب البطون تتصدر قائمة المتاعب الصحية.. ولكن .. لماذا؟
هناك أسباب وعوامل كثيرة من أهمها تغيير نوعية الغذاء التقليدي إلى غذاء أكثر حداثة.. لكنه في حقيقة الأمر أكثر سوءاً وضرراً!.. وكذلك كثرة ماصرنا نتعرض له من انفعالات وضغوط نفسية.. جعلتنا أحياناً نلتهم الأكل التهاماً.. وفقدت كثير من الأسر (نظام المائدة) الذي كان يجمع أفراد الأسرة لتناول غذائهم في هدوء، واستمتاع، وفق مواعيد شبه ثابتة.
لكن متاعب القولون في الحقيقة أبعد وأكثر من متاعبه الناتجة عن توتره واضطرابه بالغذاء غير المناسب وبالانفعالات .. فهناك متاعب ناتجة عن أمراض أكثر شراءة كالزوائد والقُرَح والجُيوب القولونية.. وأشرسها على الإطلاق إصابة القولون بأمراض خبيقة.

احدث الابحاث العلمية لعلاج البواسير بدون جراحة

وبين هذين النوعين من المتاعب (القولون العصبي والأمراض القولونيةالأخرى) أوجه كثيرة للتشابه وأوجه للاختلاف أيضاً نحتاج أن نعرفها ونستوضحها حتى لا تختلط المور في أذهاننا ونستطيع التفرقة بين الحميد والشرس والخبيث منها.. إلى جانب دور الطبيب، وهو الدور الأساسي طبعاً
هذا جانب من الكتاب أما الجانب الآخر فيتناول موضوع الارتجاع والحموضة .. باعتبار أنها مشكلة من أبرز مشاكل الجهاز الهضمي.. وقد تجتمع في أحيان كثيرة مع الشكوى من متاعب القولون.
فأرجو أن تستفيدوا من هذا الكتاب، ليس فحسب من حيث معرفة الضروريات الغذائية والمعيشية والصحية لوقف وتهدئة متاعب القولون الهضمي والحموضة، والتي لا يقتصر علاجها على مجرد تناول دواء..
مذا تعرف عن القولون الهضمي؟
1- عجائب تكوين القولون الهضمي والمصارين!
2- بكتيريا القولون: جراثيم تعمل لصالحنا!
3- البراز أنواع.. فاعرف نوع برازك!
4- حكاية الألياف مع القولون الهضمي ..
5- القولون الهضمي والانفعالات.
6- القولون وعادات الإخراج والنشاط البدني.
أولا: عجائب تكوين القولون الهضمي والمصارين!
· الإيضاح اللآئق لفهم الحقائق:
الأمعاء أو المصارين (INTESTINES) تمثل أكبر أجزاء الجهاز الهضمي. تمتص الأمعاء الرفيعة المغذيات المختلفة من الطعام الذي نأكله بعد هضمه أثناء مروره بلفائفها الطويلة التي يبلغ طولها حوالي 6أمتار. أما الأمعاء الغليظة أو القولون فإنها تستقبل فضلات هذا الطعام، وتستخلص منها الماء، فيتحول من صورة سائلة إلى صلبة تخرج على هيئة براز (FAECES).
· الأعور والزائدة:
والقولون الهضمي يبلغ طوله حوالي متر ونصف. يبدأ القولون الهضمي على الجهة اليمنى السفلى من البطن بجزء أشبه بالجيب أو الجراب يسمى الأعور (CAECUM)، والذي تتصل من خلاله الأمعاء الفيعة بالأمعاء الغليظة (القولون الهضمي) من خلال فتحة محاطة بصمام يتحكم في مرور بقايا الطعام والتي تظهره كالأعور..
ويتدلى من هذا الجزء جزء صغير يتراوح طوله ما بين 7.5 – 12 سم شبيه بالدوده والذي يعرف باسم الزائدة الدودية. (APPENDIX)، وهو جزء وظيفة له ولذا فهو جزء زائد.
· القولون الهضمي الصاعد:
ويوالي القولون الهضمي صعوده لأعلى من الأعور ليكون ما يعرف بالقولون الهضمي الصاعد (AS-CENDING COLON) والذي تصل قمته العلوية لأسفل الضلوع على الجهة اليمنى .. وفي هذا الجزء يتم تخمير بقايا الطعام التي لم تهضم.
· القولون الهضمي المستعرض:



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.