الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
17 C
بغداد

الاقربون-3

أمضيت الليل ساهرا مسهد ا تتراءى لي مختلفات الرؤى وتتداخل في ذهني مقاطع الاحاديث والعبارات التي قيلت فيما سبق من السنوات وعجبت من نفسي كيف تعرفت وبسرعة نسبية الى شخص غاب عنا مذ حداثة سني ولم اخطأ المعرفة رغم ما طرأ عليه من تغير الملامح بفعل سنوات الزمن وايضا كيف كان لترشيحي لهذه الدورة من دور في تعرفي اليه.

تناولت دفتر ملاحظاتي الصغير وسجلت بضع كلمات ولكني في نهاية الامر شعرت بخطأ وقعت فيه وهو انني لم اسجل رقم هاتفه كما لم ازوده برقم هاتفي لذا عولت على ان امضي اليه في مكان عمله مرة اخرى .

بعد يومين وحين سنح لي وقت الفراغ مضيت اليه وقد طرأ على فكري هاجس اني ربما لا أجده …يمكن ذلك فقد يغير مكان عمله تخلصا من لقائي به ثانية وليس غريبا ان يحدث ذلك فهو قد اخفى نفسه ووجوده لسنوات طوال ولم يهتدي اليه حتى اقرب المقربين وتساءلت مع نفسي اي امر جلل حدث لهذا الشخص جعله يقدم على مافعل من امر.

لم يدم تساؤلي طويلا ولم اكن مصيبا في امكانية ان يخفي نفسه عني لأني ما أن وصلت الى مكان اللقاء الاول الا ورايته يقف جوار عربته الصغيرة وهو منشغل بمحادثة مجموعة من الزبائن لذا وقفت بعيدا عنه مسافة خطوات وما ان انتهى من البيع حتى هتفت قائلا:-

السلام عليكم …ها انا عدت للقائك كما وعدتني …اجل يا عم عدت لأني لم ازودك برقم هاتفي كما لم تزودني برقم هاتفك حتى يمكنني مواصلة السؤال والحديث والاطمئنان عليك.
آآآآآآآآآآآآآه ………ذلك حق .

لم يزد على هذه الكلمات شيء ,احسست ان قلقا يساوره حول امكانية تزويدي برقم هاتفه لذا قلت مستدركا

سازودك برقم هاتفي  واذا احببت ان تتصل بي فأتصل من اي هاتف ..

اردت ان اواصل الحديث لكنه قاطعني قائلا:-

اكتب رقم هاتفي (…….) ولا تظن انني اتحاشى لقاءك او الحديث معك فقد وجدت فيك قريبا وولدا ولا تخون عهدا قطعته عليك وهو ان لا تخبر أيا كان عني وعن وجودي.
اجل ….عهد اقطعه امام الله تعالى اليك واعلم اني لست من الخائنين.

اردت بعد الكلمات ان امضي فاستوقفني وطلب اليَّ ان ارافقه الى بيته وهناك سيستضيفني ويخبرني حقيقة امره.

لم اجد ضيرا في قبول عرضه بل وشعرت بسعادة غامرة لأنه اولاني ثقته واهتمامه واطمئن الى سلامة طويتي واعتبرني اهلا للحفاظ على العهد وامينا على السر.

……………..

يدفع عربته الصغيرة واسير الى جواره …نعبر الدروب ونمضي في الازقه وبعد فترة ليست بالقصيرة توقف عند باب بيت صغير قديم واخرج من جيبه مفتاحا وفتحه ودفع عربته الصغيرة الى داخل البيت وبعد ان ابعد العربةعن الباب قال لي وهو يشير لي بيده :-

تفضل ..الدار دارك

دخلت البيت الصغير المكون من غرفة واحدة تكدست فيها الاغراض المختلفة ولكنها مرتبه بشكل ينم عن تدبير وذوق ففي صدر الغرفة سرير عليه فراش مرتب وملائة نظيفة وتحت السرير بضع صناديق صغيرة ضمت الحاجيات المختلفة التي يبيعها وعلى جانبالسرير وضعت تسريحة تعلوها مرآة كبيرة مزينه ببضع باقات من الزهور الصناعية تتخللها نشرات ضوئية ملونة وفي الادراج قناني عطر وادوات زينة مغلفة ومعدة للبيع اما على الجانب الثاني من السرير فقد وضعت مكتبة صغيرة تضم بضع كتب ومجلات وبجوارها كرسي وطاولة صغيرة عليها دفاتر وعلبة اقلام للكتابة ومصباح للقراءة .

قدم لي الكرسي الوحيد وهتف قائلا:-

تفضل …

جلست وانا اطالع عناوين الكتب في المكتبة الصغيرة وكانت مختلفة منها الادبية والتاريخية والعلمية فبادرته السؤال

هل قرأت هذه الكتب …؟

لماذا تسأل …؟ الا تعلم انني تخرجت من الجامعة قبل ثلاثة عقود ورغم ذلك لم احصل على اي وظيفة فدخلت السوق اعمل حرا لأحقق العيش الكريم لعائلة لم اجد عندها شكرا ولا عرفانا ولكن كان جزائي الجحود والنكران فأصبحت حياتي جحيما مستعرا وكان يمكن ان احتمل واواصل السعي لولا الامر الرهيب الذي جعلني اعتبرهم غرباء عني واعتبر نفسي وحيدا مقطوعا من الجميع .

كان يتحدث بحرقة وألم فأثر بي حديثه وندمت على انني اقدمت على ذلك السؤال الذي اثار شجونه واحزانه ,لذا اطرقتبرأسي خجلا وندما وندت عني آهة معبرة عن ذلك الندم ففطن اليها وبادر القول:-

لا تحمل نفسك عناء المي فأني وان لم اتحدث الى اي احد اشعر الآن بحاجتي الى الحديث والخوض في هذا الامر الذي احتملته طوال السنين الماضية اجل سأخبرك بكل الاحداث التي ادت الى هذه القطيعة والتي لا أفكر مطلقا في التسامح او الغفران فهم لا يستحقون ذلك ابدا ابدا ابدا.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالأعمى والبصير
المقالة القادمةالقطيع والفظيع!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...