الأربعاء 30 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

وسائلُ إعلام تجهل الألف واللام .!

كالعادة المعتادة التي اعتدنا عليها واتّخذناهاً نهجاً في التعرّض والكتابة , حيثُ ”  لم و لا و لن ” نلجأ او نستخدم صفة التعميم , وبالتالي فإنّ بعضاً من وسائل الإعلام اللواتي نتطرّق اليها , فإنّها غير مشمولة بهذا التعرّض النقدي الفاضح , ويقيناً فإنّ تلكُنّ الوسائط الإعلامية المتّهمة بأقتراف جناية الجهل بالألف واللام , فلن نذكر اسماءها مهما بلغت اعدادها , ومهما اشتركت فيها الصحف الورقية والألكترونية او الوسائل المرئيّة والمسموعة .

   إذ من تقاليد ومهام ومتطلبات العمل الصحفي بمختلف تفرّعاته , هو تنوير الرأي العام بما تذكره الصحافة الأجنبية في مختلف الشؤون العامة والتي تثير وتجتذب اهتمامات الجمهور , وهذه من المسلّمات والبديهيّات اللائي لا دواعٍ للإشارة اليها اصلاً , لكنّ ما يستوقف في ذلك وكأنّه مطبّ لغوي مُدَبّبْ فإنَّ عدداً او اعداداً من وسائل الإعلام المحلية والعربية وعندَ نقلها لأخبار او احداثٍ عن الصحف الأمريكية والبريطانية , فإنّهم وعند ذكرهم لإسمِ جريدةٍ ما منها , فيحذفون الف لام التعريف الأنكليزية The ويغيروها ويترجموها الى العربية لتغدو صحيفة ” The Times البريطانية او The Washington Postالأمريكية , لتتحوّل الى ” التايمز اوالواشنطن بوست ” عند نقل اخبارها الى اللغة العربية , وربما ليس هنالك من اعتراضٍ جادّ او حادّ على ذلك < مع مسحة او مَسَحاتٍ من التحفّظ > , لكنّ مصيبة المصائب تكمن أنّ تلكم الوسائل الإعلامية المحلية والعربية وحينَ تنقل خبراً عن الصحافة الفرنسية او الألمانية والإيطالية فإنّها < تُبقي على الف لام التعريف للجرائد في تلك اللغات المذكورة , وتُضيف عليها الف لام التعريف العربية > , حيث طالما نسمع او نقرأ خبراً او تعليقاً في وسائل إعلامنا يقولُ مثلاً : < وأشارت صحيفة اللوموند > والحقيقة أنّ كلمة ” لو موند ” تُكتب هكذا Le mond أي أنّ ” Le ” هي الف لام التعريف الفرنسية , فلماذا نضيف اليها الف لام التعريف العربية , وهي مُعرّفة اصلاً , وذات الأمر حين نقرأ في صحافتنا خبراً منقولاً عن جريدةٍ المانيةٍ شهيرة فيقول او يذكر ” اكّدت الديرشبيغل في مقالها الأفتتاحي .. الخ ” بينما واقع الحال أنّ كلمة ديرشبيغل تُكتب Der Spiegel اي انّ Der هي الف لام التعريف في اللغة الألمانية , وتضيف لها وسائل اعلامنا الألف واللام لتغدو مُعرّفة لمرتين .! , ويتكرّر الأمر ويعيد نفسه بلباسٍ عربيٍّ آخرٍ عند نقل خبرٍ عن احدى الجرائد الأيطالية , فعلى سبيلِ مثالٍ يكتبون او يذيعون : < واتتقدت اللاستامبا الأيطالية موقف مجلس الأمن .. الخ > في حين أنّ اسم هذه الصحيفة هو La Stampa , وحيث ايضاً أنّ La  تعادل الف لام العربية

ودونما ضروراتٍ للإشارة الى ذات الخطأ في ذكرِ اسماءِ صحفٍ اجنبيةٍ اخرى كالأسبانية والروسية وسواها , فإنّ أسماء العَلَم لايجوز التلاعب بها او ترجمتها , لكنه ليس من المفهوم ولا المهضوم لوسائل اعلامنا أن تحذف كلمة ” The ” من اسماء الصحف البريطانية والأمريكية وتستبدلها بألف لام العربية , بينما تُبقي ” مع سبق الإصرار ! ” على اسماء الصحف الألمانية والأيطالية والفرنسية ” وادوات تعريفها ” مع اضافة اداة التعريف العربية .!؟

نبال العتاب وسهام النقد لا تُوجّه ولا تُسدد الى ادارات وهيئات تحرير الصحافة العربية فحسب , وإنّما على النخب الثقافية والأكاديميين المتخصصين في اللغات والذين يعتبرون انفسهم من الفطاحل في هذا الشأن , لعدم محاولة تصحيح جريمة هذا الخطأ التي لا تغتفر .!

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةأغنية
المقالة القادمةالتربية الاخلاقية حاجةُ وليست ترفاً

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

صخب وتهويل لمشاريع مسروقة التمويل

درج المسؤولون منذ العام 2003 على ملئ الساحة الإعلامية بضجيج وصخب لا يتناسب وحجم المشاريع المقترحة ولا يتناسب ايضا مع الاهمية النسبية لتلك المشاريع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مجلس حسيني النفقة في التشريع الاسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم { لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ملف الصحافة والاعلام .. وانتهاك حرية الصحافة والاعلام ..

تقرير .. الامم المتحدة ( الاخير ) نهاية عام ( 2014 ) ان اوضاع الصحفيين والعاملين في وسائل الاعلام غير جيدة ، ويعتبر ملف الاعلام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مونديال قطر 2022 وأستفتاء التطبيع مع اسرائيل!؟

تعتبر البطولات الرياضية العالمية الكبرى مثل الأولمبياد وبطولة كأس العالم لكرة القدم التي تجري كل 4 سنوات أشبه بكرنفال انساني وبشري يجتمع العالم كله...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مونديال قطر……خسارة المطبعين

بعيدا عن التباين في الموافق من حيث سماح قطر برفع شعار المثليين وكيفية منحها او بالأحرى سماحها لوفود إعلامية صهيوني بحضور المونديال, نقول بان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأدبية رائدة جرجيس

هي رائدة رشيد توفيق جرجيس غادرت العراق منذ عقدين من الزمان وطافت تركيا سوريا لبنان ماليزيا ثم استقر بها المطاف في أمريكا وهي أديبة...