حكمة الغرب الجزء الأول

الاثنين 19 تشرين ثاني/نوفمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

حكمة الغرب الجزء الأول: عرض تاريخي للفلسفة الغربية في إطارها الإجتماعي والسياسي
سلسلة عالم المعرفة، #62
الناشر: المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب – الكويت
يتكلّم أحد أشهر فلاسفة العصر الحديث البريطاني “برتراند راسّل” في هذا الكتاب عن الفلسفة الغربيّة منذ ما قبل سقراط إلى القرن العشرين , ويشكّل هذا الجزء الذي نشرته سلسلة عالم المعرفة القسم الأوّل منه و يصل حتى العصور الوسطى ما قبل حركة الإصلاح الديني, و هو يفرّق بين هذا العمل و بين موسوعته في تاريخ الفلسفة الغربيّة , من حيث طبيعة هذا الكتاب المعتمد على تبيين الظروف الاجتماعيّة و السياسيّة التي تفاعلت و نشأت ضمنها المذاهب و الأسئلة الفلسفيّة المختلفة .
و يشكّل سؤال : ” هل على الفيلسوف أن يكون ابن زمنه حقّاً ” إشكاليّة يصعب أن تجد لها إجابة واحدة ضمن الحالات الكثيرة للتجارب الفكريّة و الفلسفيّة المختلفة .
و لا يخفي الكاتب إعجابه الشديد بالحضارة اليونانيّة و فلسفتها التي يعتبرها قفزة الإنسان الحضاريّة الكبرى في العالم القديم , و التي بقيت على مدى ألفي عام مهيمنة على أسئلة و اتجاهات ” حكمة الغرب ” كأساس منطقي , و سيجد القارئ لهذا الكتاب – و الكاتب يؤكّد على ذلك و لا يخفيه – أنّ الجزء الأكبر منه مخصّص للحديث عن فلسفة الثلاثة الكبار : سقراط و أفلاطون و أرسطو , إذ لا يعتبر من المبالغة أنّ معظم الأسئلة الكبرى في الفلسفة التي طُرحت أو يمكن أن تُطرح كان قد بحثها هؤلاء الثلاثة الكبار .
و يشكّل تحليل راسّل للظروف الاجتماعيّة و السياسيّة خاصّة في فترة الصراع بين الكنيسة و الدولة و النكسات الممتدّة قرونا في الفلسفة الغربيّة نتيجة ذلك , عرضا مسحيّا ذكيّا -و هذا طبعاً متوقّع من فيلسوف مثله – و مفيداً و على مستوى ممتاز من رؤية المفاصل التاريخيّة و المحفّزات الظاهرة و الكامنة للأسئلة الفلسفيّة و المدارس المختلفة التي نشأت في تلك الفترة و ما قبلها ( الكلبيّة , المدرسيّة , الرواقيّة , الأفلاطونيّة الجديدة , اللاهوت المسيحي … الخ ) .
و رغم أنّ مساحة الكتابة عن الحضارة الإسلاميّة محدودة – و هذا مبرّر و منطقي بسبب موضوع الكتاب نفسه – فإنّ عرضه الموجز لتأثيرها و إنجازاتها موضوعي و منصف و إن كان لا يخلو من اختزال لدورها أيضاً .
يبقى هذا الكتاب بأسلوبه السردي السلس و الممتع من أشهر الكتب التي ألّفها هذا الفيلسوف الذي شغل الدنيا سنيناً , و من أكثر الكتب فائدة كمدخل لعالم الفلسفة الرحب جدّاً



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.