الأربعاء 30 نوفمبر 2022
19 C
بغداد

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى – العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي المؤشّر ايرانياً بالدرجة الأولى , ودونما متطلّباتٍ ضروريةٍ تتطلب الى تأثيراتٍ افتراضيةٍ ما الى دَورٍ لتركيا او السعودية والإمارات اللواتي كلّهنّ من الوزن الخفيف او الأخفّ منه وبدرجاتٍ متفاوته , ولا حسابات موضوعية او مؤثّرة بفاعلية في خارطة الجيوبوليتيك العراقية .

   الفقرة التالية خارج نطاق تسلسل الأحداث اللائي تفرض نفسها على حين غفلةٍ او سواها , فقد يصحّ تسميتها بشكلٍ او بآخرٍ بأنّ او كأنّ : < العراق بلا وزارة خارجية ! > , حيث هادي العامري يخطف الأضواء ” ولربما لأسبابٍ لم تصلها اضواء وسائل الإعلام بعد او لحدّ الآن ” , فبعد استقبال العامري لمبعوثة الأمم المتحدة السيدة الشهيرة جينين بلاسخارت , فقد استقبل في مكتبه السفير الإيطالي في بغداد السيد ” ماوريتسيو كريكانتي ”  واعقبه استقباله لسفير المانيا ” مارتين بيكار ” وثُمّ سعادة السفيرة الأسترالية الست ” يولا غانلي ” – كُلاّ على انفراد – , كما شهد نهاية الأسبوع الماضي زيارة السفير الياباني ” كوتارو سوزوكي ” للعامري , واعقب ذلك ” الخميس الماضي ” استقبال هادي العامري للسفير الفرنسي في بغداد المسيو ” ايريك شوفالييه ”  , ومع اللّتيا والتي , فلا شأن لوزارة الخارجية ” من الزاوية السياسية الضيّقة ” في اوضاع احزاب الأسلام السياسي المتحكمة في البوصلة العراقية وشؤونها وشجونها .!

  بنقلةٍ ” ليست شطرنجيةٍ ” اخرى , فالتحكّم المُحكم او شبه المحكم بتحديد مَنْ يتولى او تتولى رئاسة الحكومة العراقية ” بين اطارٍ وتيار ! ” لأنْ يتوقّف ويعتمد على اختيار شخصٍ او فردٍ ” لا سواه ” من بين الحزبين الكرديين المتناقضين , < وبما يشمل ذلك ايقاف وتوقّف عجلة مسيرة الدولة على ذلك ! > , فالمؤشرات البائنة توحي جلياً أنّ ما مطلوب ومرغوب ” فرضاً ” هو الإبقاء على الوضع الراهن الحالي ” كاظميّاً ” والى اجلٍ غير مُسمّى في مدىً منظورٍ او غير منظورٍ ربما.

   الى ذلك ونحوه , وَ وِفقَ صمتٍ مطبق لأحزاب الإسلام السياسي وسيّما فصائلها المسلّحة ! تجاه ما يحدث من احداث , وبإختزالٍ مرفقٍ لابدّ منه من الزاوية ” الميكيافيلية ! ” لإختزال الشعب الكردستاني – العراقي واحزابه المتعددة وكأنّ اصواتهم المدويّة محذوفةً في سمفونيّة الإعلام – السياسي الدولي , فهكذا الحال ” آنيّاً ” بهذهِن الأحوال , مهما بلغت درجات الوبال .!   

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

صخب وتهويل لمشاريع مسروقة التمويل

درج المسؤولون منذ العام 2003 على ملئ الساحة الإعلامية بضجيج وصخب لا يتناسب وحجم المشاريع المقترحة ولا يتناسب ايضا مع الاهمية النسبية لتلك المشاريع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مجلس حسيني النفقة في التشريع الاسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم { لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ملف الصحافة والاعلام .. وانتهاك حرية الصحافة والاعلام ..

تقرير .. الامم المتحدة ( الاخير ) نهاية عام ( 2014 ) ان اوضاع الصحفيين والعاملين في وسائل الاعلام غير جيدة ، ويعتبر ملف الاعلام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مونديال قطر 2022 وأستفتاء التطبيع مع اسرائيل!؟

تعتبر البطولات الرياضية العالمية الكبرى مثل الأولمبياد وبطولة كأس العالم لكرة القدم التي تجري كل 4 سنوات أشبه بكرنفال انساني وبشري يجتمع العالم كله...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مونديال قطر……خسارة المطبعين

بعيدا عن التباين في الموافق من حيث سماح قطر برفع شعار المثليين وكيفية منحها او بالأحرى سماحها لوفود إعلامية صهيوني بحضور المونديال, نقول بان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأدبية رائدة جرجيس

هي رائدة رشيد توفيق جرجيس غادرت العراق منذ عقدين من الزمان وطافت تركيا سوريا لبنان ماليزيا ثم استقر بها المطاف في أمريكا وهي أديبة...