الإثنين 26 سبتمبر 2022
22 C
بغداد

أعداء الحسين

لا اشك وبدون تردد ان أهل التشابيه والطبر والإيذاء و الإدماء هم اعداء الحسين وقضيته ، ولايقلون عداء له عن الفرس الذين استخدموا قضيته نفاقا لتفرقة المسلمين والضحك على العرب المغيبين ،
فإن كان الحسين ثائرا فان أعداء الثائرين من يحرفون ثوراتهم ويستغلون دماءهم ، وان كان الحسين مصلحا فان عدو المصلحين هو من يفسد بعدهم ، و ان كان الحسين عاقلا حكيما فان عدو الحكماء هم الغوغاء السفهاء الذين يشوهون صورة الانسان ويؤذون جسده ويحطّون من قيمته التي رفعها الله.
و إن كان الحسين طالبا للعافية ان تحقق العدل بسلام فان اعداءه من لايقرون السلام ولايؤثرون العافية وان تحققت غاياتهم وكل مايطلبون ، و ان كان الحسين عربيا فان اعداءه من يعادون العرب ويكيدون لهم المكائد ويتحينون لتخريب دولهم ونهب ثرواتهم الفرص ،
و إن كان الحسين مسلما فان اعداءه من يبغضون المسلمين ويكفّرون الصحابة حَمَلة الدعوة وناشري الرسالة ويسبّون أعراضهم وينتقصون من تاريخهم وانجازاتهم ، وان كان الحسين منتفضا على الفاسدين فان عدوه من يؤي الفاسدين ويثقّف لإنتخابهم ولا يجرّمهم ولايطردهم ولا يحاكمهم ولا يخلّص الشعب والامة منهم وهو قادر على ذلك ، و لكنه يراقب ساكتا وربما فرحا شامتا ،
وأن كان الحسين أمينا وفيا فان عدوه الخائنين الذي يحاربون مع عدوهم ضد بلدهم ، ويهربون اموال بلادهم وثرواتها لأعدائه ، و ان كان الحسين واصحابه قتلوا دون عرضهم وصونا له و النأي بهم عن اعين الناظرين ، فان اعداءه هم الكاشفون لاعراضهم في الشوارع يرقصون كأنهم يندبون ويختلطون كأنهم يزورون ويخدمون ،ويكشفون سترهم كأنهم غاضبون.
و ان كان الحسين زاهدا لايملك من حطام الدنيا الا قوت يومه فان اعداءه المنتفعون الانتهازيون المكدسون للاموال ، و ان كان الحسين عالما فان اعداءه الجهلة المتفيقهون وان كان شجاعا فان اعداءه الجبناء المترددون ، وان كان الحسين محافظا على العهد ناصرا فان اعداءه الغادرون الخاذلون المتنكرون المنقلبون ، و إن كان الحسين محمديا سائرا على القرآن والسنة فان اعداءه المتسمّين باسم شيعته المخالفون لسنّة جدّه المدعون عليه ظلما و افتراء والرافضون لنهجه ونهج آل بيته واصحابه و هؤلاء هم المخربون المنحرفون

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةكلمات وشذرات (ج2):
المقالة القادمةالفيصل او الفصلية

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كتّاب شكلوا علامة فارقة في الفلسفة والفكر

مقدمة لكلّ باحث وكاتب بل ومثقف، ثمّة أسماء شكلت في حياته منعطفاً، لا نقول خطيرًا، بل منعطفًا رأى فيه (الكاتب) أنّه شكّل علامة فارقة، في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا تغرق الاوطان ببحر الفساد

اوطاننا هي ملاذاتنا متى ما حوصرت بامواج الفساد تظهر حيتان الفساد  وتتسابق في مابينها لابتلاع ارزاق الناس الذين يكدحون ليل نهار من اجل لقمة...

الانسان والبيئة حرب أم تفاعل

البيئة هو مفهوم واسع جدا، كل ما  يؤثر علينا خلال  حياتنا - يعرف  بشكل جماعي باسم  البيئة. كبشر ، غالبا ما نهتم بالظروف المحيطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخاسرون يشكلون حكومة بلا ولادة

استقر "الإطار التنسيقي" على ترشيح القيادي السابق في حزب الدعوة محمد شياع السوداني، لرئاسة الحكومة المقبلة، بينما يواجه الأخير جملة تحديات قد تحول دون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التيار الصدري، الاطار التنسيقي، التشرينيون، رئيس الوزراء الحالي …….. الى اين ؟؟

في هذا المقال لست بصدد التقييم من هو على الحق ومن هو على الباطل، ولكني استطيع ان اجزم ان كل جهة من هذه الجهات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاختلاف في مكانة الامام علي

وصلتني رسالة عبر البريد الالكتروني من جمهورية مصر العربية, قد بعثها شاب مصري, تدور حول اسباب تفضيل الشيعة للأمام علي (ع) على سائر الخلفاء...