الخميس 1 ديسمبر 2022
21 C
بغداد

الوطن طائفتنا!!

إذا كان لا بد للسلوك البشري من السقوط في أوعية الطائفية , فمن الأصلح لأي مجتمع أن تكون طائفية وطنية , بمعنى أن إنتماءه الوطني هو التوصيف , فيقول أنا وطني طائفي , والوطن كالبستان فيه أنواع الأشجار المثمرة التي يسقيها منبع واحد.
نعم إن الوطن طائفتنا.
وعلينا أن نعبر عن هذه الطائفية بصدق وإخلاص , عندها سنكون سعداء , فما يخل بطائفيتنا وينال منها يدمر وجودنا الوطني , فأي طائفة مهما كانت وإدّعت وتوهمت لا قيمة لها ولا أثر , إن لم تكن ولادتها من رحم الوطن.
فالطائفة الوطنية هي الأرقى والأقوى والأقدر على تحقيق الآمال والطموحات الجماهيرية , والسير بالبلاد إلى مدارات العلاء والرقاء , والتفاعل الإيجابي مع عناصر المحيط , وما يستجد فيه من الأحداث والتطورات.
فالقوة الوطنية بحاجة لطائفة وطنية , وسميها ما شئت , فهي المعبرة عن التفاعل الجمعي للمواطنين , والتي تجمعهم نحو هدف واضح , ورؤية صريحة تؤمّن مصالحهم وتحقق تطلعاتهم , وبواسطتها تتجسد هويتهم ويشاركون في بناء الحاضر والمستقبل.
فالحديث عن الطائفية يجب أن يقرن بالوطن , والمعنى تجسيد للوطنية , وإيمان بالوطن المصان بمواطنيه , والمؤكد لوجوده المتميز ومنطلقات كينونته الساطعة.
إن القوى المعادية لأي وطن تتخذ من الطائفية السلبية وسيلة لإمتهانه وتدميره وإستلاب طموحات أجياله , والإستحواذ على ثرواته , فما تسمى بالطائفية المعمول بها , عدوانية وآلية لتفريغ الأوطان من طاقاتها وثرواتها , والنيل من قدراتها العقلية والفكرية والثقافية , إنها عامل ضعف وهوان , وليست قوة وسيادة وإمكان , إنها وسيلة شديدة التطلع نحو سفك الدماء وإرساء سلوكيات المحق والإجتثاث , والإنقضاض على كل عامر وجميل.
إنها ليست طائفية كما تعرفها مجتمعات الدنيا , وتعيش بها ومعها بعد أن وضعتها في وعائها الوطني الصالح لنمائها وتعاضدها مع الطاقات الإيجابية.
فكونوا طوائف وطنية معبرة عن الأطياف لا منطلقات للتداعيات والإضطرابات.
وأعزاء بوطنكم لا أدلاء للطامع به

المزيد من مقالات الكاتب

المواطنون الأعداء!!

دجاجة بيكون وبريخت!!

أقلام مغرضة!!

وطن للإيجار!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفن يرى ما لايراه العلم

الفن يرى ما لا يراه العلم ومن وظائف الفن التنبوء , من هزم جبروت الكنيسة في القرون الوسطى المسرح الفلاحي الساخر و قد أخذت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قرارات جريئة – الشعب ينتظر التنفيذ

أثارت قرارات مجلس الوزراء بتقييد إنفاق المسؤولينخلال السفر والإقامة والتنقل، وإلغاء امتيازاتهم، وقرر السوداني إلغاء مخصصات مكتبه، وسحب الحماية الرئاسية لرؤساء (الجمهورية، والوزراء، والبرلمان)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلماتٌ مُسَيّرة ” درونز ” !

A الطائرات المُسيّرة " سواء المسلّحة او لأغراض التصوير والرصد الإستخباري ليست بجديدة كما يترآى للبعض من خلال تناولها وتداولها ميدانياً وفق ماتعرضه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

احلام الطفولة الغائبة في عيده العالمي

الأطفال هم بهجة الحياة الدنيا وزينتها، وهم أساس سعادة الأسرة، واللبنة الأساسيّة لبناء الأسرة والمجتمع، وهم شباب المستقبل الذين يقع على عاتقهم بناء الأوطان،...

من ينقذ شبابنا ..؟

يوم بعد يوم يزداد الحديث عن الشباب الذين يعتبرون طاقة البلد وذخرها المستقبلي وهم الأمل والعمل والنشاط وتكوين الخلق القيم الذي تزدهر به المجتمعات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غريبٌ في وطنه !!!

فتَّشتُ و نقَّبتُ كثيراً في الألقابْ لم أجدِ الشَّعبَ عراقيَّ الأنسابْ فالشعب الأصليُّ الآثوريون والشعب الأصليُّ الكلدانيون و أرى الصابئةَ المندائيين بميسانْ آخرَ مَنْ ظلَّ لسومرَ مِنْ تلك الأزمان فقبائلنا...