الخميس 1 ديسمبر 2022
21 C
بغداد

جولة جيوبوليتيك في بعض طبوغرافيا الوضع العربي !

نؤشّر في البدءِ أنّ الجولة هذه هي من على ارتفاعاتٍ منخفضة , وايضاً تتناغم وتتواءم مع عصر السرعة .!

   على الصعيد القومي , فالأنظار تتّجه بشكلٍ او بآخرٍ نحو مؤتمر القمة العربي المقبل الذي سيعقد في الجزائر في مطلع نوفمبر – تشرين  2القادم , وتتزامن هذه القمّة مع الذكرى 68 لإندلاع ثورة التحرير الجزائرية ضد الإحتلال الفرنسي في عام 1954 . يُشار أنّ هذه القمة سبق وتأجّلت لمرتين بسبب جائحة كوفيد 19 .

امين عام جامعة الدول العربية احمد ابو الغيظ اكّد ثبات موعد انعقادها هذه المرّة , وتطرّقَ لموضوعٍ كان يحلّق في الأفق طوال الفترة الماضية , وهو مسألة عودة سوريا لتشغل مقعدها في الجامعة , لكنّ الجانب السوري < نقلاً عن الإعلام الجزائري > ذكرَ بأنّ دمشق تستبعد نفسها لشغل المقعد في هذه الدورة .! , وفي الحقيقة أنّ الجزائر كانت منهمكة منذ وقتٍ مضى حول اعادة سوريا الى الحضن العربي , لكنّه بدا أنّ القيادة السورية على ادراكٍ مطلق لشدّة رفض عودتها من قبل بعض الحكومات العربية التي تتسيّدها السعودية , فآثرتْ الإستباق والتخلّي عن ذلك .. وعدا هذا فمن غير المتوقع بتاتأ ان يخرج المؤتمر بأيّ جديد في ظلّ ما يسود الحكومات العربية ” او معظمها ” من سوادٍ او حتى من سُخامٍ في مجال الشأن القومي الذي صهرته عملية التطبيع على صعيد الحكّام العرب .

   في محطّةٍ اخرى , كانت الزيارة الأخيرة للرئيس المصري السيسي الى إمارة قطر من دون دول الخليج الأخرى , فإنّها قد تسترعي الإنتباه لمن لا يتابعون تفاصيل ودقائق الأمور عن كثب .! , وواقع الحال أنّ مصر سبق وقطعت علاقاتها مع قطر في سنة 2017 الى جانب السعودية والإمارات والبحرين , بعدما وجّهت القاهرة اتهاماتٍ لقطر بدعم جماعة الأخوان المسلمين التي اطاح بها الجيش المصري في عام 2013 < وهذا هو بيت القصيد الأساس المتعلق بهذه الزيارة بعد الترميم والتضميد . > , في مطلع سنة 2021 اعادت هذه الدول الأربعة علاقاتها مع قطر , وفي شهر حزيران الماضي زار امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني العاصمة المصرية بهدف تكريس المصالحة , وتضحى زيارة السيسي الأخيرة لتعميق ومحاولة تجذير هذا الوضع المستجد . لكنّه بجانب هذا وسواه , ورغم جديّة ومصداقية المصالحة القَطرية – المصرية , لكنّ مسألة الدعم القطري المفتوح او غير المباشر للإخوان المسلمين في داخل مصر او على تخوم وشمال صحراء سيناء , بجانب دعم حركات سياسية معارضة لحكوماتها في بعض الدول العربية , فإنّها قضية متأصّلة ومترسخة لدى حكومة قطر وكأنها مسألة سيكولوجية – فايروسية ” الى حدٍ ما ” وقابلة للإنخفاض والأرتفاع وفق الظرف السياسي الإقليمي والدولي ومقتضياته .  

الى ذلك وعلى ذات السياق العربي القُطري – القومي , فالمفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل والتي تتقدمها مسألة الشروع بأستخراج الغاز وما تتعرض له من تصريحاتٍ او تهديداتٍ لحد الآن  ,  ويشترك فيها اكثر من طرفٍ لبناني بشكلٍ غير متطابقٍ كليّاً , وربما لأغراضٍ او اهدافٍ مزدوجة .! فإنّها ومع الدور الضعيف نسبياً للمبعوث الأمريكي بهذا الشأن , فما فتئت الأنظار مسددةً نحو تطورات هذا الوضع الراهن والذي كأنه مرتهن ولأكثر من اعتبار .!

أمّا على الصعيد العراقي الذي يحمل ويجسّد التناقضات السياسية بأبشع صورها , ففي خلاصته المستخلصة , فالصراع على السلطة يزداد خطورةً وكأنه يضع مصير البلاد في كف عفريتٍ كبير الحجم وضخم البُنية .! ولاسيّما أنّ كلا طرفي النزاع يتّكِآن على ميليشياتٍ مسلّحة ” وبتسمياتٍ مختلفة ” وكلاهما ذي تسليحٍ هائل , وكأنّ لا دور للقوات المسلحة الرسمية للدولة لحدّ الآن .! , والدور الأقليمي – الحدودي هو اللاعب الأساس الى غاية الآن ايضاً , لكنّ الحال قابل ويتّسع لمتغيراتٍ أخرياتٍ قد لا تغدو في الحسبان , إنّما دون اطمئنان .!

وعن التضاريس السياسية العربية المضطربة الأخرى , فما زالت تدور بدرجة 360 درجة .! او بما يعني تدور حول نفسها ضمن حدود دائرة العنف والإقتتال الداخلي , ويتطلّب الأمر هنا الإرتفاع من فوق اجوائها .!

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالقرآن محاولة لقراءة مغايرة ١٠٢
المقالة القادمةمع بالغ الود

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفن يرى ما لايراه العلم

الفن يرى ما لا يراه العلم ومن وظائف الفن التنبوء , من هزم جبروت الكنيسة في القرون الوسطى المسرح الفلاحي الساخر و قد أخذت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قرارات جريئة – الشعب ينتظر التنفيذ

أثارت قرارات مجلس الوزراء بتقييد إنفاق المسؤولينخلال السفر والإقامة والتنقل، وإلغاء امتيازاتهم، وقرر السوداني إلغاء مخصصات مكتبه، وسحب الحماية الرئاسية لرؤساء (الجمهورية، والوزراء، والبرلمان)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلماتٌ مُسَيّرة ” درونز ” !

A الطائرات المُسيّرة " سواء المسلّحة او لأغراض التصوير والرصد الإستخباري ليست بجديدة كما يترآى للبعض من خلال تناولها وتداولها ميدانياً وفق ماتعرضه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

احلام الطفولة الغائبة في عيده العالمي

الأطفال هم بهجة الحياة الدنيا وزينتها، وهم أساس سعادة الأسرة، واللبنة الأساسيّة لبناء الأسرة والمجتمع، وهم شباب المستقبل الذين يقع على عاتقهم بناء الأوطان،...

من ينقذ شبابنا ..؟

يوم بعد يوم يزداد الحديث عن الشباب الذين يعتبرون طاقة البلد وذخرها المستقبلي وهم الأمل والعمل والنشاط وتكوين الخلق القيم الذي تزدهر به المجتمعات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غريبٌ في وطنه !!!

فتَّشتُ و نقَّبتُ كثيراً في الألقابْ لم أجدِ الشَّعبَ عراقيَّ الأنسابْ فالشعب الأصليُّ الآثوريون والشعب الأصليُّ الكلدانيون و أرى الصابئةَ المندائيين بميسانْ آخرَ مَنْ ظلَّ لسومرَ مِنْ تلك الأزمان فقبائلنا...