الخميس 6 أكتوبر 2022
37 C
بغداد

تايوان وكان يا ما كان!!

تايوان (جمهورية الصين سابقا) , كانت الدولة المعترف بها والممثلة للصين (1945 – 1979) ميلادية , وعضوة في الأمم المتحدة , ولها كرسيها في المحافل الدولية.
وقصتها بدأت عندما إنتصر الجيش الأحمر(1949) بقيادة (ماو) على جمهورية الصين بقيادة (شاي كاي شك) , الذي هرب إلى جزيرة تايوان , وتواصل بجمهورية الصين فيها وعاصمتها (تايبي) , على أنها الممثل الشرعي للصين , وأسس (ماو) جمهورية الصين الشعبية , وإنهمك في بنائها , وتغيير آليات تفكير أبنائها لتحقيق القوة والنماء.
والعلاقة بين تايوان وأمريكا متواصلة منذ ذلك الحين , وفق معاهدات وإتفاقيات تتعهد بالحماية والدفاع والتسليح , وذلك لمواجهة الإتحاد السوفياتي والمد الشيوعي , وإنطلقت العزلة بين جمهورية الصين الشعبية الشيوعية والدول الغربية وعلى رأسها أمريكا.
وفجأة قرر الرئيس الأمريكي كارتر (1979) الإعتراف بجمهورية الصين الشعبية , ونزع الإعتراف بجمهورية الصين ( تايوان) , وبقيت العلاقات تحددها إتفاقيات الدفاع المشترك والحماية , ومضت كدولة مستقلة عمليا عن الصين منذ (1949).
والعجيب في الأمر أن الجيش الأحمر لم يتعقب المنهزمين إلى الجزيرة ويسيطر عليها في حينها , ربما لعدم توفر الإمكانات , وربما لوقوف الدول الغربية ضده , والبعض يرى أن للحرب الكورية (1950) دورها.
ومضت الحالة على ذلك المنوال , وما تجرأت الصين على ضمها , وبعد أكثر من سبعة عقود , وجدتنا أمام حالة جديدة , تطالب فيها الصين بإنضمام تايوان إليها , وأنها ذات سيادة عليها.
وإفتراضيا يبدو الأمر مشابها للقول بضم روسيا لولاية ألاسكا , أو ضم كوريا الشمالية لكوريا الجنوبية.
وما تقوم به أمريكا منصوص عليه في إتفاقيات بينها وبين تايوان منذ عقود , وبدراية الصين , وما تحركت الصين في الوقت الذي ألغي الإعتراف بدولة تايوان وفرضت سيادتها عليها , وتواصلت في التفاعل معها بوضعها المرسوم بواسطة القوى الرأسمالية.
واليوم تايوان دولة متطورة وذات عمران معاصر , ولديها قدرات إقتصادية ودفاعية كبيرة , والإقدام على إجتياحها يكلف خسائر مروعة عالمية وإقليمة , ولا يمكن بأي حال من الأحوال ضمها عمليا للصين , لأنها دولة ذات كيان سياسي راسخ ونظام حكم عريق , لن يتماهى مع نظام الحكم في الصين.
ولهذا لا يبدو أن جمهورية الصين الشعبية , بحكمتها وحلمها , ستقدِم على خوض مغامرة تكلفها إقتصاديا وعسكريا وعمرانيا , رغم المحاولات الحثيثة لجرها إليها.
وما يجري في الواقع الإعلامي زوبعة في فنجان , وإستعراضات قِوى لا غير!!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...