الخميس 1 ديسمبر 2022
22 C
بغداد

صراع الكتل أوقف الحياة

 

يمر العراق في عصره الحديث بفترة عصيبة للغاية في ظل انقسام مذهبي وطائفي بنذر حرب اهلية على الابواب ، يقودها ويشعل اوارها زمرة جاهلة سبق وان مارست الفوضى بتظاهر غيرمنتج أوقف الحياة وأصابتها بالشلل ، ومن يراهن عليها من قوى وادوات شياطين اتباع هوى الصهيونية والغرب ، وهذا المنوال الذي تبتغيه فخ لا تدرك نتائجه المدمرة على الناس والبلد ، معتمدة على قوة عمياء بهيمية وساذجة لا تعرف ولا تستوعب فهم ما تريده قوى خارجية تحرك قوى داخلية تعمل على ايجاد نهج حاقد يتحكم بالبلد ومصير اباءه بغرز مسامير الفرقة ، منها تعطيل عمل البرلمان ، عرقلة تشكيل حكومة جديدة وغيرها ، اضافة الى ازمة الطاقة ( الكهرباء ) والتضخم الذي شكل ثقل كبير على الطبقة الفقيرة والمتوسطة والذي لم نلمس اي جهد لكف جماحه ، والمعاناة من الفساد ونهب اموال الدولة ، وإتهامات بيع المناصب والرتب والرشوة .
لقد ولد ت هذه لامور السائبة انكسار لدى من قدم التضحيات الكبيرة في الاولاد والمال والوقت ، واظهرت عجز بعض الاحزاب والتيارات والكتل الحاكمة استمرارها في طريق حكم بتفكير سيء ، ينص على نهب المال العام ، التمسك بالامتيازات والوظائف العامة ، اهمال واضح للخدمات ، وتجاهل متعمد لتحسين الاوضاع رغم المطاليب المشروعة للناس ، مما ادى اى انقسام الشارع بين مستفيد من فساد الوضع ، وآخر متطرف ، وثالث يحاول الاحتماء بالدولة لتحسن وضعه الاجتماعي والاقتصادي بصر طال.
لك ان تدرك حجم التحولات التي لا تخدم استقرار البلد ، جعلته في مهب الريح تتقاذفه المتغيرات والمنغصات ، يصنعها من يريد الانفراد بالقرار برأي جامد مأزوم لا يرقى الى مستوى المسؤولية ، ولذا ستبقى صراع المصالح والمناصب تعيش مع من يحلم بتحقيق فرض إرادته.
لقد سلكت بنا العاصفة دروب شتى وما علينا غير الالتزام بمرجع واحد يقود السفينة وليس دكتاتورية فردية ، ولا سلطة سوى سلطة القانون ، ورفض الاستمرار من ما يعاني العراق من اهواء سياسية تبقي الناس تحت العازة والحرمان ، وإنهاء صراع الكتل والهويات المتعددة وانما التمسك بهوية المواطنة والعمل بصيغ الجماعة لدرء المخاطر المحيطة بنا وتقليل الخسائر ونجد الراحة والسكينة المبتغاة.

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفن يرى ما لايراه العلم

الفن يرى ما لا يراه العلم ومن وظائف الفن التنبوء , من هزم جبروت الكنيسة في القرون الوسطى المسرح الفلاحي الساخر و قد أخذت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قرارات جريئة – الشعب ينتظر التنفيذ

أثارت قرارات مجلس الوزراء بتقييد إنفاق المسؤولينخلال السفر والإقامة والتنقل، وإلغاء امتيازاتهم، وقرر السوداني إلغاء مخصصات مكتبه، وسحب الحماية الرئاسية لرؤساء (الجمهورية، والوزراء، والبرلمان)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلماتٌ مُسَيّرة ” درونز ” !

A الطائرات المُسيّرة " سواء المسلّحة او لأغراض التصوير والرصد الإستخباري ليست بجديدة كما يترآى للبعض من خلال تناولها وتداولها ميدانياً وفق ماتعرضه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

احلام الطفولة الغائبة في عيده العالمي

الأطفال هم بهجة الحياة الدنيا وزينتها، وهم أساس سعادة الأسرة، واللبنة الأساسيّة لبناء الأسرة والمجتمع، وهم شباب المستقبل الذين يقع على عاتقهم بناء الأوطان،...

من ينقذ شبابنا ..؟

يوم بعد يوم يزداد الحديث عن الشباب الذين يعتبرون طاقة البلد وذخرها المستقبلي وهم الأمل والعمل والنشاط وتكوين الخلق القيم الذي تزدهر به المجتمعات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غريبٌ في وطنه !!!

فتَّشتُ و نقَّبتُ كثيراً في الألقابْ لم أجدِ الشَّعبَ عراقيَّ الأنسابْ فالشعب الأصليُّ الآثوريون والشعب الأصليُّ الكلدانيون و أرى الصابئةَ المندائيين بميسانْ آخرَ مَنْ ظلَّ لسومرَ مِنْ تلك الأزمان فقبائلنا...