الأحد 27 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

مفاوضات لن تصل الى نتيجة بتاتا

لايزال القلق الممزوج بالکثير من المخاوف سائدا في الاوساط الحاکمة في إيران بخصوص ماقد سيٶول إليه الحال من محادثات فيينا الدائرة منذ أبريل 2021، من دون أن يتم حسمها، ومع کل ذلك الکم من التصريحات المتفائلة الى حد ما والتي جرى إطلاقها خلال الاسابيع الاخيرة بشأن قرب التوصل الى إتفاق يمهد للعودة الى الاتفاق النووي، لکن مع ذلك لاتزال عالة من الضبابية والغموض تطغي على هذه المحادثات، لکن الذي يلفت النظر أکثر هو إزدياد عدد التصريحات المتشائمة التي يتم أطلاقها من جانب مسٶولين إيرانيين، والتي کان آخرها ماقد صرح به النائب في مجلس الشورى”البرلمان”الايراني علي خضريان.
خضريان کشف في تصريحاته عن أجزاء من الاتفاق النووي المحتمل، مؤكدا أنه لا يتضمن أيا من الخطوط الحمراء الرئيسية التي طرحتها إيران. خضريان الذي کتب في تغريدة له يوم الاحد الماضي، إنه لم يؤخذ في النص المقترح بعين الاعتبار “الخط الأحمر” الإيراني المتعلق برفع العقوبات النووية والتحقق منها، قبل بدء خطوات إيران لتخفيض أنشطتها النووية، و”أحيل التحقق من إلغاء العقوبات إلى أميركا نفسها” وأضاف قائلا:” “إن إصرار إيران على حصولها على ضمان من الولايات المتحدة بعدم الانسحاب من الاتفاقية مرة أخرى، وعدم تطبيق آلية الزناد، لم يدرج بعد في نص الاتفاقية”.
ومن جهة أخرى، فقد قال ممثل المرشد الإيراني علي خامنئي في صحيفة “كيهان” التابعة للمرشد، إن المفاوضات النووية “لن تصل إلى نتيجة بتاتا”، وموقف خضريان مع ماطرحه ممثل خامنئي في صحيفة”کيهان”، لايتفق ويتناسق مع تصريحات تم إطلاقها مٶخرا من جانب ابراهيم رئيسي ووزير خارجيته عبداللهيان والتي سعت للإيحاء بأن النظام الايراني في موقع وموقف قوي في المفاوضات.
أکثر مايلفت النظر هو ماکتبه هذا النائب بخصوص الشروط المتعلقة بالسماح لإيران ببيع النفط في الاتفاقية المحتملة لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة، الاسم الرسمي للاتفاق النووي الملغي، فقال: “يسمح لإيران ببيع ما يصل إلى 50 مليون برميل من النفط، ويجب على الولايات المتحدة الموافقة على المشتري، كما لا يمكن لإيران استبدال العملة التي تستلمها من بيع النفط بأي عملة هي تختارها، عدا الدولار واليورو”، ذلك إن مسٶولي النظام يٶکدون على إنهم سيمتلکون الحرية الکاملة في بيع البترول، لکن الذي يجب أن يٶخذ أيضا بنظر الاعتبار هو إن النظام الايراني الذي يعول کثيرا على إطلاق الارصدة الايرانية المجمدة في الحسابات الدولية والتي تقدر بما يتراوح بين 100 و 120 مليار دولار، ويمكن أيضا الإفراج عن هذه العناصر من خلال عملية وبشروط، ثم دفع الأموال للنظام في الدورة الاقتصادية العالمية من فاتف. ومن المعروف أن النظام لم يوقع على اللوائح الخاصة بفاتف، لذا فإن النظام يواجه العقبة التالية التي يجب تحديدها. کما يجب معرفة إنه إدا ماقام النظام الايراني بتوقيع لوائح فاتف، فإنه ومن دون أدنى شك سوف يتضرر نظام غسيل الأموال وتحويل الاموال وإعطائها لأذرعه في بلدان المنطقة، وفي نفس الوقت فإنه في حالة عدم توقيعه على لوائح تافت، فلا أموال!

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...