الأحد 27 نوفمبر 2022
15 C
بغداد

ذاكرة بصراوي/ بيوت الاغنياء..

الجانب الشرقي من العشار، المنطقة المحصورة بين الداكير وسوق المغايز، لها صور ومشاهد في الذاكرة.. تتميز بعطر الانسانية.. ونكهة الطيبة البصراواية المتميزة..
سوق العطارين، بجانب سوق الندافين، والنجارين، وتجار القماش… مكتظة بالحركة والنشاط الاجتماعي والتجاري..
سوق العطارين فيه حمام (مسبح) عام، يشغل مساحة اكثر من دونمين، وله سطح واسع، فيه غرفتين، تسكنهما عائلة ابوفهد. وهو معتقل سياسي، ترك عائلته بلا معيل.
في نهاية الستينات، تم الافراج عن ابوفهد، بعد ان صدر عفو عام عن السجناء السياسيين.. فاستقبلته العائلة، وشعر افرادها انهم بعثوا من الموت الى الجنة، وهم يشمون عطر الوالد.. طاروا بجناح المودة وجناح الرضا.
كان ابوفهد متشوقا للحركة، ومتحمسا للمشي في كورنيش العشار، بعد ان ابتعد عنه لسنوات . فقال لهم:
“بدلوا ملابسكم خل نطلع..نروح حديقة الامة..”
خرج مع العائلة عصرا، زوجته وبنته واولاده ثلاثة اصغرهم بعمر سبع سنوات.
قبل الاعتقال، كانت العائلة تملك عددا من المعامل، لكن الان جيوبهم خالية تماما من اية نقود. 
العائلة غنية بوجود الوالد. تركوا البيت خاليا من الخبز،  لكنه عامر بمئات الكتب والمجلات.. ولم يشعروا بالفقر، حينها، او انهم اقل من الاخرين. بل يساورهم شعور بالافضلية، والامل بمستقبل افضل.
▪️ قطعوا سوق المغايز، فصادفهم بائع الصمون.. ابو احمد المياحي، وكان يجلس في السوق وعنده صندوق (بسطية) ويعرض نوعين من الصمون، ابيض واسمر.
وقعت عين الصغير على الصمون الاسمر اللامع، ولم يقاوم طعمه الذي اختلط بلعاب مخيلته… فسحب يد والده واشار بيده الاخرى، هاتفا:
بوية صمونة..
فتصبب جبين ابو فهد عرقا، وانحنى يهمس في اذنه:
بعدين.. ما شايل فلوس..
وسارع في المشي بعيد عن ابو الصمون..
لكنه لم يفلت.. فقد امسك به المياحي، حاملا صمونة.. متوسلا:
خل ياكل بروح ابوك..
▪️لم يضع ابواحمد حسابات الربح والخسارةالمادية، في ذهنه. بل حسابات الربح والخسارة المعنوية.
▪️اعتقد ان الطيبة والقيم، كانت ولا زالت هي نكهة الحياة التي تميز الحضارة والمدنية عن الصحراء الجرداء.. وليس الابنية والماديات… لذلك مدن العراقيين سوف تبقى مزدهرة، ما دامت مفعمة بطيبة اهلنا وتمسكهم بالكرم والاخلاق.
▪️الحضارة والمدنية ان تجد يد العون تمتد لك، عند الحاجة، وان يكون الفرد غنيا، لكونه يمتلك القدرة على الانفاق، بعيدا عن حسابات الربح والخسارة. مثل ابواحمد المياحي.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...