البحث عن اليقين

الأحد 07 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

– البحث عن اليقين

تأليف:جون ديوي

أحمد فؤاد الأهوانى (مترجم)
كان الإنسان فى ظل الفلسفات التقليدية يكتسب المعرفة، فيتغير، لأنه يستنير من حصوله عليها، فيصبح عارفا بعد أن كان جاهلا، ولكنها معرفة أشبه بالحلية التى تضاف إلى الشئ لتكسبه رونقا فيصلح للزينة. أما المعرفة التى يطالب بها ديوى، فهى ذلك الضرب الذى يغير العالم لأنه يتدخل فيه ويوجهه.
والمعرفة لا تُطلب لذاتها، ولا لأنها لا تفضى إلى الاستنارة وتبديد الجهل، بل لأنها تحقق الأمن حين ترسى قواعدنا على شاطئ اليقين.
إذا بلغ أحدنا اليقين اطمأن، واستقر، وإذا لم يبلغ اليقين، بل الشك أو اللايقين، أو الرجحان، او الاحتمال، لم يستقر، ولم يطمئن. ومن هذه الزاوية – نعنى زاوية اليقين واللايقين وما يتردد بينهما من درجات مختلفة تقترب من اليقين أو تبتعد عنه – بحث ديوى فى هذا الكتاب، فجاء عنوانه “البحث عن اليقين”



الكلمات المفتاحية
البحث عن اليقين جون ديوي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.