الأربعاء 30 نوفمبر 2022
22 C
بغداد

ديمقراطية العراق وفق مقاسات الأحزاب !!

لم تفلح الديمقراطية في العراق أن القوى السياسية نحو بناء ناضج للعملية السياسية،فتعارضت كل المسميات والأفكار والرؤى مع هذه الديمقراطية،لذلك يبدو من خلال القراءة الواضحة للمشهد السياسي بأنه لا توجد أي خطة قابلة للحياة لهيكل سياسي وطني بديل،لأن كما يبدو أي جهد يقع خارج النظام السياسي والدستور محكوم عليه بالفشل لأن العراق لا يتضمن أي اتفاق على وجود الأغلبية في ظل هذا المعترك، بالإضافة لوجود المعارضة القوية داخل هذه القوة ما يجعل أي تحرك سياسي يسعى لإنقاذ ما يمكن إنقاذه يجابه بالرفض أو الوقوف بوجهه.

المجتمع الدولي والإقليمي للعراق متفق تماما بان لا مصلحة في تهديد النظام السياسي وكلاهما يشعر بالقلق العميق بسبب عدم الاستقرار والتصعيد الخطير الذي حصل خلال اليومين الماضيين وفي الوقت نفسه تعمل بعض القوى على شد الأحزمة من أجل المواجهة مجددا،بينما تعمل هذه الجهات ومنها الولايات المتحدة خلف الكواليس من أجل تقوية رئيس الوزراء المؤقت “مصطفى الكاظمي”.

ما يقرب من 20 عاما عن الاحتلال ولا يزال العراق يكافح من أجل تحقيق السلام فلقد كشفت الأزمة الأخيرة مرة أخرى ضعف مؤسسات الدولة وهشاشتها كما هو النظام الأساسي كذلك وقد كشفت هذه الأزمة وجود صراع آخر في قلب هذا الصراع هو الصراع على السلطة بين نخب البلاد فمنذ عام 2003 يحكم العراق بالتوافق وهو أمر طبيعي مع وجود هذه القوى السياسية سواء أن كانت شيعية أو سنية لكن المطالب الصدرية اختلفت الآن وهي الدعوة إلى انتخابات مبكرة ، وهو أمر متفق عليه تماماً مع جميع القوى السياسية التي وجدت أن الانتخابات المبكرة هو الحل الوحيد لإنهاء الأزمة الحالية ، والذهاب نحو تشكيل حكومة الأغلبية وإنهاء التوافق السياسي والذي بسببه تراق دماء الأبرياء يومياً ، بينما يلقي شعب العراقي اللوم على الجميع دون استثناء ويعتبرون خلافهم واختلافهم على المصالح الحزبية والفئوية وليس على المصالح الشعب العراق

‏أعتقد أن لا حل للمشكلة سوى الذهاب إلى عقد جلسة لمجلس النواب و تشكيل حكومة مؤقتة تأخذ على عاتقها إجراء انتخابات مبكرة تجرى بأقل لتقدير بعد عام ونصف مع توفير كل المستلزمات والأدوات المستخدمة الضرورية لإجرائها ومع توفير قانون انتخابي جديد يضمن لجميع القوى السياسية حقوقها دون استثناء،بالإضافة إلى مفوضية عليا جديدة شفافة ونزيهة تكون قادرة على إجراء الانتخابات في وقت قياسي وبمتابعة إقليمية ودولية لضمان أمنها وسلامته ونزاهتها .

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

صخب وتهويل لمشاريع مسروقة التمويل

درج المسؤولون منذ العام 2003 على ملئ الساحة الإعلامية بضجيج وصخب لا يتناسب وحجم المشاريع المقترحة ولا يتناسب ايضا مع الاهمية النسبية لتلك المشاريع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مجلس حسيني النفقة في التشريع الاسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم { لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ملف الصحافة والاعلام .. وانتهاك حرية الصحافة والاعلام ..

تقرير .. الامم المتحدة ( الاخير ) نهاية عام ( 2014 ) ان اوضاع الصحفيين والعاملين في وسائل الاعلام غير جيدة ، ويعتبر ملف الاعلام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مونديال قطر 2022 وأستفتاء التطبيع مع اسرائيل!؟

تعتبر البطولات الرياضية العالمية الكبرى مثل الأولمبياد وبطولة كأس العالم لكرة القدم التي تجري كل 4 سنوات أشبه بكرنفال انساني وبشري يجتمع العالم كله...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مونديال قطر……خسارة المطبعين

بعيدا عن التباين في الموافق من حيث سماح قطر برفع شعار المثليين وكيفية منحها او بالأحرى سماحها لوفود إعلامية صهيوني بحضور المونديال, نقول بان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأدبية رائدة جرجيس

هي رائدة رشيد توفيق جرجيس غادرت العراق منذ عقدين من الزمان وطافت تركيا سوريا لبنان ماليزيا ثم استقر بها المطاف في أمريكا وهي أديبة...