الخميس 1 ديسمبر 2022
22 C
بغداد

ياسر العسر الحذر من سقر

فن الحوار ان تتماشى مع من يعتقد خطا حتى توقعه في شباكه وان اثبت بالدليل خطا ما يدعي فيبدا التاويل ويطول الكلام ويتحول الى خصام ولكنني اريد ان اتماشى مع جناب الشيخ ياسر العودة وميثاق العسر وقبلهما ممن شكك بالاربعين .

لنفرض جدلا صحة ما ادعيتموه بخصوص زيارة الاربعين وانتم اقررتم باستحباب زيارة الحسين عليه السلام . الان يتوجه ملايين لزيارة الحسين يوم الاربعين ، هذا حدث حصل لا جدال فيه فما هو العمل يا جناب الشيخ العودة ؟ هل نقول لهم ارجعوا لا صحة للاربعين ، سيقولون الم تقل انت باستحباب زيارة الحسين وها نحن جئنا لزيارة الحسين عليه السلام ، فهل نحن نخالف الشرع بهذا ؟

طبعا قبل كم سنة حدث نقاش مع شخص يدعى عسر ميثاق او ميثاق العسر قلت له ما اشكالك على الاربعين ؟ قال انها ليست واجبة ؟ قلت ومن ادعى انها واجبة ؟ قال حديث علامة المؤمن غير صحيح ، قلت له وليكن ما تريد وانا اسالك فلو اتفق مجموعة اشخاص السير على الاقدام الى الحسين عليه السلام فهل في هذا اشكال ؟ وجنابك ان كنت مطلع فالنبي محمد (ص) يؤكد على الاجر الذي يكسبه المسلم عندما يذهب سيرا على الاقدام الى المسجد فكيف اذا كان المقصود الحسين عليه السلام ؟

قال هنالك سلبيات تحدث اثناء الزيارة ، قلت له الان انتقلت الى الجانب التنظيمي وهذا امر موجود ونتمنى ان نتجاوزها بالرغم من استغفالك لكثرة الايجابيات ولا علاقة لها بالاستحباب ، واعلم هنالك من الزائرين هو من يجعلها واجبة على نفسه ، فهل هذا مخطئ ؟ قطع الاتصال والغى الصداقة ولكم الحكم …

طبعا فلسفة الكلام عند العودة وغيره وهي الحسين ثورة، الحسين عطاء، الحسين عقيدة، الحسين معرفة، ووو ، نعم نعلم ذلك ولا ننكرها ولانه هكذا نصر على زيارته . والا لو لم يكن ثورة ومعرفة وعطاء وو فما الداعي لزيارته ؟

ولا بد لنا ان نعرج على شعيرة رائعة لغرض المقارنة انها ركضة طويريج ، فاذا كانت زيارة الاربعين فيها حديث انكرتموه فهذا يعني ان ركضة طويريج كفر والحاد لانه باتفاق الجميع ان الامام الصادق عليه السلام لم يقل او يشارك بركضة طويريج !!!!

والعجب العجاب ان الشريعة السمحاء تؤكد على ايجاد العذر لاخيك المسلم ان اخطا ، بل ايجاد سبعين عذر ، بينما الزائر المسكين ياتي الحسين عليه السلام سيرا على القدم فيتناوله المشايخ الكرام .

وانا بدوري اسالك واسال رفاقك في الراي هل اطلعتم على رواية الامام الرضا عليه السلام عندما سئل كيف نحي امركم فقال لو علم الناس بمحاسن كلامنا وعلومنا لاتبعونا ، الا يكون الاجدر بكم ان تطلعوا من يجلس تحت المنبر ويستمه اليكم على محاسن اهل البيت عليهم السلام بدلا من انشغالكم بالطعن في زيارة الاربعين واجر الزيارة وهدم القطارة وما الى ذلك ؟

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفن يرى ما لايراه العلم

الفن يرى ما لا يراه العلم ومن وظائف الفن التنبوء , من هزم جبروت الكنيسة في القرون الوسطى المسرح الفلاحي الساخر و قد أخذت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قرارات جريئة – الشعب ينتظر التنفيذ

أثارت قرارات مجلس الوزراء بتقييد إنفاق المسؤولينخلال السفر والإقامة والتنقل، وإلغاء امتيازاتهم، وقرر السوداني إلغاء مخصصات مكتبه، وسحب الحماية الرئاسية لرؤساء (الجمهورية، والوزراء، والبرلمان)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلماتٌ مُسَيّرة ” درونز ” !

A الطائرات المُسيّرة " سواء المسلّحة او لأغراض التصوير والرصد الإستخباري ليست بجديدة كما يترآى للبعض من خلال تناولها وتداولها ميدانياً وفق ماتعرضه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

احلام الطفولة الغائبة في عيده العالمي

الأطفال هم بهجة الحياة الدنيا وزينتها، وهم أساس سعادة الأسرة، واللبنة الأساسيّة لبناء الأسرة والمجتمع، وهم شباب المستقبل الذين يقع على عاتقهم بناء الأوطان،...

من ينقذ شبابنا ..؟

يوم بعد يوم يزداد الحديث عن الشباب الذين يعتبرون طاقة البلد وذخرها المستقبلي وهم الأمل والعمل والنشاط وتكوين الخلق القيم الذي تزدهر به المجتمعات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غريبٌ في وطنه !!!

فتَّشتُ و نقَّبتُ كثيراً في الألقابْ لم أجدِ الشَّعبَ عراقيَّ الأنسابْ فالشعب الأصليُّ الآثوريون والشعب الأصليُّ الكلدانيون و أرى الصابئةَ المندائيين بميسانْ آخرَ مَنْ ظلَّ لسومرَ مِنْ تلك الأزمان فقبائلنا...