الأحد 27 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

الذكرى الثالثه للأنتفاضة المباركة

في يوم ١ تشرين الأول ٢٠٢٢ توقد الشمعه الثالثه لإنتفاضة شباب العراق تلك الإنتفاضه المباركه التي أطاحت بالمجرم عادل عبد المهدي أحد رموز الإجرام والفساد في حكومات الإحتلال المتعاقبه التي دمرت البلد واغتالت وغيبت وزجت في السجون خيرة رجاله ونسائه من المعارضين لما يجري في بلدهم الحبيب من تدمير شامل في كل مناحي الحياة حتى جعلوا منه بلدا متخلفا جاهلا يرزح تحت وطأة الفقر والجهل والخرافه  .. وأننا اذا نبارك لشباب تشرين انتفاضتهم ونثني عليها نتمنى على كل الخيرين من أبناء شعبنا الأبي المشاركه الفاعله فيها ودعمها بكل الوسائل والطرق ليمنحوها ديمومة الاستمرار حتى زوال طغمة الطغاة المتحكمين بمصير هذا الشعب والذين سلطوا عليه ابناء سقط المتاع بعدما دججوهم بالسلاح وأغدقوا عليهم بالأموال ليشكلوا منهم مليشيات وفصائل مساحه خارج نطاق ما يسمى بالدول وذلك باعتراف أغلب المشاركين بالعمليه السياسيه المسخ التي جاء بها المحتل والطامه الكبرى ان هذه المليشيات والفصائل المسلحه لا تأتمر بأوامر اي من هؤلاء المجرمين الذين ساهموا بتشكيلها بل ان اوامرها تتلقاها مباشره من الحرس الثوري الإيراني ومن الولي السفيه خامنئي الذي تدين له بالولاء المطلق ولا ترفض له أمرا  ..
يا أبناء شعبنا العراقي البطل أنها فرصة الخلاص من هذا النظام المجرم الدموي الذي أستباح ارواحكم واموالكم وشرف نسائكم فلا تترددوا من المشاركه في الانتفاضه العارمه التي ستخرج في يوم ١ تشرين لتزيحوا هؤلاء الطغاة المجرمين الجاثمين على صدوركم فأجعلوا من هذه الانتفاضه ثورة شعب تعيد الحقوق وتقتص من الذيول والتابعين الذين أثروا على حسابكم وأصبحت لهم أمبراطوريات ماليه ضخمه وأغلبكم لا يجد قوت يومه ولا يتوفر علاج له بعدما جعلوكم تحت خط الفقر لينهشوا لحومكم ويستأثروا باموالكم هم وعوائلهم التي تتنعم بهذه الأموال خارج العراق لذا نشخذ هممكم وننتخي غيرتكم التي عرفتم بها لمساندة أبنائكم الثوار المنتفضين كي تشدوا من عزمهم وتقووا شكيمتهم وأن ينصركم الله فلا غالب لكم ايها الأبطال وبهذه المناسبه نطلب من ثوار تشرين الأبطال توحيد الصفوف ورصها وعدم التفرق كي لا يمنحوا الفرصه للمتصيدين بالماء العكر من الأنداس بينهم وشق وحدتهم واذكرهم بقوله تعالي  .. ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم .. والتوحد هو مفتاح لنجاح الثوره المباركه وصلابتها وكما قال الشاعر ..

تأبى الرماح أذا أجتمعن تكسراً.. وأذا أفترقن تكسرت آحادا

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...