الأربعاء 7 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

رسالة الى سماحة السيد مقتدى الصدر

سيدي الكريم : إسمح لي أن أتقدم اليك بخالص الشكر والتقدير على مبادرتك الأولى بتحريك الشارع العراقي ضد الفساد والمفسدين ، وشكرا مرة أخرى لمبادرتك الثانية بوقف نزيف الدم العراقي بعد أن كاد البعض يسيرون بالبلد نحو الهاوية السحيقة من خلال إحداث فتنة كبرى بين أبناء البلد الواحد .

وإسمح لي أن أعرض عليك بعض الحقائق التي لاتخفى على أي إنسان على وجه هذه الأرض ، وفي مقدمتها حقيقة كون بلدنا العراق هو باني الحضارات الانسانية في التاريخ ، وهو الذي علم البشرية الأبجدية والكتابة لنشر العلوم اوالمعارف . والحقيقة الأخرى هي أن هذا البلد كان ومازال مهدا للتعايش الأخوي بين مكوناته الفسيفسائية المختلفة . أما الحقيقة المرة فهي أن هذا البلد والى حين عصر الانقلابات العسكرية البغيضة كان الى حد ما يتمتع بشيء من الديمقراطية في ظل حكم وطني كان السياسيون فيه يتصفون بشيء من النزاهة وطهارة اليد ويعملون من أجل صالح البلاد والعباد . ولكن الإنقلابات الدموية أفرزت أنظمة حكم غارقة في الفساد والدكتاتورية وحكم الطيف الواحد ما مهد لظهور أحد أعتى الأنظمة الديكتاتورية في تاريخ العراق الحديث وهو النظام الصدامي المقبور .

إن هذا البلد مهد الحضارات لايستحق مثل هذه الحكومات الفاسدة ، ولذلك تنفس الشعب الصعداء بزوال النظم الإستبدادية وعاد الأمل الى الشعب العراقي للمضي نحو إستنهاض العراق من جديد وإعادة بنائه بما يحقق طموحات مكوناته المختلفة ، ولكن للأسف تعرض العراق بعد سقوط النظام البعثي الى نوع آخر من الإستبداد والغطرسة والظلم والطغيان حين تأسست عملية سياسية على أساس المحاصصة وحكم الأحزاب التي لاهم لها سوى اللهاث وراء مصالحها الشخصية بعيدا عن المصالح العليا للشعب العراقي .

لا أطيل عليك سيدي فالكل يعرف ما آلت اليه أوضاع العراق في ظل تلك الأحزاب والقوى السياسية الفاشلة التي حكمت العراق في السنوات الماضية من إشاعة فساد هائل في معظم مرافق الدولة ما تسبب في فقدان أي أمل لدى العراقيين بغد أفضل ومستقبل مشرق لهم .

أود أن ألفت عنايتك الى تجارب شهدتها دول كانت أحوالها شبيهة تماما بحال العراق ، ولكن ظهر من بين شعوب هذه الدول المنقذ الذي ثار على الفساد والمفسدين وإعاد بناء دولته بما يرضي الله وضميره الوطني والإنساني . ولعل الإشارة الى تجربة سنغافورة ومنقذها الزعيم لي كوان يو ، والى رواندا ومنقذها بول كاغامي ، والى ماليزيا وباني مجدها مهاتير محمد وغيرهم من الزعماء والسياسيين الذين تحركت ضمائرهم لإنقاذ بلدانهم من الأنظمة الفاسدة ومن السياسيين العملاء الذين باعوا أوطانهم تستحق الإشادة .

أنت يا سيدي كنت على الصواب في دعوة العراقيين الى الإنتفاض ضد الطغمة الفاسدة الحاكمة وتحريك الشارع العراقي ، وأنا على يقين بصوابية رسالتك وبصدق نواياك لإنقاذ العراق ، ولكني مع الأسف أرى بأن كل هذه الخطوات التي تخطوها ليست كافية وغير مدروسة جيدا لتحقيق الهدف المنشود .

فياسيدي الكريم إن الوضع السياسي الحالي بكل تعقيداته الحالية ، وبالنظر الى التداخلات الإقليمية والدولية في الشأن العراقي لا يمكن إصلاحه بإصدار بيانات أو إبداء تصريحات من وزيركم المعتمد . ولايمكن أيضا حلحلة هذه الأوضاع برفض المرشح الفلاني لرئاسة الوزراء أو الإنسحاب الخاطيء من البرلمان ، وحتى الإنسحاب غير المبرر من العمل السياسي ، فالأوضاع أكثر تعقيدا مما يمكن إصلاحه بمثل هذه الوسائل غير المدروسة . وعليه فإنني أقترح عليك أن تغير من أسلوب المواجهة بشكل يسهل عليك وعلى العراقيين إحداث التغيير المنشود وذلك عبر الدخول في مفاوضات جدية وبناءة لإيجاد نقاط تفاهم مشتركة مع بقية القوى العراقية من أجل تشكيل حكومة إنقاذ وطني يأخذ على عاتقه قيادة المرحلة المقبلة .

