الأحد 4 ديسمبر 2022
19 C
بغداد

السفير مهنة الكياسة وحسن التقدير

 

رب منه في
السفارة مهمة مشتقة من كلمة سفر(نصب السبن وجر الغاء) القوم أي توسطهم لدى قوم اخرين، بعد أن سافر قاطعا المسافات لتمثيل أهله مفاوضا بشأن مضالحهم حاملا رسالتهم في شأن من الشؤون المشتركة ، ومهمة السفير عرفت في عصور ما قبل الميلاد ، ولكنها كانت سفارة مؤقتة تقتصر على مهمة محددة ، ولكن تطورت مهنة السفارة منذ قيام مؤتمر ويستفاليا لتأخذ تدريجيا بأسلوب التمثيل الدائم ، غير أن اعتراف مؤمر فيينا عام 1815 بسيادة الدول اوجد مفهوم الدبلوماسية الحديثة القائمة على مبدأ التمثيل المتبادل الدائم للدول لدى الدول الأخرى ، واراد الملحق السابع من مقررات المؤتمر يقيام السفارات بين الدول والأخذ بمبدأ تعيين السفراء ودرجات التمثيل الدبلوماسي الأخرى ، وأقام شروطا عامة يجب توافرها لدى الشخص المرشح لمنصب السفير ، منها الكفاءة والقدرة على تمثيل البلاد وإدارة شؤون السفارة ، ومنها ايضا حسن آلسلوك والتحلي بصفات محددة تؤهل الشخص لأن يكون دبلوماسيا ناجحا ، وان يكون السفير يجيد لغات أجنبية ، وان لا يكون رضيع زق او زير نساء كما يقول الدكتور هشام الشاوي في درس الدبلوماسية في جامعة بغداد سابقا ، ويشترط القانون السوري كما يوضح الدكتور فؤاد شباط في كتابه الدبلوماسية ص 125، أن يكون الدبلوماسي سوريا أصلا، وان لا يكون متزوجا من امرأة أصلها من غير البلاد السورية ، وان يكون ذا مظهر لائق وسيرة حسنة ، والسيرة الحسنة صفة يطلبها القانون العراقي والقانون المصري والواجب توافرها في الدبلوماسي ، والسؤال بعد كل هذه المقدمة ، هل تأخذ وزارة الخارجية العراقية بهذه المعايير عندما تقدم على تعيين السفراء المعتمدين لدى دول العالم .؟ االجواب على مايبدو ، لا ، لأن هذه الوزارة منذ وزارة زيباري الإولى وما قبلها وما بعدها هي شأن الوزارات الأخرى وزارة محاصصة لا تأخذ بالمعايير الدولية في اعتماد السفراء ، والدليل الحال المفجع لسفاراتنا ومستوى اداءها المخييب للامال ، وما سلوك السفير العذاري الا تحصيل حاصل .
أن تغليب الطائفية والعنصرية والحزبية على الكفاءة العلمية وعلى الأحقية القانونية لاصحاب الاختصاص كان وراء حشو وزارة الخارجية بمن هو عالة على الدبلوماسية وبمن هو عامل فشل لأغلب بعثاتنا في الخارج ، اضافة إلى كونها محلا لاظهار بلدنا بغير مظهره وتاريخه الدبلوماسي العريق .
أننا لا ندعوا في مقالنا هذا لإصلاح وزارة الخارجية بقدر ما ندعوا لإصلاح من هم غير مناسبين لقيادة بلد مثل العراق كانت وزارة الخارجية فيه تنازع مدرسة كامل ليلة المصرية في الشؤون الدولية .
أننا لا نود أن نذكر قادة الكتل بالدكتور فاضل الجمالي ومن بعده الدكتور هاشم جواد ، لكن نود أن نذكرهم فقط أن ما قام به سفيرنا في عمان يؤشر إلى مدى ضحالة الكثير ممن يمثلونا في الخارج فتبت التعيينات وتبت المخارج .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

خطة السنوات الخمس بلا نتائج

جوزيف ستالين رئيس الاتحاد السوفيتي السابق كان أول من تبنى مفهوم الخطة الخمسية وادخلها حيز التنفيذ عام 1928، بهدف تطوير الصناعة وتجميع الزراعة بهدف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حيَّ على الفساد

لا أدري من هو مؤسس فِكرة مُقايضة الحُريّة والإفلات من السِجن مُقابل تسليم المال المنهوب أو البعض منه إلى الحكومة في العراق. فُكرة غاية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ضرورة تشكيلة لجنة عليا لتدقيق العقود الكبيرة

منذ عام 2006 ووحش الفساد تحول لغول كبير يأكل الاخضر واليابس, حتى تضخم وتجبر في زمن الكورونا, حيث اصبحت السرقات علنية مثل نهب المليارات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الأديب والصحفي هاتف الثلج

الأديب الشامل والصحفي المعروف هاتف عبد اللطيف الثلج الذي نتعرف على بداياته اليوم ، هو أديب ذا مقدرة أدبية وصحفية ممتازة أتاحت له الظروف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا بعد تحديد سقف أسعار النفط الروسي ؟

منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، الاتحاد الأوروبي والتحالف الانغلوسكسوني (الولايات المتحدة وبريطانيا ) وحلفائهم ، لا يألون جهدا في اتخاذ مئات القرارات...

امرأة عراقية تتزوج بعد تجاوزها العقد الثامن!!

اصبح من اللافت للنظر ان يتكرر علينا مشهد المواطن المتذمر والمواطن الراضي مع اختلاف النسب ، فلو جربنا ان نقف يوميا امام احدى المؤسسات...