الخميس 1 ديسمبر 2022
22 C
بغداد

القطيع والفظيع!!

القطيع: الطائفة من الغنم وغيرها

القطيع من الشجر : الغصن يقطع منها

الفظيع: المثير للغيظ والألم , ما جاوز الحد في القبح.

تتكرر كلمة “قطيع” في الكتابات المنشورة , وتنطلق من أقلام متعالية نرجسية , ذات دوافع  سيئة الإتجاهات.

فالقول بالقطيع أن جماعة من البشر تقطع من المجتمع , وكل مقطوع يفقد أسباب الحياة ويكون في عداد الأموات , والمندرسات والمندسات في التراب.

وهذه المجموعة المقطوعة تخندقت وتمترست وانعزلت ,  وصارت ذات رأي ومنهج واحد , وأمعنت في مغالاتها وتطرفها وعدوانيتها على غيرها.

وهذا التوصيف يعوزه الدليل والتفسير العلمي المنهجي , فالبشر لا يكون قطيعا مهما توهمتا , لأنه مخلوق عاقل , وفي رأسه دماغ , ورغما عنه يمتلك عقلا , وهذا العقل فاعل , لأن نداءات البقاء تفرض عليه إعماله بما يساهم في المحافظة على ديمومة كيانه النوعي.

إن وهم القطيع جاءت من التجمعات  الطبيعية التي تحصل للبشر عندما تنهار القوة الفاعلة في الوطن , وتغيب القوانين وتموت الدساتير , وتفقد السلطة دورها وهيبتها , فينطلق شعور الخوف وغياب الأمان , مما يدفع بالناس للنكوص والعودة للتجمع في كينونات تحميها وتمنحها الشعور بالأمان , ولهذا تجدها تنحدر إلى إنتماءات فرعية كالعشائرية والقبلية والمناطقية والفئوية بأنواعها , لكي يشعر الفرد بأنه ينتمي إلى حالة ما , لأن الإنتماء الوطني فقد قيمته وأهميته , وهذه التفاعلات الكيانية الصغيرة  لا تستمر طويلا , لأن إرادة الحياة المعاصرة لا تتوافق معها  , ولا بد من الإنتماء الأوسع والتسامي المطلق , والخروج من القواقع الصغيرة الضعيفة , التي تستعملها القوى الخارجية لتأمين مصالحها في البلد المستهدف , فتجدها قد تجردت من مفرداتها الأصيلة وتقاليدها المتعارف عليها , وذهبت بإتجاهات ضارة وذات آثام وخطايا مروعة , فتضطر لليقظة والعدول عن سلوكها الذي لا يساهم بتأمين وجودها الإنساني المعاصر.

وهكذا فأن ما يحصل في أي مجتمع لا يتوافق ومنطلقات العصر فأنه سيزول حتما , وتذوب الأجيال في وعائها الوطني الظامن لوجودها العزيز.

“لاتيأسوا أن تستردوا مجدكم…فلرب مغلوب هوى ثم ارتقى”!!

المزيد من مقالات الكاتب

المواطنون الأعداء!!

دجاجة بيكون وبريخت!!

أقلام مغرضة!!

وطن للإيجار!!

المادة السابقةالاقربون-3
المقالة القادمةجولة في معرض الصناعات العراقية….

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفن يرى ما لايراه العلم

الفن يرى ما لا يراه العلم ومن وظائف الفن التنبوء , من هزم جبروت الكنيسة في القرون الوسطى المسرح الفلاحي الساخر و قد أخذت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قرارات جريئة – الشعب ينتظر التنفيذ

أثارت قرارات مجلس الوزراء بتقييد إنفاق المسؤولينخلال السفر والإقامة والتنقل، وإلغاء امتيازاتهم، وقرر السوداني إلغاء مخصصات مكتبه، وسحب الحماية الرئاسية لرؤساء (الجمهورية، والوزراء، والبرلمان)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلماتٌ مُسَيّرة ” درونز ” !

A الطائرات المُسيّرة " سواء المسلّحة او لأغراض التصوير والرصد الإستخباري ليست بجديدة كما يترآى للبعض من خلال تناولها وتداولها ميدانياً وفق ماتعرضه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

احلام الطفولة الغائبة في عيده العالمي

الأطفال هم بهجة الحياة الدنيا وزينتها، وهم أساس سعادة الأسرة، واللبنة الأساسيّة لبناء الأسرة والمجتمع، وهم شباب المستقبل الذين يقع على عاتقهم بناء الأوطان،...

من ينقذ شبابنا ..؟

يوم بعد يوم يزداد الحديث عن الشباب الذين يعتبرون طاقة البلد وذخرها المستقبلي وهم الأمل والعمل والنشاط وتكوين الخلق القيم الذي تزدهر به المجتمعات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غريبٌ في وطنه !!!

فتَّشتُ و نقَّبتُ كثيراً في الألقابْ لم أجدِ الشَّعبَ عراقيَّ الأنسابْ فالشعب الأصليُّ الآثوريون والشعب الأصليُّ الكلدانيون و أرى الصابئةَ المندائيين بميسانْ آخرَ مَنْ ظلَّ لسومرَ مِنْ تلك الأزمان فقبائلنا...