الأحد 27 نوفمبر 2022
22 C
بغداد

أبعاد ومضاعفات لخطاب الصدر والإنسحاب!

قبل البدء بالتعرّض لتفاصيل العنوان , نشير بشكلٍ عابر الى بوست ظهرَ في الفيس بوك ” قُبيل سويعات ” وباللون الأحمر تحت عنوان ” عاجل ” , يعلن فيه مطار النجف عن مغادرة مقتدى الصدر الى طهران على متن طائرةٍ خاصة . الخبر غير مؤكّد وهنالك بعض عُسر الهضم في تعاطيه حتى سيكولوجياً .! , كما أنّ ادارة مطار النجف لم تنفِ الخبر .! ولعلّها لم تقرأه او تسمع به .!

وقبل البدء والإنطلاق ايضاً ننقل عن موقع ” شفق نيوز ” قبل قليل , بأنّ كشفَ مصدر مقرّب من زعيم التيار الصدري ” اليوم – الأربعاء ” عن عودةٍ مرتقبةٍ للصدر الى الساحة العراقية خلال المرحلة المقبلة , بصفته زعيماً شعبياً وليس سياسياً ورجل معارضة , ولذلك سيكون للتيار خطوات شعبية لمعارضة اي حكومة توافقية ” الإطار ” تريد العودة للمحاصصة .!

ونعود هنا الى نقطة البداية او العنوان : –

الإنسحاب هو انسحابين , الإنسحاب المفاجئ للصدر من العمل السياسي , وسحب المتظاهرين الصدريين من المنطقة الخضراء وباحة البرلمان .

 

الذين شاهدوا وراقبوا خطاب الصدر الأخير الذي استمرّ لنحوِ 6 دقائق , لابدّ أن لوحظَ مدى حالة التوترّ التي كانت تهيمن على السيد مقتدى بشكلٍ او بآخر , بالإضافة الى ملاحظة ” لغة الجسد ” وحركاتها اثناء حديثه والتوقفات القصيرة التي رافقته , وانعكاسات ذلك على ما جاء في خطابه من تقاطعاتٍ ما كان لها ان تتقاطع .! , فليس مفهوما لماذا بدأ الصدر حديثه بعبارة < بغضّ النظر عمّن بدأ بإطلاق النار > فهو بذلك يخلط بين المتظاهرين الصدريين المجردين من ايّ سلاح , وبين الطرف الآخر الذي فتح النار .! , ولماذا ذلك اصلاً ولِمَ لم يؤكّد أنّ انصاره بريئون من ذلك , أمّا ” سرايا السلام ” التابعة له فقد جرى استدعاؤها لاحقاً بعد تعرّض المتظاهرين لإطلاق النار من الجهة المقابلة للجانب الآخر من ” الخضراء ” وبعد اطلاق القذائف وصواريخ الكاتيوشا من مناطقٍ بعيدةٍ ..

كما ومن خلال حالة الإنفعال البائنة اثناء القاء الخطاب , فليس مفهوماً بل وغامضاً لماذا حدّدَ الصدر مدّة 60 دقيقة لسحب او انسحاب المتظاهرين .! وكان بمقدوره ان يحدد ذلك مع انتهاء تلك الليلة على الأقل .! بينما لم يذكر او لم يتطرّق أنّ مؤدّى ذلك هو التحسب والخشية لوقوع خسائرٍ بشريةٍ في انصاره او اتّساع حدّة المعارك كأفتراضٍ , ولكسب عواطف انصاره , بدلاً من الخشونة التي لازمت خطابه الى حدٍ ما .. كما لسنا هنا بصدد التعليق مرّةً ثانية حول قوله في المساواة بين القاتل والمقتول ومصير كلاهما الى جهنم , بالرغم من أنّ وزيره حاول ربطها او تسويغها بأحداثٍ تأريخيةٍ – اسلامية في زمن الرسول ” ص” , لكنها لم تلقَ قبولاً لدى الجمهور واطلاقاً , لكنّ التساؤل سياسياً يكمن حول الذي دفع بالصدر لإطلاق تلك العبارة .!؟

من الطبيعي أنّ المضاعفات , ايّ مضاعفات تنبثق وتخرج بعد ايّ حدثٍ ما وفي كلّ المجالات , وهذا ما حدثَ بعدَ مرور نحو 24 ساعة من خطاب الصدر , فرغم انسحاب الصدر من الواقع السياسي , فأنطلقت تصريحاتٌ ومواقفٌ حادّة لما يصطلح عليه بوزير الصدر , وبالضد من توجهات ” الإطار ” بالشروع في معاودة عقد جلسات البرلمان والأصرار على تشكيل حكومةٍ جديدة , مع تبادلٍ لتصريحاتٍ متضادّة بين كلا الجانبين , وكأنّ السيد الصدر لم ينسحب من المشهد السياسي الساخن , وكأنه عاد بشكلٍ اكثر صلابة .! ونلاحظ انّ عنصر السرعة يقتحم الأحداث بين الطرفين

مع الإضطرار للتوقف هنا في هذا التعرّض , فوجئنا على حينَ غرّة بتصريحٍ لرئيس البرلمان اللبناني السيد نبيه برّي – زعيم حركة أمل , يناشد فيه الصدر بالعدول عن اعتزاله العمل السياسي .! , ويترآى من هذا التصريح وكأنّه إعادة خلطٍ للأوراق .! ممّا لم تتضح خلفياته الجديدة واولوياته غير المعلنة , وللحديثِ شجون وشؤون .!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...