دع عنك العناد والمطالبة بإجراء إنتخابات مبكرة ، فإعادة الإنتخابات لايغير من الوضع شيئا ، فأية إنتخابات قادمة لن تكون ذات جدوى خصوصا وأن الأحزاب والقوى العراقية الحالية هي نفسها التي ستحصل على المقاعد ، وحتى لو حصل أي تغيير دراماتيكي في نسبة المقاعد فإن ذلك كفيل بإشعال الوضع مرة أخرى ، وسوف نظل في دوامة لانهاية لها . ومن الضروري أن لا يكون عندك تصور خاطيء بأن الانتخابات المبكرة القادمة سوف تنهي وجود تلك الأحزاب و ستجعل من التيار الصدري هو الأعلى من الآخرين ، فتلك الأحزاب لديها أيضا قاعدة شعبية ومصوتين بل وحتى دول على إستعداد للحفاظ على مصالحها من خلال دعم تلك الأحزاب .

الحل الأمثل برأيي هو أن تتفاوض مع القوى الأخرى ليكون أحد ممثليك ممن تثق بهم مرشحا لرئاسة الوزراء ، ومن ثم تشكيل حكومة توافقية من جميع الأحزاب والقوى العراقية ، وبإمكانك عبر التحكم برئاسة الوزراء أن تنفذ الخطط التي تريدها لمحاربة الفساد أو على الأقل التقليل من وتيرته وهذ أضعف الإيمان .

إن وقوفك خارج السلطة والعملية السياسية وإبتعادك عن مصادر القرار لن يحقق الهدف الذي ترجوه ، عليك أن تعود للمشاركة بالعملية السياسية لكي يكون لك صوت فيما يتعلق بمحاربة الفساد وإصدار القوانين التي تساعد الشعب العراقي في تجاوز محنته الحالية ، فلا تصريحات وزيرك ولا بيانات سماحتك ستغير من الأمور شيئا ، والشارع العراقي لا يحتاج الى بذل المزيد من الدماء في مواجهات عبثية قد تطول لسنوات في ظل حكومة مشلولة وعملية سياسية معوجة .فالإصلاح يتحقق من داخل مركز القرار والسلطة وما دون ذلك لن يكون سوى محاربة طواحين الهواء .

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته ..

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواز الدبلوماسي…هدايا بابا نؤيل للفانشيستات

حاولت عقولنا البسيطة أن تستوعب العلاقة بين منح جوازات دبلوماسية لِعارضات أزياء ونجمات تيك توك وفانشيستات، أو على الأقل تفهّم العلاقة بين الواقعين دون...

الى وزيري الخارجية و الداخلية ومحمد شياع السوداني فيما يتعلق بجوازات العراقيين المغتربين

تعتبر القنصليات الدولية للدول واجهات حضارية خاصة فيما يتعلق بتسهيل مهمات مواطني تلك الدول في الخارج بما يحفظ كرامتهم وانسانيتهم ويحتضنهم وبالخصوص الكفاءات منهم....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. ابراهيم البهرزي

ربما يعد ابراهيم بهرزي من شعراء العراق المعاصرين الذين نضجت تجربتهم واكتملت ادواتهم وقد يكونون قلائل قياسا لهذا الطوفان الشعري الذي يحيط بالحياة الثقافية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

انبوب النفط بين البصرة والعقبة تأخر انشاؤه

من سنوات تتكرر الدعوات والمباحثات وتوضع الخطط بين العراق والاردن لمد انبوب للنفط لنقل الخام العراقي الا انه سرعان ما تجمد وتبقى تراوح مكانها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قانون حرية الصحافة يتحول الى دكتاتورية ويحمي الفاسدين

" تنص المادة 19 من العهد الدولي: «لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة وأنه لكل إنسان حق في حرية التعبير. ويشمل هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأيٌ وتعبيرٌ عن قانون حرية الرأي والتعبير

الأغرب من غرابة هذا القانون , هو تسرّع الحكومة في تشريعه وسنّه , وهي حكومة فتيّة لم يمضِ على تشكيلها شهر ونيفٍ صغيرٍ او...