الجمعة 2 ديسمبر 2022
14 C
بغداد

المشکلة إنه لاثقة بالنظام الايراني

من الخطأ القول بأن الحذر هناك وحد‌ه من عودة إدارة بايدن للإتفاق النووي مع النظام الايراني، بل إن هناك أيضا حالة من عدم الثقة وعدم الاطمئنان بالنظام الايراني وبالالتزامات التي يتعهد بها من جراء العودة للإتفاق النووي. المطالبة بإيقاف التفاوض مع النظام الايراني واللجوء لخيارات أخرى للتعامل معه صارت تطرح بشدة من قبل الاوساط السياسية والتشريعية الامريکية والاوربية على حد سواء، ولئن کان أعضاء الکونغرس ومجلس النواب من الحزب الجمهوري قد رفعوا صوتهم عاليا ضد هذه المحادثات وشککوا فيها، لکن يبدو إن حمى التشکيك بنوايا النظام الايراني لم تقف عند حد الجمهوريين فقط بل إنها إنتقلت أيضا الى الحزب الديمقراطي الذي ينتمي بايدن إليه والمعروف بأنه أکثر تساهلا بخصوص العودة للإتفاق النووي.
في يوم الاربعاء 31 آب المنصرم، وقع 30 نائبا في مجلس النواب الأمريكي من الحزب الديمقراطي على مسودة خطاب أعربوا فيه عن قلقهم من إمكانية التوصل إلى اتفاق جديد مع إيران بشأن البرنامج النووي للبلاد. اتفاق يبدو أنه وصل إلى طريق مسدود بعد شهور من المفاوضات. وقد تم إصدار الخطاب من قبل النائب جوش جوتهايمر (ديمقراطي – نيوجيرسي) الذي ساند سابقا دعم 18 من أعضاء مجلس النواب الديمقراطي للتعبير علنا عن درجات متفاوتة من القلق بشأن المفاوضات. وأعرب 20 من أعضاء مجلس النواب الديمقراطيين عن قلقهم علنا بشأن الصفقة الوشيكة، والتزم الآخرون الذين عارضوا اتفاق 2015 الأصلي الصمت في انتظار النص النهائي.
الملفت للنظر إنه وفي غضون ذلك، فقد غرد السناتور جيم ريش، العضو البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، يوم الثلاثاء 30 أغسطس: “إدارة بايدن لا تلبي مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة من خلال الاتفاق النووي”، لکن الاکثر إلفاتا للنظر هو ماقد کتبته نيكي هيلي، السفيرة الأمريكية السابقة لدى الأمم المتحدة، في رسالة على تويتر يوم الثلاثاء 30 أغسطس2022، بخصوص مفاوضات خطة العمل الشاملة المشتركة، أن اتفاق بايدن مع النظام الإيراني أخطر من اتفاق أوباما. سيحصل الملالي على أكثر من 1.2 تريليون دولار مقابل الإرهاب.
ومن الواضح بأن حمى رفض العودة للإتفاق النووي ومعارضته واللجوء الى خيارات أخرى صارت تتزايد أکثر وکلها تذکر بموقف النظام الايراني من إتفاق 2015، وکيف إنه قام بخرقه بعد الاشهر الاولى من إبرامه وواصل مساعيه السرية من أجل إنتاج القنبلةالنووية، ولايوجد هناك مايمکن أن يبعث على الثقة بنوايا النظام الايراني بعد العودة للإتفاق النووي بل إن المشکلة إنه لاثقة بهذا النظام وبنواياه.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السوداني في طهران، متى يكون في أنقرة..!!

تشكّل زيارة محمد شياع السوداني لطهران،فرصة لنزع فتيل أزمة مفتعلة،أرادت طهران بها تصديرأزمتها الداخلية الى الخارج،فكانت تهديدات قائد الحرس الثوري بإجتياح شمال العراق في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لافروف: أصعب فترة في تاريخ العالم قد جاءت !

 المؤتمر الصحفي الكبير الذي يضم جميع الصحفيين المحللين الروس ، والمراسلين الأجانب المعتمدين في وزارة الخارجية والذين يبلغ عددهم باكثر من 500 شخصية إعلامية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مثلث الرعب للغرب يتشكل في فيينا

تبدو المنطقة محاطة بما يشبه بـ "مثلث رعب" يجعل من إمكانية حدوث تغييرات سياسية متسارعة، وتحالفات جديدة قد تعيد تشكيل الخارطة السياسية للمنطقة ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التسوية مع المتهم !

واجب القضاء التطبيق السليم للقانون، وهو ما نتوسمه في قضائنا، ولا سيما في القوانين الإجرائية التي تعدّ عماد الدعوى وأساسها الكفيل بحسن توجيهها، ولهذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايها الشهيد نم قرير العين

ضمناسبة يوم الشهيد العراقي في الأول من كانون الأول. قال تعالى في سورة آل عمران169ـ 170((وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نظام الابتذال العالمي

كتب الفيلسوف الكندي آلان دونو عن نظام التفاهة، المسيطِر على العالم، غير إنّ هذا النظام في الحالة العربية، والعراقية، يؤسس لانهيار أعظم. بَلْ قلْ إنّ...