الأحد 27 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

هدايا السيد الصدر والمفاجأة القادمة !!

الاهداف التي يسجلها الاطار التنسيقي في مرمى التيار الصدري ، بسبب قرارات السيد الصدر ، باستثناء قرار وقف القتال ، التي اعترض عليها الكثير من محبيه ومريديه من أصحاب الرأي والمشورة والخبرة ، وليس بسبب كفاءتهم السياسية. تأتيهم الهدايا حتى دون مناسبة !
وكما يقول المثل الشعبي مع شيء من التحوير ” تجيك العزايم وانت نايم”..!
فالانسحاب من مجلس النواب ، بقدر عدم فائدته للتيار الصدري في صراعه السياسي ، فانه جاء ” هدية العمر ” للاطار التنسيقي الذي رقص لقرار السيد الصدر وتلقفه ” بحكمة ” المتلقفين ليتحول الاطار، دون كثير عناء ، الى الكتلة الاكبر داخل البرلمان ، وهو القرار الذي ترك حلفاءه مكشوفي الظهر في مواجهة الاطار الذي ثبّت اركانه بقوة بعد ان اتته هدية السيد من دون مناسبة..!
كانت رئاسة الوزراء بيديه بل طوع بنانه وكان الاطار يتوسل اليه لقبول مجموعة من المقترحات يكون فيها السيد السائد في البرلمان بل والحياة السياسية عموماً وكان الاطار على استعداد لقبول مرشح الصدر لرئاسة الوزراء ، فقرر رفضها جميعاً بسبب الاصرار على عزل دولة القانون وتحديداً نوري المالكي ، ما اتاح المزيد من الوقت كي يستفيد منه الاطار..
كان بامكان السيد الصدر الانخراط في دعوات الحوار التي دعا اليها الكاظمي ،حليفه الضمني ، ويلعب بالاطار التنسيقي كما يشاء ويحصل على الكثير من المكاسب باتجاه مشروعه الوطني للتغيير ” الاغلبية السياسية ” وان يجبر الآخرين على لي عنق القوانين وعودة نوابه الى مقاعدهم كجزء من صفقة سياسية يحقق فيها السيد الصدر الكثير ، ليس على مستوى الامتيازات بل باتجاه مشروعه الوطني…
قرار غاق الابواب امام المبادرات والوسطاء كان فيه الكثير من الخلل ، كان بامكان السيد وتياره فرص الكثير من الشروط والاشتراطات وكسب المزيد من الحلفاء باتجاه تحقيق الاهداف التي اعلنها بما فيها الاغلبية السياسية وحصر الاطار في عنق الزجاجة..
في قراره التأريخي بسحب جمهوره والسرايا ، قد حقن الدماء حقيقة وهو موقف سيسجله له التأريخ في انه جنّب البلاد كارثة حقيقية ، وكان بامكان السيد الصدر الاكتفاء بسحب المسلحين من سرايا السلام جناحه العسكري والابقاء على جمهوره داخل المنطقة الخضراء كاقوى ورقة سياسية سلمية بيده ، ولم يكن مفهوماً الى حد ما تفريغ الساحة لخصومه السياسيين وتسليمهم اقوى اوراقه السياسية واكثرها جاذبية للجمهور..
المشكلة الاكثر تعقيداً في تحالف مع السيادة والديمقراطي الكردستاني ، شعور الحليفين القويين بانهما خارج حسابات السيد الصدر في اتخاذ قراراته التي عادة ما يتفاجئون بها كما بقية القوى السياسية وجمهوره نفسه . صحيح انه قال لهما ” في حلّ منّي ” لكنه عاد ليطالبهما بالانسحاب من مجلس النواب ، وهو مطلب احرجهما كثيراً فليس في وارد اجندتها الانسحاب ، ما دعاهما الى توحيد موقفهما ، تحالف السيادة والكردستاني ، واتخاذ موقف مشترك كمبادرة لارضاء الطرفين ، الاطاار والتيار ، ولا اعتقد انه سيوافق عليها ايضاً حتى بقيوله او احتمال قبوله اللقاء بوفد التفاوض الثلاثي باعلى مستوى من السيادة والاطار والكردستاني الذي سيتوجه للحنانة بعد الزيارة الاربعينية..
المتعاطفون مع مشروع السيد الصدر من النخب السياسية والفكرية وحتى الجمهور الرمادي يعتقدون على الاغلب ان ثورية السيد الصدر تحتاج الى براغماتية تتلائم مع المشهد السياسي العراقي بكل تعقيداته الداخلية والخارجية والعلاقات التأثيرية والتفاعلية بينهما..

هل سيواصل السيد الصدر تقديم الهدايا لخصومه أم سيقدم للجميع مفاجأة من طراز خاص بعد الاربعينية تقلب الطاولة على الجميع؟
لا احد حقيقة يعرف مايدور في رأس السيد الصدر.. وربما هي ميزته في ادارة صراعه السياسي مع خصومه المتربصين..!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...